سوق واقف: 94 محل تتستعرض 200 عام من التراث

الدوحة – وكالات – بزنس كلاس:

أكد عدد من زوار درب الساعي أن فعاليات سوق واقف تستحضر تراثاً عمره 200 سنة حيث تعرض المحلات المشاركة البشوت والعطور والأقمشة والذهب والعسل ومواد العطارة والهدايا والدروع والسيوف والصناديق وغيرها من المنتجات القطرية والتي تجذب الجمهور من المواطنين والمقيمين معربين عن سعادتهم بالأجواء التراثية التي تنقل صورة واقعية من حياة الآباء والأجداد في البر والبحر، وقد شهدت فعاليات سوق واقف في اليوم الأول حضورًا مميزًا لمشاهدة ماتقدمه هذه المحلات من تراث وموروث شعبي أصيل، حيث يشارك هذا العام في فعاليات سوق واقف 94 محل، تعرض منتجات قطرية متنوعة مابين معارض للملابس التقليدية والعطور والبشوت والأكلات الشعبية وغيرها من المنتجات القطرية.

وقال هؤلاء أن تنوع فعاليات سوق واقف، هي العامل الحقيقي لجذب الجمهور إليها، بالإضافة إلى عوامل التنظيم والترتيب والنظافة، التي يتمتع بها الموقع ككل وليس فقط في فعاليات سوق واقف.

وبينوا أن أسعار بضائع المحلات المشاركة في فعاليات سوق واقف جيدة وغير مرتفعة، كما أنها مناسبة للجميع، علاوة على أنها تناسب جميع الأذواق والأعمار، فضلاً عن أنها مصنوعة من خامات عالية الجودة، وأغلبها تكون صناعات يدوية إما تم صناعتها داخل المنازل أو في مشاغل قطرية 100%، والأهم من ذلك أنها مرتبطة بالتراث القطري الأصيل، الذي تحرص عليه جميع العائلات القطرية بلا استثناء، من خلال توريثه لأبنائها والإبقاء والحفاظ عليه من الاندثار. وأشادوا بتنوع الأفكار بنقل نموذج مصغر من سوق واقف بشوارعه ومحلاته إلى درب الساعي، مؤكدين أنها فكرة تجذب الزوار وتعرف النشء بالأسواق والملابس والمأكولات الشعبية.

 عبدالعزيز السيد : التاجر الصغير جديد درب الساعي

قال عبدالعزيز السيد رئيس فعالية سوق واقف بدرب الساعي، أن فعالية سوق واقف من الفعاليات الهامة والتي تمثل الجهة الاقتصادية بدرب الساعي، بحكم أن سوق واقف من أعرق الأسواق في منطقة الخليج وفي قطر خاصة وأن السوق أصبح عمره أكثر من 200 سنة.

وأكد أن فعالية سوق واقف هذا العام يشارك بها 94 محل تجاري، يمثلون محلات التذكارات والعطور والبشوت والملابس التقليدية والأكلات الشعبية وغيرها الكثير من المحلات التجارية وأغلب هذه المحلات لرواد الأعمال، ونحن ندعم أصحاب المحلات خاصة أن بعض المحلات فتحت لأول مرة بسوق واقف بدرب الساعي وهذا كله دعم للشباب. وأضاف هذه السنة لدينا مشروع جديد وهو التاجر الصغير، فكل هذا يدخل من باب أهمية التجارة والاقتصاد باعتبارها الركيزة الأساسية والاعتماد على الذات بحكم أنها مهنة أهل قطر والعرب، فسوق واقف من أكثر الأماكن المكتظة في درب الساعي ونحاول قدر الإمكان أن نشجع أصحاب رواد الأعمال أن يكون لهم نافذة بيع في هذه المنطقة بحكم كثافة الزوار بدرب الساعي.

حمد جاسم : الإقبال كبير على الفعاليات

يقول حمد جاسم تعرفت من خلال فعاليات درب الساعي بشكل عام على تراث الأجداد وعلى ماضينا الذي تم ربطه مع الحاضر بالأفكار والتنوع. وأضاف: نقل صورة أو نموذج مصغر من سوق واقف إلى درب الساعي بشوارعه ومحلاته شعرت وكأنني أرى السوق لأول مرة، لذلك نجد الإقبال الكبير من الناس على السوق والتجول في شوارعه وبين محلاته، وهو أمر أسعدني وأسعد الجميع . وقال: الأجواء التراثية هنا أكثر من رائعة وجاذبة للناس مواطنين ومقيمين، والخدمات متوفرة والتنظيم أكثر من جيد كل ذلك يجعلك تشعر بالسعادة والمتعة وأنت تتجول بين الأجنحة والفعاليات.

سحيم العمادي: السوق يمزج بين الماضي والحاضر

قال سحيم العمادي إن جناح سوق واقف من الأجنحة المميزة بدرب الساعي، خاصة أنه يضم مزيجًا بين الماضي والحاضر وغلب عليه الطابع التراثي لأهميته في حياة الأجيال الجديدة. وأضاف: إدارة الفعاليات نقلت لنا نموذجًا مصغرًا من محلات سوق واقف وشوارعه العتيقة المغلفة بالتراث وأقامته في درب الساعي للتعريف بالأسواق الشعبية القديمة والنمط الاقتصادي للآباء والأجداد، وهذا يجذب الجمهور بشكل كبير خاصة النساء اللاتي يتجولن في المحلات ويقمن بعملية الشراء والفصال والجدال على الأسعار وهو ما كان يحدث في الماضي، ولذلك أحسنت إدارة الفعاليات في نقل سوق واقف إلى هنا في درب الساعي الأمر الذي أسعدنا جميعًا.

ولفت إلى أن تلك المحلات تضم العطور والبخورالشعبية والبشت والغترة والعقال والعبايات النسائية والملابس وكذلك التوابل والأكلات الشعبية والقهوة العربية والشاي والنقوش والألوان ورسم الحناء وجميعها تراث شعبي موجود في درب الساعي عبر نموذج سوق واقف الذي تم نقله إلى هنا ليحاكي الواقع ليعرفنا بالماضي ويربطنا بالحاضر، وأسعار هذه المنتجات مناسبة جدًا خاصة أنها إنتاج قطري 100 %.

محمد المهندي: المنتجات القطرية الأبرز في السوق

قال محمد المهندي إن نموذج سوق واقف في درب الساعي يشعرني كأنني في سوق واقف القديم قبل تطويره وتوسعته في مكانه الحالي، وجذبتني الفكرة نفسها بأن تنقل هذه المحلات الشعبية وتقيم شوارع على غرار شوارع سوق واقف القديم فهذا يجسد الطابع التراثي ويرسخه بداخلنا جيلاً بعد آخر خاصة الأطفال والشباب، حيث يضم السوق العديد من المنتجات من بشوت وعقل وعطور ومسابح وغيرها من المنتجات القطرية. وأضاف: درب الساعي بشكل عام يضم فعاليات للأطفال والمرأة والشباب والكبار ووجود الألعاب الشعبية للأطفال، ولذلك تجد الجميع حريصًا على الحضور والاستمتاع بهذا الجو التراثي الجميل.

حسين الحجاجي: تعريف النشء بتراثهم

شدد حسين الحجاجي على أهمية تعريف النشء بتراثهم ليستلهموا منه القيم التي يمثلها تراثنا العريق، لافتا إلى أن الفعاليات التراثية في جناح سوق واقف بدرب الساعي تحكي عن الواقع الذي عاشه الأباء والأجداد وتجسده في تجربة حية لجميع الزوار وهذا يدل على المجهود الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة للظهور بأبهى صورة أمام الزوار من المواطنين ومن مختلف الجنسيات العربية والأجنبية.

وأوضح أن الكثير من الشباب حرصوا على حضور فعاليات درب الساعي بشكل عام للتعرف على الحياة التي عاشها الآباء والأجداد في الماضي، لافتًا إلى أنه استمتع بمشاهدة الجناح المخصص للفعاليات التراثية والتي هي عبارة عن فريج تتوفر به بعض الفعاليات المنوعة وخصوصًا الألعاب الشعبية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons