التحول الرقمي مسار المستقبل: دعم قطر لتحقيق إمكانيات لا محدودة

الدوحة- بزنس كلاس:

لا يخفى على أحد السرعة المذهلة التي يتحرك بها العالم، فالتوجهات الجديدة تظهر بين ليلة وضحاها، وبفضل الأجهزة الذكية التي تتطور باستمرار صار بإمكان أي أحد منا أن يتابع ما يدور حوله في هذا العالم الصغير طوال الوقت. هذا الاتصال المستمر في التطور يربطنا بالناس والأشياء الأكثر أهمية بالنسبة لنا.

كما أن التغير الذي تحدثه التكنولوجيا يزداد سرعة إلى حد قد يبدو مقلقاً، وهو ما يدفع بقادة الأعمال والتنفيذيين إلى عدم الراحة، وعلى كل الأحوال فإن هذا التغيير لا يمكن تجاهله. ويبدو جلياً أن على جميع الشركات أن تتحول إلى شركة رقمية بشكل أو بآخر، وإلا فإن فرصة نموها وقيادتها للسوق ستكون محدودة. وإن أي بحث بسيط سيظهر لنا قائمة بالشركات التي كانت مهيمنة على قطاعاتها، لكنها اختفت الآن لأنها لم تواكب التغييرات الكبيرة التي أحدثتها التكنولوجيا ولم تتنبأ بها فضاعت الفرصة من بين أيديها.

لكن في المقابل، فإن التغيير الذي تحدثه التكنولوجيا له إيجابيات كبيرة، حيث يجلب فرصاً جديدة ويفتح آفاقاً واسعة أمام الشركات ويدفعها للتفكير المتقدم وتحقيق الطموحات العريضة، لكن على هذه الشركات أن تعيد النظر في نماذج أعمالها واستراتيجياتها لتتمكن من مواكبة هذا العالم المتغير بسرعة والاستفادة من تحولاته.

في فودافون، نتفهم قوة التكنولوجيا وقدرتها على الابتكار والتغيير، ومن أهدافنا ربط أفكار اليوم بتكنولوجيا المستقبل. نحن نمكّن الرواد والمبتكرين من إعادة تخيل مستقبل أفضل، من خلال تحويل التغييرات في القطاعات المختلفة إلى قوة للنمو والاستدامة.

وهذا لأن الابتكار في جيناتنا، وفي كل ما نقوم به. نحن نساعد الشركات في التركيز على مستقبلها ونموها، وتبنّي طرق جديدة لتقديم خدمات ومنتجات لعملائهم، وإلهام موظفيهم وتمكينهم وتحقيق نتائج جديدة من خلال تطبيق تقنيات الاتصال الرقمية اليوم وغداً وفي المستقبل.

نحن نساعد الشركات من جميع الأحجام على تبنّي التغيير وتحسين عملياتها. تتمثل إحدى الطرق الأكثر وضوحًا والأهمية في قيامنا بذلك في الجمع بين العديد من الكيانات الأكثر نجاحًا في قطر لتبادل التقنيات والابتكارات التي تخلق تأثيراً في شريحة واسعة من القطاعات والأسواق.

وفي خلال ثلاثة أعوام فقط من إطلاقنا يوم الابتكار السنوي، أصبحت هذه المنصة مثالية لعرض العديد من الفرص الإيجابية لتنبي المستقبل.

خلال العام الماضي، قدمنا لقطر مجموعة متنوعة من التقنيات الحديثة التي من شأنها أن تفتح المجال أمام إمكانيات لا محدودة. وسواء بما يتعلق بالزراعة الذكية أو التعليم باستخدام الواقع الافتراضي والمعزز، فقط أثبت يوم الابتكار 2018 نجاحاً كبيراً. أما نسخة هذا العام فإنها مصممة لتكون أكثر إثارة ودليلاً إضافياً على دور فودافون في تحويل قطر إلى واحدة من أكثر دول العالم اتصالاً بالإنترنت.

ولطالما كانت فودافون في طليعة التحول الرقمي في قطر، وسنظل ملتزمين بدفع الحدود وكسر المألوف وتسريع مسيرة قطر نحو التحول التكنولوجي، وسنساعد عدداً من الشركات على التحول إلى التشغيل الآلي وتحسين الأداء والابتكار. المستقبل أفضل، ونحن ملتزمون بتحقيق المستقبل خطوة بخطوة.

بقلم محمود عوض، الرئيس التنفيذي لخدمات الأعمال في شركة “فودافون قطر”

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons