مستشفى سدرة: نجاح أول عملية فصل توأمين

الدوحة – وكالات:

أعلن مستشفى سدرة للطب نجاح أول عملية جراحية لفصل توأم ين ملتصق لولدين عمرهما 4 أشهر هما حمد وتميم، لوالدين من جمهورية مالي، واستمرت العملية الجراحية 9 ساعات، وأجراها 10 جراحين وأطباء تخدير من قطر وجنسيات أخرى، وهي العملية الأولى من نوعها في الدولة لمستشفى متخصص في تقديم الرعاية الصحية للنساء والأطفال.

وأوضح الدكتور عبدالله الكعبي عضو مجلس إدارة سدرة ورئيس الأطباء في مؤتمر صحفي عقده ظهر أمس بمقر سدرة أنّ الفريق الطبي المتخصص تمكن من إجراء أول عملية جراحية لفصل توأم ملتصق في القفص الصدري والكبد لكليهما، وتكللت العملية بالنجاح وهما في حالة طبيعية جداً، والتي أجراها 150 متخصصاً من مختلف التخصصات الطبية من أخصائييّ تغذية وهندسة حيوية وتصوير أشعة وجراحة وتخدير بالإضافة إلى وحدة الرعاية المركزة لحديثي الولادة وأطباء التجميل والتمريض، مؤكداً انّ نجاح العملية دلالة على تقدم القطاع الطبي في الدولة.

تشكيل فريق طبي

ونوه أنّ والدة التوأم كانت في زيارة لقطر قادمة من بلدها جمهورية مالي، وخضعت لفحوصات طبية في مؤسسة حمد الطبية، وكان ذلك في الأسبوع الـ 29 من الحمل، وتبين من الفحوصات أنّ التوأم ملتصق، مضيفاً انه على الفور تمّ تشكيل فريق طبي من جميع التخصصات لدراسة إمكانية إجراء عملية الجراحة، وأكدت الفحوصات إمكانية فصله بدون مضاعفات.

وذكر انّ مركز سدرة للطب ومؤسسة حمد الطبية شكلا فريقاً طبياً للتنسيق لإجراء العملية، وتمت الاستعانة بأكثر من 10 جراحين و150 شخصاً من التخصصات الطبية المختلفة، منوهاً انّ الفريق الطبي أجرى تدريبات مكثفة على العملية الجراحية وكيفية مساعدة التوأم على الحياة بعد العملية، واستمرت عمليات التدريب لأكثر من 200 ساعة.

وأشاد بجهود فريق خدمات الأمومة ووحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بمؤسسة حمد الطبية لدورهما في إجراء عملية الولادة، ورعاية الأم ونقل التوأم بأمان إلى الوحدة المتخصصة بسدرة، وبعد ذلك خضع التوأم لإشراف فريق من أطباء وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة وممرضات وجراحي الأطفال والمساعدين الصحيين.

ونوه الى أنّ سدرة تتميز بوجود نخبة من أطباء الأطفال على مستوى العالم في تخصصات دقيقة مثل الجراحة والأعصاب وتجميل الوجه والكفين والمسالك البولية وجراحات الروبوت، وامتلاكها أحدث التقنيات المتطورة لمساعدة الأطباء على التخطيط السليم قبل عمليات الجراحة والولادة.

وأكد الدكتور الكعبي قدرة سدرة على إجراء العمليات المعقدة بعد المعاناة التي كان يجدها المرضى من قلة الجهات المتخصصة في المنطقة التي تقدم العلاج الناجح والرعاية المميزة لهم، مشيداً بالفريق الطبي المتخصص الذي أجرى العملية، وهذا دليل على حسن استثمار قطر في الخدمات الطبية والعنصر البشري والتكنولوجيا، وأنه إنجاز يسجل بفخر للقطاع الصحي في الدولة.

وقال الدكتور الكعبي في تصريحات صحفية: “إنّ سدرة تقوم بإجراء عمليات معقدة في القلب والمسالك البولية للأطفال، وقد أجرت حالياً أكثر من 50 عملية جراحية صعبة لحالات من دول مثل الكويت واليونان وأمريكا، كما تجري سدرة عملية جراحية من دون تدخل جراحي وتكللت جميعها بالنجاح، مؤكداً انّ البنية التحتية للمستشفى، والكادر الطبي المؤهل، وترحيب قطر بالضيوف وكذلك ترحيب الأطباء والطاقم العلاجي بالمرضى له أبلغ الأثر في إنجاح العمليات الصعبة”.

من جانبه، قال الدكتور منصور علي رئيس قسم جراحة الأطفال بسدرة في المؤتمر الصحفي: إنّ عملية فصل التوأم تعتبر من العمليات الجراحية المعقدة، ونجاح سدرة في إجراء العملية يعد مفخرة للجميع، ودلالة على الكوادر الطبية الوطنية المتخصصة برغم مرور عام واحد على افتتاح سدرة للطب، وهي شهادة تميز للقطاع الصحي في الدولة.

ومن جهته، قال الدكتور عبدالله زروق رئيس قسم جراحة الأجنة بسدرة: إنّ الإمكانيات الهائلة التي وفرتها سدرة كانت عاملاً وراء النجاح، موضحاً أنّ الفريق الطبي استعان بأكثر من 10 جراحين و150 متخصصاً بهدف الوصول لنتيجة مرضية.

ونوه أنّ الفريق الطبي أجرى عملية محاكاة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لمجسم يحاكي بطن التوأم الملتصق بهدف التخطيط المحكم للجراحة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons