كابوس خاشقجي يطارد الرياض.. مختبئ في الدوحة!!

الدوحة – وكالات – بزنس كلاس:

باتت قضية الإعلامي السعودي المعارض جمال خاشقجي واحتمال اغتياله في قنصلية بلاده في إسطنبول، كابوساً يقض مضجع آل سعود لا سيما ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي باتت الأصابع تتجه نحوه مباشرة في الاتهام بدم خاشقجي، الأمر الذي حدا بالرياض أن تحرك على عجالة أبواقها الإعلامية لتخرج على الناس مثل العادة بروايات وتبريرات أسوأ من الجريمة بحد ذاتها. فقد وصل بأزلام بن سلمان شطط التفكير إلى الإدعاء بأن خاشقجيقد “طار” وحط في الدوحة ليختبئ فيها من أجل توريط آل سعود في سيناريو يذكرنا فقط بأفلام الخيال العلمي.

فهل يختبئ جمال خاشقجي في الوكرة أم في أم صلال محمد؟ أم هو في الغرافة ؟ أو ربما يقيم في الصناعية خلف إحدى محال تصليح السيارات.. خاشقجي يقيم في قطر وأجهزة المخابرات التركيه تبحث عنه في اسطنبول.. نعم إلى هذا الحد وأكثر وصل جنون بعض أبواق أبوظبي التي باتت بين مطرقة الدفاع الساذج عن المملكة العربية السعودية وسندان الدلائل الدامغة التي تؤكد تورط الرياض في اختفاء خاشقجي وربما اغتياله في قنصلية بلاده بتركيا..

يقول ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي في سلسلة تغريدات له على حسابه الرسمي في تويتر إن خاشقجي يحتمل نقله إلى قطر للعيش فيها .. ويضيف الرجل في تغريدة أخرى تناقض ما سبقتها بأنه من المحتمل اختطاف خاشقجي من قبل المافيا التركية..

كلام ربما يصح وصفه بمجنون يتكلم وعاقل يسمع!! فضاحي والذي من المفترض بأنه رجل أمن وشرطة يتضح من خلال تغريداته بأنه لم يدخل قسم شرطة في حياته، فالسيناريوهات التي وضعها لا تصلح لأن تكون حتى قصة لفلم هندي قديم يخرج فيه البطل أبن لحبيبته التي تساويه في العمر..

يضرب خلفان على صدره كسوبر مان، معتزاً بقدرات بلاده الأمنية ويقول في تغريدة: “يمكننا تقديم المساعدة في كشف من اختطف خاشقجي في تركيا…خبرتنا في كشف الموساد تمكننا من اظهار الحقيقة في غضون ٤٨ ساعة”. وفي هذه التغريدة وحدتها اتهام وتوريط واضح للإمارات التي خرجت مصادر أمنية وصحفية لتشير بتدخل أبوظبي في جريمة اغتيال خاشقجي، الأمر الذي يؤكده خلفان من خلال تغريدته من دون قصد او ربما بقصد.. فإمكانية كشف مكان خاشقجي خلال 48 ساعة أي ما يعني خلال يومين، يكشف بشكل أو بآخر أن أبو ظبي تعلم مكان الصحفي السعودي المختفي وهي التي تتمتع بالذراع العليا في الرياض قبل اتخاذ القرارات وبعده…

ولأن ضاحي خلفان حالة خاصة منفردة استثنائية لا يمكن المقياس عليها… فالتالي يمكن القول ليس كذلك تدار التصريحات ولا بهذا السخافة يتحدث رجل أمن خبير!

يعود الرجل الإماراتي ليدافع عن الرياض بتغريدة أخرى فيقول: “عندما تقول المملكه إن خاشقجي غادر القنصلية فإنها لا تقول إلا الصدق. ابحثوا عن من اختطفه خارج القنصلية”، ويضيف في تغريدة أخرى: “جمال خاشقجي زار القنصلية السعودية زيارة بلا ميعاد مسبق فكيف جهزت سيارات وعربة لنقله..سيناريو ما ما يركب!!”.

في حقيقة الأمر بأن هذه التغريدات لضاحي خلفان تؤكد بأنه كان في سبات عميق واستيقظ على صوت الضربات المؤلمة التي تتلاقها السعودية دبلوماسياً وأخلاقياً من أرجاء الأرض في تهمة اغتيال خاشقجي، فكل المعلومات والمصادر حتى السعودية منها تقول بان خاشقجي زار القنصلية قبل أسابيع من اختطافه وقيل له حينها بأن عليه العودة في تاريخ 3 أكتوبر للحصول على الورقة  المطلوبة، وما بين زيارته الأولى والثانية هناك وقت طويل يسمح للرياض بالتحضير والتجهيز لإخفاء خاشقجي وقتله، إضافة إلى أن السعودية بحسب المعلومات أرسلت 15 رجل أمن إلى اسطنبول لتنفيذ العملية، وهم أي رجال الرياض عرفت أسماءهم واشكالهم ومواعيد وصولهم التي تطابقت مع دخول خاشقجي لمبنى القنصلية…

فبعملية حسابية بسيطة يمكن للسيناريو الذي رفضة ضاحي خلفان في تغريدة أن يطبق بكل يسر، بينما الذي لا يمكن أن يصدقه عاقل هو وجود خاشقجي في الدوحة أو في الوكرة أو في أم صلال محمد ولا حتى في الصناعية…

ضاحي خلفان فاق ليدافع عن السعودية فزاد على تورطها تورط، ليقول في آخر تغريداته: “كل اخونجي عربي عنده مال في تركيا عرضة للاختطاف”… وضاحي ذاته يتهم خاشقجي بأنه إخوان فبتالي هي السعودية من اختطفت خاشقجي وقتله أو ربما أبوظبي بحسب ضاحي خلفان نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي!!

فهل بربكم من عاقل في ابو ظبي أو الرياض يمكنه الاتصال بضاحي خلفان ويأمره بالصمت…

جانب من تغريدات ضاحي خلفان

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons