التكنولوجيا تغيّر مستقبل الديكور

 

هل هناك مجال لم تقتحمه التكنولوجيا بعد، وتغيّر من شكله وتضِف إلى إمكانياته؟ قطعاً لا. وحتى في مجال الديكور والتصميم الداخلي، تقدّم التطورات التكنولوجية فسحة وتسهيلات كثيرة للمصممين وأصحاب المنازل، ليجدوا مستويات جديدة من الابتكار والإبداع والراحة، عند أطراف أصابعهم، بما تقدّمه الانترنت من خيارات لا نهائية.
فقد صار من الواضح تماماً أن التطورات موجودة بالفعل، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال مواقع التصميم والديكور المنزلي التي تسمح لك بتقييم واختيار تصميم منزلك الجديد بنقرة واحدة فقط.
وفي ما يتعلق بالتصميم الداخلي، لا يمرّ يوم دون أن تسمعي بصيحات جديدة في عالم الديكور والتصميم الداخلي. واليوم، تشاركك المهندسة والمصمّمة الحائزة عدة جوائز عالمية، شارون جوتلا، مؤسسة شركة شارون جوتلا للتصميم الداخلي، أكثر الصيحات تأثيراً في عام 2018، وتأثرها بالتكنولوجيا الحديثة.

الطباعة الثلاثية الأبعادأتاحت للمصممين أن يسمحوا للعملاء باللمس والاستمتاع بأفكارهم المباشرة من خلال الطباعة الثلاثية الأبعاد. كما تتيح تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد إنشاء تصاميم معقدة لم يكن من السهل تجسيدها بالتقنيات القديمة.

الواقع الافتراضيمع التقدم الذي يشهده مجال الواقع الافتراضي، صار من الممكن على مستوى ما، أن يتمكن العملاء من التجول مع المصممين الداخليين داخل الغرف المصممة بحسب طلبهم.

المنازل الذكيّةالتطوّر الذي تشهده هذه التكنولوجيا المؤثرة في توفير وسائل الراحة والترفيه والرفاهية، وحتى الأمن للمنازل، يقطع شوطاً كبيراً كل يوم، ما يجعل من السهل عليك وعلينا تصوّر شكل المنازل في المستقبل القريب، وكيف ستختلف كليّاً عن شكلها الحالي.

البرامج التطبيقيةتوفر هذه البرامج، أتاح للمصممين الداخليين إمكانيات مذهلة من تصوير للمساحات، وتعديلها، والعمل على إضفاء اللمسات والتصاميم على الصور قبل تنفيذها على أرض الواقع بكل سهولة.

الانترنت وصيحات الديكورصارت الانترنت الأداة الأكثر استخداماً للتعرّف إلى الاتجاهات التي تثير اهتمام الناس، وينتهجها كبار المصمّمين، والتي من خلالها تتحدّد الصيحات المتنوّعة للديكور والتصميم الداخلي. ومنها، ترى شارون جوتلا أن اتجاهات مثل الطراز الماكسيمالي، المعبّر عن ملء الفراغات، هو أحد الاتجاهات التي تصدرت الانترنت واهتمامات العملاء أخيراً.
أيضاً، اتباع اللون الموحد في الديكورات هو أحد الاتجاهات التي تصدّرت خيارات المصممين وأصحاب المنازل معاً، في اتجاه معاكس للطراز الماكسيمالي (Maximalist)، المعبّر عن اتباع لون هادئ موحّد في الديكورات.
ويبدو أن التكنولوجيا تساعد كلاً من المصممين وأصحاب المنازل على اختصار الكثير من المتاعب والخطوات التي كانوا يتبعونها عند تصميم الديكورات الخاصة بمنازلهم وحتى أماكن العمل والأماكن التجارية، بطريقة أكثر عملية وفاعلية، مراعية الجماليات وتوظيف المساحات بشكل أكثر يسراً وفاعلية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons