محافظ المركزي: الاقتصاد القطري عاد للعمل كالمعتاد

الدوحة – بزنس كلاس:

قال سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني، محافظ البنك المركزي القطري في حوار مع مجلة يوروموني ان الاقتصاد القطري عاد للعمل كالمعتاد في مختلف المجالات، كما ان استجابة الجهاز المصرفي خلال الحصار تستحق الثناء، مشيرا إلى أن قطر تسعى لتطوير السوق المالية بجعلها أكثر سيولة وتشجيعا للمستثمرين العالميين، وفي ما يلي نص الحوار:

◄ هل أنت راضٍ عن الطريقة التي استجاب بها القطاع المالي القطري للحصار؟
► كما تعلمون، لقد انقضى عام ونصف العام تقريباً منذ الحصار الاقتصادي، وعدنا إلى وضع العمل كالمعتاد في كل جانب من جوانب اقتصادنا. إن استجابة القطاع المالي للحصار تستحق الثناء. لم يكن هناك أي تعطيل في توفير الخدمات المالية في أي وقت بعد الحصار.

قدم القطاع المصرفي خدمات مالية سلسة لعملائه حتى في خضم الاضطرابات الأولية. تم استيعاب الودائع الخارجة غير المقيمة في الأشهر القليلة الأولى من الحصار بشكل جيد من قبل القطاع المصرفي من خلال إدارة سيولة استباقية بتوجيه ودعم من المصرف. في الآونة الأخيرة، كان هناك تدفق ودائع غير المقيمين من الولايات المتحدة والدول الأوروبية والآسيوية مما يعكس ثقة المودعين الأجانب في النظام المالي القطري. تشير التقارير الأخيرة الصادرة عن وكالات التصنيف الائتماني إلى أن البنوك قد سجلت تحسنا في تقييمها.

كما عادت سوق الأسهم إلى المسار الإيجابي بعد انخفاضها الأولي في الأسعار كتأثير فوري للحصار. أدت الإدارة السليمة من قبل هيئة قطر للأسواق المالية والثقة في أساسيات الاقتصاد القطري إلى انتعاش مطرد في سوق الأسهم. كانت بورصة قطر واحدة من أفضل الأسواق أداء في جميع أنحاء العالم خلال 2018.

لقد شهدنا أيضًا بعض هجمات المضاربة على عملتنا في الأسواق الخارجية، تم استخدام اتصالات قوية للمشاركين في السوق حول التزامنا بربط العملة واحتياطياتنا العميقة لدرء الهجمات المضاربة والدفاع عن العملة. بعد الإعلان عن التزامنا بالدولار، تلاشى الهجوم على الفور، ولدينا استقرار كامل في سوق الصرف.بشكل عام، كانت الاستجابات الفعالة من البنوك والأسواق المالية واستمرار ثقة المستثمرين المحليين والأجانب مرضية ومشجعة للغاية.

◄ ما الدروس المستفادة من الحصار ورد فعل القطاع المالي عليه؟
► كان الحصار بمثابة اختبار ضغط حقيقي للاقتصاد. لقد تم تحقيق مرونة أكبر للاقتصاد القطري وزيادة ثقة المستثمرين القوية خلال الحصار. استلزم الحصار تحقيق الاعتماد على الذات في المواد الغذائية الأساسية والتركيز على أصحاب المشاريع المحليين. وقد برز تنويع التجارة والتمويل استجابة للحصار وسيستمر في المستقبل. وقد تعلم القطاع المصرفي دروساً مهمة من الحصار الاقتصادي،من خلال تحسين هيكل تمويله بالتركيز على مصادر أكثر استقراراً وطويلة الأجل. وعلاوة على ذلك، عززت البنوك خططها وقدراتها الطارئة للاعتناء بالظروف المجهدة. بخصوص الجانب التنظيمي، تقوم جميع الجهات التنظيمية الثلاث باستمرار بتقييم وتنفيذ المعايير التنظيمية لضمان أن يظل النظام آمنًا وصامدًا وراسخًا.

◄كيف تقيمون عملية الدمج في القطاع المصرفي؟
► إن عمليات الدمج بين البنوك لها مزاياها الخاصة وعيوبها. بشكل عام، يكون الدافع وراء محادثات الاندماج عندما تتوقع البنوك المعنية أن تتحسن قيمة الكيان المشترك بعد الاندماج. عندما تصبح بيئة التشغيل ضيقة لعدد كبير من البنوك الأصغر، يبدأ المساهمون المحادثات لجني أقصى فائدة من خلال تقليل مخاطر الشركات وتحقيق استقرار الأرباح.

المحادثات الأخيرة حول الاندماج المصرفي في قطر هي في مراحلها النهائية من المناقشة. بمجرد تقديم الاقتراح إلى المصرف، سوف ندرس مزاياه وعيوبه. في أي فرصة، لن يتدخل البنك المركزي في مفاوضاته. يتعين على البنوك التوقيع على مذكرة تفاهم تستند إلى معايير حوكمة الشركات لدينا، ويجب أن نخرج باقتراح مجدٍ. كما يجب أن يخضع الاقتراح للعناية الواجبة القانونية والمالية الواضحة.

◄ ماذا عن أسواق رأس المال المحلية – هل هناك خطط لتطوير سوق أكثر سيولة ؟
► إن تدفقات رأس المال إلى قطر هي أكثر اتساعاً ولا تقتصر على منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وبغض النظر عن جميع التطورات في دول مجلس التعاون الخليجي، ستواصل قطر جهودها لتطوير السوق المالية بجعلها أكثر سيولة وتشجيعا للمستثمرين العالميين.

◄ ما التأثير الذي يمكن أن يحدثه تصحيح للسوق العالمية على التقييمات القطرية؟
► لقد راقبنا عن كثب ظروف السوق العالمية، خاصة بعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. ومع ذلك، ظلت سوق الأسهم المحلية معزولة حتى الآن عن التطورات العالمية. في الواقع، سجلت بورصة قطر أقوى مكاسب في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام حتى الآن. عاد مؤشر البورصة إلى مستوى ما قبل الحصار. بصرف النظر عن التحسن في في اسس الاقتصاد الكلي.

الجدير بالذكر انه تنطلق تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، الاحد القادم، فعاليات مؤتمر «يوروموني قطر 2018» والذي سيركز في نسخة العام الحالي على قضايا أبرزها استراتيجية دولة قطر ما بعد الحصار، ونمو الدولة مع تحقيق اقتصاد مستدام.

وبجانب تركيز المؤتمر هذا العام على استراتيجية دولة قطر ما بعد الحصار، وعلى نمو الدولة مع تحقيق اقتصاد مستدام، سيستضيف عددا من كبار المسؤولين الحكوميين والممولين لمناقشة عدد من المواضيع التي تشمل مستقبل الأسواق المالية خلال الخمس سنوات المقبلة، والاستثمارات التي تحتاجها دولة قطر في أفق استضافتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، فضلا عن إنجازات الدولة في مجالي التطوير والابتكار إلى اليوم، والاستراتيجيات المستقبلية بذلك المضمار.

ويأتي انعقاد مؤتمر يوروموني الذي تنظمه مؤسسة «يوروموني كونفرنيسز» Euromoney Conferences، المؤسسة العالمية المنظمة لعدد من الفعاليات في مجال الأسواق المالية والاستثمار، بدعم من مصرف قطر المركزي، على مدى يومين، لمنح الشركات والحكومات فرصة اللقاء بالمؤسسات المالية، وإلقاء نظرة شاملة على الاستراتيجيات المالية، وذلك من خلال سلسلة من الندوات، واللقاءات، والمقابلات والجلسات الحوارية، فضلا عن استعراض آخر مستجدات الاقتصاد القطري والمستقبل المالي للدولة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons