مشروع تركي قطري لإنشاء أكبر مدينة سياحية في العالم

بزنس كلاس:
وقّعت في الدوحة اتفاقية شراكة استراتيجية، تعتبر “النواة الأولى لمشروع إنشاء أكبر مدينة ترفيهية سياحية ثقافية في العالم والتي ستقام في موقع متميز في إحدى المدن الساحلية في تركيا”.
الاتفاقية وقعت بين شركة تنميات القابضة القطرية، وشركة سارفاز العالمية للاستثمار العقاري بتركيا، وشهد حفل التوقيع فكرت أوزر، سفير الجمهورية التركية لدى قطر، وعدد من المستثمرين ورجال الأعمال.
تقدر المساحة الإجمالية المتوقعة للمشروع بحوالي 6 ملايين متر مربع، ويتوقع أن يستقطب هذا المشروع الأضخم من نوعه في العالم للترفيه والسياحة والثقافة 30 مليون سائح سنويا.
سيكون هذا المشروع العالمي الأول من نوعه كمركز للتواصل الحضاري بين شعوب العالم، وسيكون للحضارة الإسلامية حضور بارز، كما ستكون قطر وتركيا الدولتان الأبرز في المشروع لإبراز مقوماتهما الحضارية للعالم كله.
المشروع سيحتضن القرية القطرية التي ستعكس مسيرة النهضة في قطر، وتراثها الحضاري، وإسهاماتها الإنسانية المتميزة.
وفقا للقائمين على المشروع من المتوقع أن يكون المركز الأكبر عالميا للمؤتمرات، والقمم العالمية، والمعارض الاقتصادية، والمهرجانات الثقافية، والدورات الرياضية العالمية، كما سيكون المشروع الأكبر من نوعه من ناحية الاستثمار العقاري.
في تصريحات صحفية على هامش الاتفاقية، أوضح الدكتور بريك بن سعيد بن صميخ الرئيس التنفيذي لشركة تنميات القابضة أن هذه الشراكة امتداد طبيعي للعلاقات الأزلية بين قطر وتركيا.
من جانبه أعرب صباح الدين أرفاس المدير العام لشركة سارفاز العالمية عن سعادته لتوقيع هذه الاتفاقية ورعاية هذا المشروع الأضخم في العالم، مضيفا أن رجال الأعمال يرون في أشقائهم القطريين شريكا استثماريا استراتيجيا يوثق به.
صرح المهندس المعماري طه أمين مصمم وصاحب فكرة المشروع بأن المشروع نتاج خبرة عشرات السنين من الابتكار والبحث والتطلع للأحسن ومحاولة دمج آخر ما وصلت إليه التكنولوجيا من وسائل ترفيهية وهندسية ومعلوماتية بحضارات الشعوب والأمم المختلفة.
بدوره قال هشام فاروق الرئيس التنفيذي لشركة سفينكس غروب للتطوير والاستثمار العقاري بتركيا والشريك الاستراتيجي للمشروع إن المشروع سيكون إضافة حقيقية للتعاون البناء بين قطر وتركيا وأن تركيا هي الموقع الأمثل لهذا المشروع من النواحي الاقتصادية والجغرافية والتاريخية.
أفاد خلوق سور الاقتصادي التركي البارز ورئيس منتدى إسطنبول الاقتصادي العالمي السنوي بأن العالم يترقب باهتمام مثل هذه المشاريع العملاقة وأن مجالات السياحة والاستثمار العقاري في تركيا تجذب الملايين سنويا من كل بقاع العالم.
صرح المهندس ناصر سيد أحمد عمر مدير المشروع بأن المشروع سيكون الأضخم من نوعه في العالم وأن التنفيذ سيتم على ثلاث مراحل بمساهمة العديد من أعرق شركات التصميم والإنشاءات في قطر وتركيا والعالم.
تتضمن الاتفاقية الموقعة أيضا التعاون المشترك في الكثير من المجالات منها الاستثمار العقاري والاستثمار في الأنشطة الصناعية والطاقة الشمسية بالإضافة لبعض المشروعات في قطاعي الزراعة والتعدين.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons