الخيام الرمضانية رصيد مضاف إلى طقوس الشهر الفضيل

الأجواء التقليدية بحلّة جديدة وإرضاء جميع الأذواق غاية تُدرك
أعمدة راسخة وحبال مشدودة وشباك التذاكر كامل العدد
النمو الاقتصادي يحفز نتائج قطاع الضيافة ويرفع سقف الطموحات
بوفيهات السحور والإفطار في محطات الطهي الحي
ديكورات داخلية وخارجية مستوحاة من التراث الإسلامي
طرازات شرقية مبتكرة المذاقات وتنافس على الجودة والجمال

بزنس كلاس ـ أنس سليمان
وسط طقوس رمضانية وروحانية فريدة تواصل الخيام الرمضانية تحقيق نتائج قوية، وتساهم تلك النتائج القوية في انتعاش أرباح مؤسسات الضيافة، وتقدم فنادق الدوحة لعملائها تجربة ضيافة تتميز بالأصالة والحداثة، وتستقبل الضيوف للإفطار والسحور بتشكيلة أكلات تناسب مختلف الأذواق.
وتقدم الخيام والمطاعم في الفنادق مجموعة واسعة من الأطباق العربية خلال الإفطار وبوفيه السحور التي يتخللها المشروبات الرمضانية بالإضافة إلى الطهي المباشر لأصناف عربية وغربية متنوعة إضافة إلى الحلويات الشهية، وتتزين المطاعم بديكورات مختلفة وجديدة.
ويوفر قطاع الضيافة أجواء رمضانية تقليدية أصيلة بلمسة حديثة، ويبتكر فريق طهاة في الفنادق أشهى الأطباق للإفطار بطراز عالمي، ويتم استقبال الضيوف بمحطات الطهي الحي ليستمتعوا بوجباتهم على طريقتهم. وتتزين الفنادق بديكورات داخلية وخارجية مستوحاة من التراث الإسلامي وتضفي على الزائرين الإحساس بكرامات الشهر الكريم.
تجربة ضيافة مميزة
وبهذه المناسبة أكد عدد من مسؤولي فنادق الدوحة أن معدل حجوزات الخيام الرمضانية عالية ما يساهم بدوره في تحفيز نتائج مؤسسات الضيافة التي تقدم لعملائها تجربة ضيافة تتميز بالأصالة والحداثة، وتستقبل الضيوف للإفطار والسحور بتشكيلة أكلات تناسب مختلف الأذواق.
وقالوا إن الخيام والمطاعم في الفنادق تقدم مجموعة واسعة من الأطباق العربية خلال الإفطار وبوفيهات السحور التي تتخللها المشروبات الرمضانية بالإضافة إلى الطهي المباشر لأصناف عربية وغربية متنوعة، وتتزين المطاعم بديكورات مختلفة وجديدة تناسب الشهر الفضيل.
وأشاروا إلى أن قطاع الضيافة يوفر أجواء رمضانية تقليدية أصيلة بلمسة حديثة، ويبتكر فريق طهاة في الفنادق أطباقاً للإفطار بطراز عالمي، ويتم استقبال الضيوف بمحطات الطهي الحي، وتتزين الفنادق بديكورات داخلية وخارجية مستوحاة من التراث الإسلامي وتضفي على الزائرين الإحساس بكرامات الشهر الكريم.
وأوضحوا أن قطر مازالت تحتاج إلى المزيد من التوسعات الفندقية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تشهدها الدولة وتنفيذ حزمة من المشروعات العملاقة.

تصميمات فاخرة تعكس الأناقة العربية
قال كريستيان ساك، المدير العام لفندق ريتز كارلتون، الدوحة: “نحن نتطلع إلى استقبال شهر رمضان ومنح ضيوفنا في الفندق تجربة لا تنسى. لقد تم الاعتناء بكل التفاصيل لمفاجأة وفرحة ضيوفنا الذين سيستمتعون بتجربة ريتز كارلتون الأسطورية مع الأطعمة الفاخرة في الأجواء العربية الأنيقة”.
واضاف: يقدم فندق ريتز كارلتون، الدوحة. شهر رمضان بحلته الجديدة مع خيمة رمضانية ذات أجواء ساحرة في قاعة الوسيل. حيث قام الطهاة الرئيسيون لدينا بابتكار قائمة طعام تتكون من أفضل الأطباق العربية والشرقية والعالمية، حيث سينبهر خبراء التذوق بالتشكيلة المتنوعة لأطباق الكانابيه الشهية والمقبلات والحلويات اللذيذة. لقد تم إعداد كل طبق بعناية فائقة لنقدم لكم نكهات قوية مستمدة من مكونات عالية الجودة فقط.
وسوف تجسد الخيمة الرمضانية في فندق ريتز كارلتون، الدوحة صورة الليالي العربية الساحرة، حيث سيتم تزيين الخيمة الرمضانية بتصميمات فاخرة تعكس الأناقة العربية ليشعر الضيوف وكأنهم في علاقة ساحرة. سوف تسيطر الألوان الزرقاء مع اللمسات الذهبية على مظهر الخيمة الرمضانية لنمنحكم تجربة شرق أوسطية فخمة.
واوضح ساك انه خلال وجبة السحور، سيكون هناك العديد من العروض الحية الترفيهية، بما في ذلك الفرقة الموسيقية الحية التي ستنطلق بكم في رحلة خيالية مع أشهر الأغاني الكلاسيكية العربية القديمة. كما سيكون هناك عروض رقص التنورة التي ستأسر الضيوف وتلاقي إعجابهم.
ولضمان حصول جميع أفراد العائلة على تجربة مميزة وقضاء أجمل الأوقات، يمكن للأهل الاستمتاع بوقتهم بينما ينغمس أطفالهم في عالم خاص من المتعة والمرح برعاية فناك وجُوِّيه كلوب.

رحلة على طول طريق الحرير القديم
ويتشرف فندق ماندارين أورينتال الدوحة باستقبال الضيوف الكرام خلال شهر رمضان المبارك للمرة الأولى. فإن الفندق عبارة عن ترجمة عصرية لمنزل قطري تقليدي ذات قصص غنية وجوّ أسطوري من الضيافة منذ افتتاحه في مارس 2019. رمضان هو زمن التفكير والعطاء والحمد والاجتماع مع العائلة والأصدقاء. وإن الفطور والسحور في ماندارين أورينتال الدوحة يجسّدان هذه الروح حيث إنه مكان يجمع بين الأسر ويحفر في ذاكرة كل من الراشدين والأطفال لحظات لا تنسى.
‎سوف يبحر الفندق مع الضيوف في رحلة طعام مستوحاة من مختلف الوجهات على طول طريق الحرير القديم. وسوف يستمتع الأولاد بمغامرات الروايات في مكان مليء بشخصيات الحيوانات مثل “ليو” الأسد من سافانا أفريقيا أو “فاني” القرد من أدغال المكسيك.
‎وينظّم الفندق موائد الإفطار والسحور في قاعة ألماس، التي يمكن الوصول إليها من مدخل منفصل محاذٍ لمدخل الفندق الرئيسي. سوف ينتقل الضيوف في رحلة إلى وجهات استوائية على طول طريق الحرير، تمتد من الشرق الأقصى إلى أوروبا. تزخر المائدة بأطباق أصيلة من السوشي والساشيمي والروباتاياكي الياباني، إلى المازة العربية واللحوم المشوية، والأطباق الساخنة المخبوزة في فرن التندور، وأطباق الكاري المميزة من الهند، والديم سام اللّذيذ والأطباق المقلية في الووك من الصين وجنوب شرق آسيا، مع مجموعة من أطباق التحلية الشهية والكثير غيرها… فهذا كله من إعداد طهاتنا، في جوّ ينبض بالحياة ينقلك إلى عالم آسيا والشرق الأوسط وأوروبا.
‎أما مغامرات رواية القصص فهي شراكة حصرية مع بابيني، وهي شركة رائدة عالمياً في رواية الحكايات، تجمع بين العائلات وتساعد الأهل على إقامة رابط وثيق مع أولادهم من خلال شخصيات متحركة وفن إخبار القصص. يمكن شراء شخصيات القصص مثل ليو الأسد أو فاني القرد، وسيعود ريع جزء من المبيعات إلى الأعمال الخيرية المحلية.

‎سحر الضيافة القطرية
قال مارتن كيندال، مدير عام فندق سيتي سنتر روتانا الدوحة :”يعد شهر رمضان المبارك الوقت الأمثل الذي يجتمع فيه الأهل والأصدقاء للإستمتاع بالأجواء الرمضانية وإختبار روحانية الشهر الفضيل. و لقد سعينا هذا العام الى إطلاق عدد من العروض القيمة التي تتماشى مع قدرات مختلف شرائح عملائنا والتي سيعمد طهاتنا من خلالها بأخذ الضيوف في رحلة طهي ساحرة تحمل بين طياتها النكهات المتنوعة التي تنطلق من المقبلات، مروراً بالاطباق الرئيسية المتنوعة لتصل أخيراً الى التشكيلات الغنية بأصناف الحلويات المتعددة عربية كانت أم غربية والتي سيتم تقديمها جميعاً في أجواء ساحرة تضمن عيش تجربة لاتنسى “.
وأضاف :” ستتميز بوفيهات الإفطار والسحور التي تم تصميم قوائمها بعناية خاصة، والتي سنوفرها لعملائنا الكرام خلال الشهر الفضيل في مطاعمنا المميزة، بلمساتها الساحرة لتدخل شعور الألفة والبهجة والسرور على قلوب ضيوفنا، ولنوفر لهم من خلالها تجربة إستثنائية تجسد كرم الضيافة العربية، وعبق أجواء رمضان الحقيقية”.
ولعشاق المطبخ اللبناني الأصيل، يعد مطعم “زيتونة” الوجهة المثالية للاستمتاع بقائمة طعام مميزة تضم تشكيلة متنوعة من الأطباق اللبنانية الرائعة خلال فترتي الإفطار والسحور. بالإضافة إلى ذلك يتيح “زيتونة” الفرصة للحجوزات الكبيرة والجماعية لتوفير متعة تذوق الطعام خلال الشهر الكريم.
مبين ان خيمة “ألماس” توفر لضيوفها خلال فترة السحور، أجواء موسيقية حية تؤديها الفرقة الطربية يومياً، كما تتوفر لضيوف الفندق خاصية إجراء الحجوزات العائلية الكبيرة والجماعية. أما الراغبين بأجواء أكثر خصوصية، يوفر لهم فندق سيتي سنتر روتانا الدوحة فرصة حجز أحد المجالس الثمانية المتوفرة في الخيمة والتي يمكن لكل منها يمكنها إستيعاب مجموعات تتراوح ما بين 6 إلى 8 أشخاص. هذا ويمكن للضيوف الاستفادة من عرض الحجز المبكر قبل نهاية أبريل 2019 للحصول على خصم 20٪.
ولتوفير تجربة شرقية لا مثيل لها، سيوفر مطعم “أوليف أويل” خلال شهر رمضان المبارك لضيوفه بوفيه الإفطار الشرقي، مما يتيح أمام كافة الضيوف الذين فاتتهم فرصة تناول وجبة الإفطار في الوقت المناسب الاستمتاع بتجربة طعام مميزة.
كما يرحب مقهى “كراميل” المعروف بأجوائه المريحة وتصميمه الراقي، بضيوفه ليوفر لهم الفرصة لتجربة “الكرك” الذي لطالما تميز به والشاي المغربي بالإضافة إلى تشكيلة واسعة من الحلويات بالإضافة إلى الاستمتاع بخيارات متعددة من أصناف الشاي والقهوة اللذيذة.
ولنزلاء الفندق، يوفر سيتي سنتر روتانا الدوحة الفرصة الاستمتاع بوجبتي الإفطار والسحور في غرفهم من خلال قوائم رمضان الخاصة والمتوفرة لدى خدمة الغرف عند الطلب.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons