ساسول الراعي الاستراتيجي للمسابقة الوطنية لريادة الأعمال “الفكرة”

الدوحة- بزنس كلاس:
انسجاماً مع التزام ساسول بتشجيع الابتكار والمساهمة في تطوير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر ودعم هدف قطر المتمثل في التنويع الاقتصادي، قامت ساسول برعاية النسخة السابعة من المسابقة الوطنية لريادة الأعمال “الفكرة 2019” وهي مبادرة يقودها بنك قطر للتنمية كجزء من التزامه بدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطر.
وقد قام سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة بتكريم الفائزين الثمانية في نسخة الفكرة لهذا العام يوم الثلاثاء الموافق 18 يونيو. وتعد “الفكرة” مبادرة تعليمية لتثقيف وتطوير مواهب رواد المشاريع الشباب في قطر عن طريق ورش عمل تهدف إلى تنمية أفكارهم التجارية الرائدة وتحويلها إلى مشاريع ناجحة. وتمنح المسابقة رواد الأعمال الدعم اللازم للمساهمة في التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة في قطر بطريقة إبداعية.

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال إيفرت كلينهانز، رئيس مشاريع تحويل الغاز إلى سوائل بالإنابة في ساسول: “لقد أدركنا منذ وقت طويل في ساسول أهمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وسعينا جاهدين لاستخدام التكنولوجيا والقدرات الصناعية التي نمتلكها كمنصة لدعم ريادة الأعمال. لقد اظهر المتسابقون في المسابقة الوطنية لريادة الأعمال (الفكرة) قدرة استثنائية وبراعةً ومرونة وروح تنافسية طوال فترة المسابقة، ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من رحلتهم نحو النجاح”.
من جهته قال جاك سابا، المدير العام للشؤون العامة في شركة ساسول وأحد أعضاء لجنة التحكيم في مسابقة الفكرة: “نعتز ونفتخر بكوننا الراعي الاستراتيجي لهذا البرنامج المهم في قطر للعام السادس على التوالي. يلعب برنامج “الفكرة” دوراً محورياً في دعم رواد الأعمال المحليين في قطر ومساعدتهم على تطوير أفكارهم التجارية، وهذا يتماشى تماماً مع رسالة ساسول في تقديم الدعم والمساندة للمجتمعات التي تعمل فيها. نحن فخورون بدعم مسابقة الفكرة ومساهمتها في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030″.
وتحت مظلة برنامجها للمسؤولية الاجتماعية، دعمت ساسول المسابقة الوطنية لريادة الأعمال (الفكرة) خلال رحلتها على مدار السنوات الست الماضية، مظهرة بذلك التزامها بمسابقة الفكرة المبتكرة، وثقافة الابداع وتنويع الاقتصاد المحلي.
وتشمل مبادرات ساسول للمسؤولية الاجتماعية مبادرة طبيعة قطر (Qatar e-Nature) و”حتماً قادر” و”قطر متيسرة للجميع”. وتلعب هذه المبادرات دوراً حيوياً في دفع التأثير الإيجابي في المجتمع من خلال رفع مستوى الوعي البيئي بين الأجيال الشابة ودعم إمكانيات الوصول وشمول مجتمعات ذوي الإعاقة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons