خصخصة البورصة وادراج شركات جديدة قريباً

الدوحة- بزنس كلاس:
كشف السيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر في حوار مع “الشرق الاقتصادي” عن اتجاه لإدارة البورصة لتطبيق برنامج لخصخصة البورصة كخطوة مهمة وضرورية في تحريك السوق بشكل كبير وفقا لاستراتيجية الادارة الرامية الى تطوير وتوسيع البورصة بوصفها بوابة مهمة من بوابات جذب الاستثمار الخارجي لقطر وأكبر سوق في المنطقة حاليا مدرج في المؤشرات العالمية .

وقال ان البورصة بحاجة الى دعم من الجهات المعنية لإعداد وتنفيذ برنامج الخصخصة ،حتى يكون هناك بالفعل جدولة لإدراجات بشكل دوري ومستمر في البورصة وحركة لتنشيط السيولة وتنويع الاختيارات وإعطاء فرص جديدة للمستثمرين .

وحول الخطوات التي تم اتخاذها في هذا الصدد ، أوضح المنصوري أن هناك لجنة تسمى لجنة تطوير الأسواق المالية يجري التواصل عبرها مع جميع المستويات المعنية لتشجيع برامج الخصخصة والاكتتابات، كما يجري في نفس الوقت العمل مع شركات عائلية لإدراجها في البورصة لتوسعة السوق .

وفيما يختص بالخطوات الاخيرة التي تم اتخاذها من قبل الدولة في استقطاب الاستثمارات الخارجية للسوق القطري اكد ان هناك وجودا كبيرا للصناديق الاجنبية، مشيرا الى ان المستثمرين الاجانب يملكون في السوق ما بين 10 و 11% ،وينفذون نسبة تداول تصل إلى نحو 45%، وهو ما يعد امرا ضروريا وايجابيا في نفس الوقت بالنسبة للسوق ،فضلا عن مردوده الايجابي على المستثمر القطري وعلى الشركات المدرجة في البورصة.

وأعلن الرئيس التنفيذي للبورصة عن خطة لاضافة قطاع جديد في البورصة يسمى قطاع الطاقة خلال العام الحالي . وأكد على اهمية تجزئة الاسهم بالنسبة للمستثمر المحلي والاجنبي .

وقال انها تدعم السوق وحركة دورانه كما تعمل على جذب شريحة جديدة و كبيرة من المساهمين ،وهي مطلب لبعض المؤسسات المالية المحلية والدولية .

وحول الادراجات الجديدة اوضح ان البورصة تعمل حاليا على ملف شركة بلدنا،والذي وصل لمراحل متقدمة ولكن لم يحدد حتى الآن الوقت لتنفيذ عملية الادراج .

وشدد على ضرورة تطوير بيئة الاكتتابات من خلال الانتقال بها من الاسلوب الورقي ليتم التداول من خلال الكمبيوترات و الجوالات ، دون ان تكون هناك أي زيارات لمقر البورصة ،كما يجب ان يشمل التطوير فتح المجال أمام المؤسسات المالية لتقوم مقام الوسطاء وتكتتب بالنيابة عن زبائنها.

ونفى ان يكون هناك انتقال لمدينة مشيرب قلب الدوحة،مشيرا لتوقيع البورصة على عقد للبقاء في المبنى الحالي للبورصة لمدة عامين ،ولكنه اكد على ضرورة ان يكون للبورصة رمز معماري خاص بها يلبي احتياجاتها من قاعات تداول و محاضرات وقاعات للإعلام من صحافة وتلفزيون وخلافه.

وقال نطمح لمبنى يكون رمزا وتحفة ومزارا للمسؤولين والزوار العالميين وصرحا شامخا من صروح الاقتصاد القطري البارزة،لافتا لامتلاك البورصة لقطع ارض لتشيد مبنى للبورصة يليق بقطر.وختم بان الانتقال لمشيرب يرجع لادارة البورصة .

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons