الدولي الإسلامي ينفذ إخلاءً وهمياً لمقره بشارع حمد الكبير

في إطار التدريب على الاستجابة للحالات والحوادث الطارئة و تعزيزاً لمعايير الأمن والسلامة، نفذ الدولي الإسلامي تجربة إخلاء وهمية لمقر البنك الرئيسي بشارع حمد الكبير وذلك عبر محاكاة سيناريو افتراضي لوقوع حريق وذلك بحضور منظومتي الدفاع المدني والإسعاف.

وتضمنت التجربة جميع الإجراءات التي يجب أن تطبق في حالات وقوع الحريق ابتداءً من إطلاق جرس الإنذار، ثم إخلاء جميع الموظفين العاملين في مكاتب المبنى وفق اجراءات السلامة والأمن المقررة في البنك والمعتمدة بشكل مسبق والتي تدرب عليها الطاقم المشرف على الحالات الطارئة وتم إبلاغ جميع الموظفين بها كإجراء دائم من إجراءات السلامة والوقاية في البنك.

وأشرف فريق موظفي البنك المسؤولين عن الأمن والسلامة على تنفيذ عملية الإخلاء و قاموا بتطبيق التعليمات التي تدربوا على القيام بها والمحددة بدقة لكل منهم، خصوصا مهمات الإخلاء داخل المبنى عبر إرشاد الموظفين إلى مخارج الطوارئ والتأكد من اتخاذهم الطرق المحددة مسبقاً لحالات الطوارئ، مع قيامهم بالتأكد من إيقاف عمل المصاعد وتوجيه الموظفين نحو مراكز التجمع في حالات الطوارئ، والتأكد من مغادرة جميع الموظفين لمكاتبهم بعد قرع جرس الإنذار.

وأوضح السيد إبراهيم التميمي رئيس الخدمات الإدارية بالبنك تعليقاً على تجربة الإخلاء الوهمي: «لقد كانت تجربة مفيدة وهي إجراء ضروري من إجراءات الأمن والسلامة التي نحرص على القيام بها بشكل دوري للتأكد من جاهزيتنا لخطط الطوارئ في حال وقوعها لا قدّر الله». وأضاف «لقد أظهرت التجربة وعياً بالمخاطر الطارئة لدى كادر البنك، الذي أظهر استجابة اتسمت بالسرعة والتنظيم، كما أنها أكدت على التعاون الحثيث والفعال بين جميع المستويات سواء فريق الأمن والسلامة في البنك أو في الموظفين والإدارات والأقسام المختلفة».

وتابع «إن مثل هذه الاختبارات والتجارب الافتراضية على الحالات الطارئة تعتبر جزءاً هاماً من عملية إدارة المخاطر، ويسعدنا في الدولي الإسلامي أن تظهر جميع الاختبارات التي نقوم بها في مجال إدارة المخاطر أننا في مرتبة متقدمة ونسعى دوماً لأن نحقق المزيد في هذا المضمار».

وأشار التميمي إلى أنه إضافة إلى التدريب والمعلومات والاختبارات المختلفة التي نقوم بها فإننا وفي جميع المباني التابعة الدولي الإسلامي نحرص على توفير جميع معدات الأمن والسلامة بهدف الاستعداد والوقاية من أية مخاطر أو أحداث مفاجئة، حيث تتوفر في مباني البنك أجهزة الإنذار من الحريق ومخارج الطوارئ الخاصة ومعدات إطفاء الحرائق واللوحات الإرشادية في كل الممرات التي تدل على المخارج الأقرب لمستخدمي المبنى وجميع هذه المعدات نختارها وفق أفضل المعايير المستخدمة عالمياً.

وفي ختام تصريحه أعرب التميمي عن الشكر الجزيل لأعضاء فريقي الدفاع المدني والأسعاف الذين شاركوا في التجربة والشكر موصول لفريق الأمن والسلامة بالدولي الإسلامي كما شكر جميع الموظفين الذين كانوا متواجدين في البنك وقاموا بعملية الإخلاء وفق التعليمات والضوابط المعتمدة، وهو ما يؤكد جاهزية البنك تماماً للتعامل مع الحوادث والحالات الطارئة المحتملة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons