وزير التجارة الجزائري: تعزيز العلاقات مع قطر

الدوحة – قنا

أكد سعادة السيد سعيد جلاب وزير التجارة الجزائري، اهتمام بلاده بإقامة علاقات تعاون متطورة مع دولة قطر تغطي كافة المجالات، خاصة في ظل ما يتمتع به البلدان من ميزات مهمة وسمات اقتصادية مشتركة، مثل جهودهما في سبيل التنويع الاقتصادي، ودورهما في إنتاج الغاز المسال في العالم.
وأضاف خلال لقاء بين غرفة قطر وممثلين عن 30 شركة جزائرية متخصصة في المواد الغذائية والتصنيع والخدمات، أن العلاقات الجيدة التي تربط دولا إفريقية عديدة مع الجزائر، يمكن أن تمثل عاملا يمهد الطريق لدخول الاستثمارات والمنتجات القطرية إلى السوق الإفريقية بشكل واسع.
وأعرب سعادة وزير التجارة الجزائري، عن دعم حكومة بلاده للجهود التي تبذلها غرفتا قطر والجزائر نحو فتح قنوات جديدة للتعاون بين القطاع الخاص في البلدين بما يؤسس لشراكات وتحالفات تخدم اقتصاد الدولتين .
من جانبه، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر، إن العلاقات بين القطاع الخاص في البلدين حققت نموا إيجابيا في السنوات الأخيرة، كما وصل التبادل التجاري بينهما إلى نحو 163 مليون ريال في العام 2017، مقارنة مع 134 مليون ريال في العام الذي سبقه وبنمو نسبته 22 في المائة.
وأشار سعادته إلى وجود نحو 115 شركة قطرية جزائرية مشتركة تعمل في السوق القطرية، معرباً عن أمله أن يتضاعف هذا العدد خلال الفترة المقبلة، خصوصا مع توفر العديد من الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية ولا سيما الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
ولفت رئيس الغرفة إلى أن السنوات الأخيرة الماضية شهدت إنشاء عدد من الاستثمارات القطرية في الجزائر كان أبرزها مشروع “بلارة الجزائري القطري للصلب” في ولاية جيجل، حيث يعد المشروع الذي يغطي مساحة تبلغ حوالي 216 هكتارا، أولى ثمار اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بين دولة قطر وجمهورية الجزائر في العام 2013.
بدوره، أعرب السيد محمد العيد بن عمر رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، عن امتنانه لاختيار الجزائر لتكون ضيف شرف للنخسة الرابعة لمعرض قطر الضيافة، منوهاً بأن المعرض من شأنه أن يسهم في تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات الثنائية بين الشركات القطرية والجزائرية.
وقال ابن عمر إن مشاركة أكثر من 30 شركة جزائرية في المعرض تعكس الأهمية التي توليها الجزائر لاستغلال كل الإمكانيات المتاحة من أجل تقوية العلاقات بين القطاع الخاص في كل من الدولتين، مشيداً بكافة الجهود المبذولة في الجزائر من أجل تسهيل هذه الخطوة وتوفير كافة الإمكانيات لتحقيق التقارب المنشود.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons