أحد ملاعب مونديال قطر مرشح لاحتضان نهائي عالمي

بزنس كلاس:

ألمح رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، السلوفيني ألكسندر تشيفرين، إلى إمكانية إقامة نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، خارج حدود القارة العجوز، في قادم المواعيد.

صحيفة “ميرور” البريطانية، استعرضت في تقرير لها أبرز الملاعب غير الأوروبية المرشحة لاحتضان نهائي “أمجد الكؤوس الأوروبية”.

وعددت الصحيفة البريطانية 6 ملاعب على مستوى العالم قادرة على استضافة هذا الحدث الكروي الكبير، من بينها ثلاثة ملاعب عربية.

ورشحت “ميرور” استاد خليفة الدولي، الذي يُعد أحد ملاعب مونديال قطر الثمانية، التي ستحتضن النهائيات العالمية المقبلة، المقررة إقامتها شتاء عام 2022. وتبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألفاً.

استاد خليفة الدولي

وافتتح أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، “خليفة الدولي” بُحلته المونديالية مايو 2017، كما أنه سوف يحتضن هذا العام بطولة العالم لألعاب القوى.

ومثل جميع ملاعب مونديال قطر، يتميز “خليفة الدولي” بتقنية التبريد المبتكرة، التي توفر أجواء مناخية مثالية داخل الاستاد ومحيطه على حد سواء.

وضمت قائمة الصحيفة البريطانية أيضاً استاد القاهرة الدولي، الذي يحتضن مباريات منتخب مصر، فضلاً عن لقاءات الغريمين التقليديين الأهلي والزمالك.

وتبلغ السعة الجماهيرية للاستاد، الذي تم تدشينه عام 1960 وخضع لعملية تجديد في 2005، 75 ألف متفرج كأحد أكبر ملاعب القارة الأفريقية.

استاد القاهرة الدولي

أما ثالث الملاعب العربية، فيدور الحديث حول استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض، وتقدر طاقته الاستيعابية بــ68 ألف متفرج.

استاد الملك فهد الدولي

واختارت الصحيفة البريطانية استاد “ماراكانا”، في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، حيث تقدر سعته الجماهيرية بـ78 ألفاً.

وكان “ماراكانا” ضمن الملاعب التي استضافت منافسات مونديال 2014، بالإضافة إلى احتضانه مراسم افتتاح وختام دورة الألعاب الأولمبية (أولمبياد ريو 2016).

كما ضمت قائمة “ميرور” استادي “ميت لايف” في نيويورك و”مرسيدس بنز” في أتلانتا بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث تبلغ سعة الملعبين 82 ألفاً و73 ألفاً على الترتيب.

تجدر الإشارة إلى أنه لم يسبق أن لُعب أي نهائي قاري أوروبي خارج القارة العجوز، وهنا يدور الحديث حول دوري أبطال أوروبا، والدوري الأوروبي، وكأس السوبر الأوروبي.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons