تفاصيل جديدة حول “باب الحارة”.. مكان مختلف ومصير نجوم الأجزاء السابقة لم يحسم

قالت مصادر مطلعة على كواليس مسلسل باب الحارة، إن شركة “ميسلون” المنتجة للعمل، اعتذرت من فناني العمل وأبلغتهم بتأجيل تصوير المسلسل، بعدما اتفقت معهم شفهيًا خلال فترة سابقة على البدء في تصوير العمل.

وأكدت المصادر  أن “شركة قبنض للإنتاج الفني، حصلت على حكم نهائي بأحقيتها وأحقية الكاتب مروان قاووق صاحب الفكرة الأولى والأجزاء الأولى للعمل، بتصوير الأجزاء المقبلة منه، بعد وصول الخلاف على الأحقية بالعمل مع شركة ميسلون للإنتاج الفني، إلى أروقة القضاء السوري”.

وبحسب المصادر وقعت شركة “قبنض” بالفعل على اتفاق مع عدد من الفنانين للبدء بالتصوير في منتصف الشهر الجاري بالعاصمة السورية دمشق.

وحول الشخصيات الرئيسية التي رافقت العمل، أكدت المصادر أن الجزأين العاشر والحادي عشر تمت كتابتهما والانتهاء منهما، وستكون أحداث الجزء العاشر جديدة بزمان جديد ومكان مختلف، بعيدة عما تم تقديمه في الأجزاء الأخيرة من المسلسل.

وقالت المصادر، إنه سيتم الحفاظ على حضور معظم شخصيات الأجزاء السابقة والاستغناء عن الشخصيات التي لم يتم الاتفاق معها.

وكشفت المصادر أن شركة قبنض لم تزل تتواصل مع نجوم الأجزاء السابقة، بعدما قامت ميسلون بالاعتذار منهم.

وحول الأحداث الجديدة وتغيير مكان تصوير الحارات الشهيرة كحارة الضبع وحارة أبو النار، أكدت المصادر أنه سيتم الاستغناء عن هاتين الحارتين ضمن بناء درامي يستدعي بالضرورة هذا التخلي والانتقال إلى حارة جديدة فرعية ستكون إلى جانب المكان الرئيسي للتصوير وهو حي الصالحية الدمشقي.

وكشفت المصادر أن هذا الانتقال في الجزء العاشر الذي كتبه مروان قاووق، سيأتي حتميًا وموثقًا تاريخيًا، بعد قيام الاحتلال الفرنسي في الـ 29 من أيار/مايو 1945 بقصف دمشق وقلعة دمشق ومهاجمة البرلمان السوري وقتل العديد من السوريين.

ووفقًا للمصادر، سيكون المبرر الدرامي ليس لتغيير الحارات فقط، إنما لغياب بعض الشخصيات الرئيسية أيضًا، حيث سيقوم من بقي منهم على قيد الحياة بالنزوح إلى حي الصالحية ومن قتل سيكون غائبًا عن العمل وهم في الغالبية ممن لم يتم الاتفاق معهم للمشاركة، فيأتي غياب شخصياتهم مبررًا بقوة الأحداث.

وبحسب المصادر، فإن من نزح يعود إلى حارته لاحقًا، لكن الجزء العاشر لن تحمل أحداثه هذه العودة ليبقى المكان الرئيسي للأحداث في حي الصالحية ولتغيب تمامًا حارتا الضبع وأبو النار.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons