معسكرات للفرق الكبرى تجري بروفات مبكرة على مونديال ٢٠٢٢… الدوحة عاصمة الرياضة العالمية

دينمو إضافي يشغل ماكينة الإبداع ويرفع رصيد التنمية

السياحة الرياضية في قطر تحديث نوعي للفكر الاقتصادي

عوامل موضوعية متراكمة تجعل الدوحة عاصمة الرياضة العالمية

معسكرات للفرق الكبرى تجري بروفات مبكرة على مونديال ٢٠٢٢

نجوم الرياضة الأوروبية في جولات على المرافق الرياضية والإدهاش سيد الموقف

طلبات الانضمام تتراكم والمشاركات شهادات معتمدة

من باريس وبرلين إلى بكين.. الدوحة محطة وقوف أساسية للتزود بوقود التميز

 

 

بزنس كلاس- ميادة ابو خالد

بدأت السياحة الرياضية في دولة قطر تأخذ بعداً اقتصادياً هاماً مع تحول الدوحة إلى وجهة رئيسية على قائمة المعسكرات الشتوية لكبرى أندية كرة القدم في العالم مثل العملاق الفرنسي باريس سان جريمان والعملاق البافاري بايرن ميونخ اللذين أقاما منذ فترة بسيطة معسكريهما الشتويين في دولة قطر.

عوامل موضوعية

هناك أسباب عدة لوقوع اختيار أندية كرة قدم من الصف الأول عالمياً على دولة قطر كوجهة لإقامة المعسكر الشتوي نظراً لحالة الطقس المعتدلة شتاءاً في البلاد والتي تمنح قطر ميزة عن دول كثيرة حول العالم يمكن للأندية الكبرى أن تختارها، إضافة إلى توفر بنية تحتية متقدمة موجودة مسبقاً في قطر ومناسبة تماماً لتلبية احتياجات مثل تلك الفرق الرياضية من صالات مجهزة بأحدث وارقى التجهيزات وملاعب كبيرة تحاكي بل وتتفوق على نظيراتها في كثير من البلدان نظراً لتركيز الجهود القطرية على تأمين البنية التحتية اللازمة لمونديال قطر لكرة القدم 2022. وهذا السبب الأخير ايضاً يلعب ودوراً في عملية اختيار الأندية الرياضية العالمية للدوحة كوجهة مفضلة لإقامة المعسكر الشتوي فيها، حيث تقوم تلك الفرق التي غالباً ما تكون العمود الفقري لمنتخبات بلادها باختبار اللعب في طقس الدوحة في فصل الشتاء تحديداً لأن كأس العالم لكرة القدم سوف يقام في هذا الفصل عندما تستضيف قطر النهائيات في 2022.

محرك احتياطي

وبطبيعة الحال يؤدي نمو هذا النشاط فيما بات يعرف اصطلاحاً بالسياحة الرياضية إلى نمو موارد القطاع الناشئ في قطر مع تقديم الخدمات اللوجستية للفرق القادمة إلى قطر ويرفع نسبة الإشغال في فنادق قطر ويزيد مبيعات أسواقها المختلفة بما يشكل محركاً إضافياً للموسم السياحي الشتوي في البلاد يسهم في تطوير الاقتصاد المحلي ورفع نسبة إسهام القطاع السياحي في الدخل المحلي الإجمالي لدولة قطر وبالتالي المضي قدما بخطوات إضافية نحو رؤية قطر الوطنية 2030 للوصول إلى اقتصاد متنوع الموارد.

إضافة إلى أن هذا الأمر يعتبر بمثابة بروفة أو تمرين لمختلف المؤسسات القطرية سواء المدن الرياضية أو الفنادق أو المطاعم أو سواها من منشآت للارتقاء بأدائها وصولاً لتقديم خدمات نموذجية خلال فترة تنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم في 2022 بما يتناسب مع أهمية الحدث الكروي الأهم على الإطلاق عالمياً وأيضاً بما يتناسب مع المكانة المرموقة التي تحتلها دولة قطر بنوعية الخدمات والمنتجات التي تقدمها للعالم.

لذلك من المفترض التركيز على تنشيط هذا القطاع بوسائل مختلفة وتشجيع مزيد من الأندية الرياضية من مختلف بلدان العالم للقدوم إلى قطر وإقامة معسكراتها الشتوية في بروع البلاد، وذلك من خلال تقديم أفضل خدمة وبأسعار منافسة بشكل حقيقي.

مورد إضافي

وإذا استعرضنا تجربة آخر ناديين أقاما معسكرا شتويا في الدوحة نجد أن هذه التجربة تستحق أن نعممها ونروج لها لاستقطاب مزيد من الأندية العالمية وبالتالي إضافة مورد ممتاز لرفد القطاع السياحي في قطر من البوابة الرياضية.

فقد اختتم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي معسكره الشتوي بالدوحة، الذي امتد على خمسة أيام بالدوحة، بموجب العقد المبرم مع المجلس الوطني للسياحة في قطر. على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي في أسباير التي أصبحت الوجهة الأمثل لبطل الشتاء الفرنسي الذي اختار الدوحة للمرة السادسة منذ 2011.

وشهد المعسكر برنامجا حافلا بالأنشطة التي شارك فيها لاعبو الباريسي منذ قدومهم إلى أرض الدوحة وشمل برنامج زيارة ومعسكر النادي الباريسي تدريبا مفتوحا أمام الجمهور على استاد خليفة الدولي أحد الملاعب التي ستستضيف مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

. كما قام نجوم باريس سان جيرمان نيمار، وأنخيل دي ماريا، وبوفون، وتياجو سيلفا بزيارة منطقة العديد والتدريب في أحد أندر الأماكن الطبيعية حول العالم والتي تلتقي فيها الكثبان الرملية بشاطئ البحر. وقد تم تصوير فيلم ترويجي أثناء هذه الزيارة الخاصة، والتي تعكس وعد قطر لزوارها بأصالة التجربة.

وسيتم بث هذا الفيلم قريباً لتعريف ملايين المشاهدين من عشّاق السفر ومحبي الرياضة على قطر كوجهة سياحية عالمية. وجاء ذلك خلال الجولة الشتوية لنجوم فريق باريس سان جيرمان في قطر، حيث حظوا خلال الجولة بفرصة الاستمتاع بأجواء قطر الدافئة، وكان المعسكر قد انطلق بإجراء عدد من الزيارات للمواقع السياحية والاقتصادية الحيوية في الدوحة قبل إجراء سلسلة من اللقاءات الإعلامية في مقر إقامة الفريق الباريسي في فندق الموفنبيك بمنطقة أسباير زون، والتدرب على ملاعب المنطقة.

سباق الهجن

وشارك النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، “أيقونة” نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مع رفاقه الباريسيين في أحد سباقات الهجن بمضمار الشحانية، حيث فاز الهجن الخاص به بالمركز الأول، لينال جائزة مالية قدرها 25 ألف دولار، سيتم التبرّع بها لصالح مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي يشرف عليها النادي الفرنسي.

اضافة الى الاحداث المثيرة والترفيهية منها ظهور النجم البرازيلي، نيمار دا سيلفا، مع الطباخ التركي الشهير نصرت غوتشكيه، الشهير بـ”حبيب الملح”.

ونشر الطاهي التركي غوتشكيه عبر مختلف حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر فيه وهو يستعرض مهاراته في نزع العظام من اللحوم المشويّة، قبل أن يقوم نيمار برش الملح على طريقة نصرت الشهيرة، ليقدّم الأخير بعدها قطعة اللحم لنجم الكرة البرازيلية، في أجواء حماسية لاهبة.

كما نشر نصرت مقطعاً مصوّراً ثانياً وهو يقوم بتجهيز العشاء لبعثة باريس سان جيرمان، التي دخلت في معسكر تدريبي قصير في الدوحة، في الفترة ما بين الـ13 والـ17 من يناير الجاري.

وكان “أمراء باريس” قد استهلّوا معسكرهم في قطر بزيارة منشآت مونديال 2022، الذي سيُقام لأول مرة في المنطقة العربية، وذلك بزيارة مترو الدوحة، كما تفقّدوا استاد الوكرة المونديالي، فضلاً عن خوض الفريق الباريسي حصة تدريبية مفتوحة أمام الجماهير على استاد “خليفة الدولي”، الذي يُعدّ أول ملعب مكيّف بالكامل في العالم.

وإضافة إلى منشآت “قطر 2022″، شارك نجوم “الباريسي” في عدد من الأنشطة الترفيهية والترويجية؛ على غرار زيارة الحي الثقافي (كتارا)، وشاطئ سيلين، علاوة على إطلاق أحدث أكاديمية لباريس سان جيرمان داخل المدينة التعليمية في مؤسسة قطر.

وهذه هي المرة السادسة التي يُقيم فيها “الباريسي” معسكره الشتوي في الدوحة، بعد أعوام: 2011، و2012، و2013، و2015، و2017، في حين كان معسكره في 2014 و2016 في المغرب وتونس توالياً، حيث التقى خلالهما ودياً مع إنتر ميلان الإيطالي، والنادي الأفريقي التونسي، على الترتيب.

وتضم تشكيلة “PSG” كوكبة من أبرز اللاعبين العالميين؛ فإضافة إلى الثلاثي الهجومي المرعب: نيمار والفرنسي مبابي والأوروغوياني كافاني، يبرز الإيطالي ماركو فيراتي ومواطنه الحارس لمخضرم جان لويجي بوفون، والأرجنتيني أنخيل دي ماريا، علاوة على الثلاثي البرازيلي؛ ثياغو سيلفا وداني ألفيس وماركينيوس.

 

عن الضيوف النجوم

وزار عدد من نجوم الفريق خلال المعسكر قنوات بي أن سبورتس، وأجرى نجوم آخرون سلسلة من اللقاءات الإعلامية المتنوعة للصحافة الأجنبية والمحلية في مقر إقامته بالنزل. وخاض الفريق تدريباً وحيداً على استاد خليفة الدولي، بمشاركة جميع لاعبي الفريق وسط حضور جماهيري كبير. كما زار عدد من نجوم الفريق الفضاء السياحي باللؤلؤة، و”قطر مول” وقاموا بجولة في الصحراء القطرية.

كل هذا النشاط الذي شارك فيه نجوم باريس سان جيرمان أسهم بشكل ملحوظ في إنعاش كل الأماكن التي حل فيها الفريق من الفندق إلى الملعب وصولاً إلى أماكن الترفيه المتنوعة التي قصدها لاعبوه، ما عاد بالمنفعة الاقتصادية على المنشآت التي زاروها من جانب، واعتبر ترويجاً إعلامياً ممتازاً لتلك الأماكن والفعاليات من جانب آخر آخذين بعين الاعتبار التغطية الإعلامية الكثيفة لنشاطات لاعبي الفريق من قبل وسائل الإعلام العالمية. وهذا بحد ذاته يعتبر مكسباً ثميناً بدون تكلفة للقطاع السياحي برمته في دولة قطر، حيث لم تفوت وسائل الإعلام الفرنسية الرسمية الفرصة لنقل آخر أخبار المعسكر الباريسي بالدوحة. فقد قامت صحيفة ليكيب الفرنسية المختصة في الرياضة بتقديم تقرير مفصل عن برنامج الفريق الفرنسي مبرزة الأماكن التي زراها  والنشاطات التي قام بها في ترويج مباشر لقطاع الضيافة في قطر. من جانبها أشارت الصحيفة الأكثر انتشارا في فرنسا لوباريسيان إلى الأنشطة الدعائية التي قام بها نجوم الفريق أثناء تواجدهم في الدوحة، وهو ما من شأنه أن يوفر موارد مالية كبيرة للفريق لتغطية مصاريف التعاقدات التي قام بها خلال الميركاتو الصيفي خاصة جلب النجم البرازيلي نيمار في أكبر صفقة في تاريخ كرة القدم، إلا أن الأمر يخدم بنفس الوقت الدعاية الصحيحة للدوحة كوجهة مثالية للمعسكرات الشتوية للأندية الرياضية من مختلف دول العالم ليس أوروبا وحدها.

إذ لطالما نجحت مؤسسة أسباير في جلب أكبر الأندية الأوروبية من أجل القيام بمعسكراتها على أرض الدوحة، وهو ما جعلها إحدى العلامات الفارقة في سماء المنشآت الرياضية العالمية التي توفر أفضل الخدمات للأندية والاتحادات من ملاعب متطورة ومراكز استشفائية عالمية، و شهدت منشآت أسباير زون

اقامة المعسكر الباريسي للمرة السادسة التي يُقيم فيها “الباريسي” معسكره الشتوي في الدوحة، بعد أعوام: 2011، و2012، و2013، و2015، و2017، في حين كان معسكره في 2014 و2016 في المغرب وتونس توالياً، حيث التقى خلالهما ودياً مع إنتر ميلان الإيطالي، والنادي الأفريقي التونسي، على الترتيب.

يُشار إلى أن تشكيلة “PSG” تضم كوكبة من أبرز اللاعبين العالميين؛ على غرار البرازيلي نيمار دا سيلفا، الذي عزز صفوف الفريق الفرنسي، صيف عام 2017، مقابل 222 مليون يورو، في “أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم”، فضلاً عن الفرنسي الواعد كيليان مبابي، والأوروغوياني إدينسون كافاني، والإيطالي ماركو فيراتي، والأرجنتيني أنخيل دي ماريا، والثلاثي البرازيلي؛ ثياغو سيلفا وداني ألفيس وماركينيوس.

وحقق “أمراء باريس” العلامة الكاملة في الدوري الفرنسي حتى الآن؛ بعدما سجّل 14 انتصاراً متتالياً في الجولات الـ14 من البطولة المحلية.

 

شهادات معتمدة

في المقابل وصلت اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة بعثة فريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم لإقامة معسكره التدريبي في إطار استعداده لخوض منافسات النصف الثاني من الموسم الكروي الحالي في مسابقة الدوري الألماني، وسيبدأ الفريق تدريباته غداً، السبت، بملاعب أسباير زون.

 

ويقيم بطل ألمانيا معسكره الشتوي بالدوحة، للمرة التاسعة في تاريخه، حيث من المقرر أن يستمر حتى العاشر من الشهر ذاته، بحسب ما ذكره الموقع الرسمي للنادي

 

 

اختتم فريق بايرن ميونيخ اليوم معسكره الشتوي التاسع بالدوحة حيث أمضى خمسة ، وخضع اللاعبون لبرنامج تدريبي قوي ومكثف من أجل استعادة مكانة الفريق في النصف الثاني من الموسم.

وضمت بعثة الفريق 29 لاعباً بقيادة المدرب نيكو كوفاتش ومن بينهم الوافد الجديد على النادي ألفونسو دافيز واللاعبين الشباب ميريتان شاباني ، و وو يونغ جونغ ، وجوشوا زيركزي الذي يلعب لفريق النادي تحت 19 عامًا، بينما سيغيب عن المعسكر اللاعبان المصابان كورينتين توليسو وخاميس رودريجيز واللذان سيستمران في التدريب في ألمانيا.

وحل بايرن ميونيخ ثاني ترتيب الدوري حاليا ضيفا على هوفنهايم، ضمن الجولة الـ18 من منافسات الدوري، الذي يتصدره الغريم التقليدي بوروسيا دورتموند، بفارق 6 نقاط عن كتيبة المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش.

وأتى معسكر الفريق الالماني ليؤكد مرة اخرى بأن الدوحة اصبحت عاصمة الرياضة العالمية وليست العربية فقط بعد ان باتت الوجهة المفضلة لأكبر الاندية والمنتخبات في العالم الذين وضعوا ثقتهم في الإمكانات العالمية المتوفرة بالدوحة سواء من حيث جودة الملاعب أو المرافق الرياضية والاجواء المناخية الملائمة، ويعد البايرن من اكثر الفرق الاوروبية تواجدا بالدوحة التي تعتبر فأل خير عليه من أجل مواصلة حصد الألقاب المحلية والاوروبية.

طلبات انضمام

تحتل أسباير زون في سياق حصة قطر من السياحة الرياضية العالمية مركزاً مهماً بعد أن أصبحت محط انظار الاندية العالمية من مختلف الرياضات وليس فقط كرة القدم، حيث أكد إبراهيم الهلال رئيس فعاليات الاتحادات والأندية الى ان هناك عدة طلبات لاندية اوروبية لخوض معسكراتها بالدوحة خلال الموسم القادم وهي مازالت تحت الدراسة، مضيفاً بأن الاندية الاوروبية الكبرى اصبحت تفضل اسباير بفضل منشآتها التي تعد مدينة رياضية متكاملة تحتوي على كافة المرافق الرياضية والاستشفائية اللازمة لاجراء المعسكرات على الوجه الافضل. وقال أن أسباير سوف تعلن قريباً عن اجراء معسكرين لمنتخبي كرة القدم مترشحين لكأس العالم 2018، بالاضافة الى استقبال جوانجو الصيني احد المنافسين على لقب الدوري. أي أن الدوحة باتت محطة اساسية على خارطة السياحة الرياضية ليس في أوروبا فقط بل امتد هذا الأثر ليصل إلى الصين حيث تسير مؤسسة اسباير زون تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق رؤيتها بان تكون مرجع التفوق الرياضي العالمي لعام 2020.

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons