ميدل إيست آي: روح جديدة في التغيير الحكومي في قطر

وكالات – بزنس كلاس:

قال موقع ميدل إيست آي «إن دولة قطر شهدت تغييرات في التشكيل الحكومي وفي عدد مهم من مؤسسات الدولة السيادية، حيث تم بأمر من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد تعيين الرئيس التنفيذي لأحد أكبر بنوك الدوحة وزيرا للتجارة والصناعة، وتمت إعادة تشكيل مجلسي إدارة شركة قطر للبترول وجهاز قطر للاستثمار ضمن تعديلات شملت مناصب كبيرة أخرى».

وأضاف التقرير «هذا أول تعديل وزاري في قطر، أكبر منتح للغاز الطبيعي المسال في العالم، منذ أوائل 2016، غير أن دبلوماسيين ومحللين غربيين لم يعتبروا أن هذه التغييرات تمثل مؤشرا على حدوث تحول في السياسة بعد نحو 18 شهرا وهي عمر الأزمة الخليجية التي تجاوزتها قطر بالاعتماد على طرق جديدة للتجارة وفي ظل ارتفاع أسعار النفط التي ساعدتها على تحقيق فائض في الميزانية هذا العام».

وقال ماجد الأنصاري المحلل وأستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة قطر «كان من المتوقع حدوث التغيير الوزاري في وقت مبكر عن ذلك، لكنه تأجل على ما يبدو في ظل انشغال البلاد بمواجهة آثار الحصار والآن ومع نجاح معالجة التداعيات فقد آن أوانه». وأضاف الأنصاري «لا يشير التعديل إلى تغيير في السياسة أو السلطة في الحكومة».

التغيير الوزاري
وبين التقرير أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد أصدر أمرا أميريا لإعادة تشكيل مجلسي إدارة شركة قطر للبترول وجهاز قطر للاستثمار، تاسع أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم بأصول نحو 300 مليار دولار.

وشمل التعديل الوزاري تعيين الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزيراً للتجارة والصناعة.

وتولى سعادة سعد بن شريدة الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول، منصب وزير الدولة لشؤون الطاقة. وشمل التعديل الوزاري تغييرات بوزارات العدل والعمل والشؤون الاجتماعية والبلدية والبيئة.

وسعادة سعد بن شريدة الكعبي هو مهندس تلقى تعليمه في الولايات المتحدة وترقى في التسلسل الوظيفي ليصبح رئيسا تنفيذيا لقطر للبترول في 2014 وهو أيضا عضو في مجلس إدارة جهاز قطر للاستثمار.

وحظى سعادته بسمعة طيبة بين المسؤولين التنفيذيين في كبرى الشركات العالمية مثل إكسون وشل وتوتال كشريك يعتمد عليه في مشروعات الطاقة التي جعلت من قطر أكبر مصدر للغاز المسال في العالم. وكان شخصية بارزة خلال الأزمة السياسية الإقليمية وأعلن مؤخرا أن قطر ستزيد إنتاج الغاز الطبيعي.

وواصل التقرير: و أمر حضرة صاحب السمو بتعيين سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية رئيسا لجهاز قطر للاستثمار الذي ضخ مليارات الدولارات في بنوك قطرية العام الماضي لانعاش الاقتصاد القطري.

وعُين سعادة عبد الله عبد العزيز السبيعي وزيرا للبلدية والبيئة، وهو منصب ينظر له كمنصب مهم للاستعدادات الخاصة باستضافة البلاد لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022. وكان سعادته يشغل منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة السكك الحديد القطرية التي يتوقع أن تدشن أول خط لقطار الإنفاق في الدوحة هذا العام.

روح جديدة
وصرح أندرياس كريج، وهو محاضر في قسم الدراسات الدفاعية في كينجز كوليدج في لندن لميدل إيست آي أنه منذ تولي حضرة صاحب السمو مقاليد الحكم، أصبحت الوزارات أكثر تكنوقراطية والمناصب تمنح للأكثر جدارة. وقد تم تعيين الوزراء والمسؤولين حسب خبرتهم و كفاءتهم في الحقائب الوزارية المعنية.

وأفاد التقرير أن هذا التعديل الوزاري يأتي في وقت مهم في تاريخ قطر التي تعيش على وقع استمرار الحصار المفروض عليها من قبل دول الجوار، إلى جانب تسليط الضوء المستمر على الدوحة بسبب استضافة كأس العالم 2022.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons