النفط يتنحى وقطاعات أخرى لقيادة المرحلة

35.1% نمو الصادرات القطرية غير النفطية في 2018

النفط  يتنحى وقطاعات أخرى لقيادة المرحلة

الاقتصاد القطري الأعلى نمواً واستقراراً على مستوى العالم وصناعة البدائل مسار باتجاه واحد

القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة أرقام أساسية في السياسات التنموية

 

الدوحة- بزنس كلاس

أظهر تقرير غرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص، نمو الصادرات القطرية غير النفطية خلال العام 2018 بنسبة 35.1% حيث بلغت قيمتها الاجمالية نحو (24.4) مليار ريال قطري مقارنة مع (18.05) مليار ريال خلال العام 2017.

واوضح التقرير أن قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر الماضي قد بلغت (2.1) مليار ريال، مقارنة مع (1.3) مليار ريال خلال نفس الشهر(ديسمبر) من العام السابق 2017 وبنسبة زيادة قدرها حوالي (62%).

واشار التقرير الذي تعده ادارة البحوث والدراسات وادارة شؤون المنتسبين بالغرفة من واقع شهادات المنشأ، الى انه تم اصدار 2987 شهادة منشأ خلال شهر ديسمبر المنصرم منها عدد (2759) شهادة تم أصدرها مكتبيا، وعدد (228) شهادة تم اصدارها (online)، وعلى صعيد انواع شهادات المنشأ فقد تم اصدار 2707 شهادة نموذج عام، 110 شهادات موحد لدول مجلس التعاون (صناعية)، 148 شهادة منشأ عربية موحدة، و22 شهادة منشأ للأفضليات.

تنويع الاقتصاد

وفي تعليقه على الصادرات غير النفطية للعام 2018، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد  آل ثاني رئيس غرفة قطر، ان هذا النمو المتواصل في الصادرات غير النفطية وبالرغم من الحصار الجائر، يؤكد نجاح خطط الدولة في تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على النفط والغاز وزيادة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الاجمالي، لافتا الى أن الفضل في تحقيق ذلك يعود إلى السياسات الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والدعم المستمر لشركات القطاع الخاص والتي باتت تلعب دورا مهما في العملية الاقتصادية واصبحت ذراعا مهما في تعزيز المبادلات التجارية لقطر مع مختلف دول العالم، منوها بأداء الشركات المحلية ومساهمتها الفاعلة في حركة التجارة الخارجية للدولة، والنمو المطرد في حجم صادراتها إلى مختلف دول العالم.

واشاد سعادة رئيس الغرفة بصدور القانون رقم (2) لعام 2019 بشأن دعم تنافسية المنتجات الوطنية ومكافحة الممارسات الضارة بها في التجارة الدولية، منوها إلى أن  القانون صدر في الوقت المناسب ليواكب التطورات المحلية في إطار خطط الدولة الرامية لدعم المنتج المحلي بما يسهم في تطوير وتعزيز وتحفيز الصـناعة المحلية.

جودة المنتج القطري

ومن جانبه قال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، انه بعد مرور حوالي عامين على الحصار الجائر، فان هذا النمو المتسارع في حجم صادراتنا غير النفطية يؤكد مرة اخرى عدم تأثر قطاعات الاعمال في قطر بهذا الحصار الجائر.

واشار الشرقي الى التقدم الملحوظ في العلاقات التجارية للقطاع الخاص القطري على مستوى السلع غير النفطية والطلب المتزايد على المنتج القطري في الاسواق العالمية، والذي يوضحه التزايد المطرد في عدد الدول التي اصبحت مقصدا للصادرات القطرية والتي تجاوز عددها خلال العام المنصرم 68 دولة،  مما يعد مؤشرا على جودة هذا المنتجات، لافتا الى أن المستقبل القريب سيكون افضل بكثير على مستوى الصادرات غير النفطية، خصوصا بعد اكتمال العديد من المشروعات الصناعية الانتاجية التي يجري تنفيذها حاليا.

صادرات ديسمبر

وقد توجهت هذه الصادرات المذكورة إلى عدد (68) دولة خلال شهر ديسمبر 2018 مقارنة بعدد (67) دولة خلال شهر نوفمبر الماضي، منها عدد (12) دولة عربية بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي وعدد (18) دولة أوروبية بما فيها تركيا و (17) دولة آسيوية عدا الدول العربية و (19) دولة أفريقية عدا الدول العربية ودولتان من دول أمريكا الشمالية وغابت كل من استراليا ودول أمريكا الجنوبية.

وبالمقارنة مع الشهر السابق نوفمبر2018 نجد أن هنالك زيادة في عدد الدول التي استقبلت الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر بعدد دولة واحدة ،أما على مستوي الكتل والمجموعات الاقتصادية التي استقبلت الصادرات القطرية فقد تراجع عدد دول مجموعة الدول العربية بما فيها دول مجلس التعاون من (13) دولة في نوفمبر الى (12) دولة في ديسمبر أما عدد دول المجموعة الاْفريقية عدا الدول العربية فقد ازداد من (13) دولة في نوفمبر إلى (19) دولة في ديسمبر2018، وتراجع عدد دول المجموعة الآسيوية عدا العربية من (20) دولة في نوفمبر إلى (17) دولة في ديسمبر، اما عدد الدول الأوروبية فقد زاد من (15) دولة في نوفمبر الى (18) دولة في ديسمبر 2018، وظلت مجموعة دول أمريكا الشمالية على ما هي عليه دولتين في نوفمبر ودولتين في ديسمبر .

الشركاء التجاريون

وتصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر لعام 2018 بإجمالي صادرات بلغت قيمتها (431.075) مليون ريال قطري وهو ما يمثل نسبة (20.29%) من إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور ، تلتها هولندا  بإجمالي صادرات بلغت قيمتها (351.034) مليون ريال قطري وهو ما يمثل نسبة (16.52% ) وفي المركز الثالث جاءت المانيا التي بلغت قيمة الصادرات إليها (255.363) مليون ريال وبنسبة (12.02%) وفي المركز الرابع هونج كونج بصادرات بلغت قيمتها (243.467) مليون ريال وبنسبة (11.46%) وفي المركز الخامس الهند بصادرات بلغت قيمتها (228.53) مليون ريال قطري وبنسبة (10.76%) من إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال شهر ديسمبر 2018 ، بعد ذلك أتت كل من فرنسا بنجلاديش الدنمارك ، اندونيسيا والصين، بقيم ونسب متفاوتة على التوالي.

واستقبلت أسواق الدول العشر الاُولى المذكورة ما نسبته (88.4%)من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر 2018.

المجموعات الاقتصادية

تصدرت مجموعة الدول الأوربية بما فيها تركيا قائمة الكتل والمجموعات الاقتصادية المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر 2018 بإجمالي صادرات بلغت قيمتها حوالي (819.939) مليون ريال، تلتها مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية بقيمة صادرات بلغت (729.274) مليون ريال، ثم مجموعة دول مجلس التعاون (عمان – الكويت) بصادرات بلغت قيمتها حوالي (458.246) مليون ريال، وفي المرتبة الرابعة  جاءت مجموعة الدول العربية عدا دول مجلس التعاون ، حيث استوعبت أسواقها ما قيمته حوالي (76.188)مليون ريال، ثم أتت بعد ذلك كل من مجموعة دول أمريكا الشمالية ومجموعة الدول الافريقية عدا الدول العربية بقيم متفاوتة علي التوالي.

مقارنات شهرية

ارتفعت قيمة الصادرات الشهرية من (2118.2) مليون ريال في يناير إلى (2165.4) مليون في فبراير، حيث بلغت نسبة الزيادة (2.23%) بينما انخفضت في شهر مارس الى (1356) مليون ريال قطري بنسبة انخفاض (37.4%) ثم ارتفعت في أبريل بشكل ملحوظ وواضح الى (2270) مليون ريال قطري بنسبة زيادة بلغت (67.4%) لتنخفض مرة اخري خلال شهر مايو لتصل الى(1905) مليون ريال بانخفاض نسبته (16%) ثم انخفضت في شهر يونيو الى (1655.4) مليون ريال بنسبة انخفاض قدرها (13.1) مقارنة بشهر مايو ،ثم عادت الي الارتفاع مرة أخري خلال شهر يوليو حيث وصلت إلى (2660.3) مليون ريال ثم تراجعت في شهر اغسطس لتصل إلى (2264.7) مليون ريال قطري بنسبة انخفاض (14.9%)ثم استمر التراجع  في سبتمبر لتصل إلى (1642.03) مليون ريال قطري بنسبة انخفاض (27.4%). لتعاود الارتفاع مرة اخرى خلال شهر أكتوبر وتصل الي(1981) مليون ريال بنسبة زيادة بلغت (20.6%)واستمرت في الارتفاع خلال شهر نوفمبر لتصل إلى (2244.166) مليون ريال بنسبة زيادة بلغت (13.3%)ثم تراجعت في شهر ديسمبر لتصل (2124.791) مليون ريال بنسبة انخفاض بلغت (5.3%) .

أبرز ملامح قيم وتوجهات الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهرديسمبر2018

حدث تزايد كبير في قيمة الصادرات خلال شهر ديسمبر 2018 والتي بلغت (2.124) مليار ريال بزيادة قدرها (62.9%) مقارنة بشهر ديسمبر من العام السابق 2017 والذي بلغت فيه قيمة الصادرات غير النفطية (1.304)) مليار ريال.

توجهت الصادرات إلى عدد (68) دولة من دول العالم مقارنة ب(67) دولة في ديسمبر2018.

تصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر ديسمبر 2018 باستيعابها لصادرات بلغت قيمتها (431.075) مليون ريال تلتها هولندا بصادرات بلغت قيمتها (351.034) مليون ريال أتت بعدها كل من المانيا، هونج كونج الهند، فرنسا، بنغلاديش، الدنمارك اندونيسيا ثم الصين التي احتلت المركز العاشر.

تصدرت مجموعة الدول الأوربية بما فيها تركيا قائمة الكتل والمجموعات الاقتصادية باستيعابها ما نسبته (38.59%) من إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور. تلتها مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية باستيعابها ما نسبته (34.32%) من اجمالي هذه الصادرات.

بلغ اجمالي قيمة الصادرات القطرية الغير نفطية خلال عام 2018 ما قيمته (24.381) مليار ريال قطري مقارنة بما قيمته (18.05) مليار ريال قطري خلال العام 2017 وبنسبة زيادة قدرها (35.07%).

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons