مجوهرات من شانيل.. مستوحاة من الأسد ومدينة كوكو المفضّلة

 

في شقة كوكو شانيل في شارع Rue Cambon في باريس، ما زالت الكثير من رموز الحظ تحرس المكان و تعكس ولع المصمّمة الراحلة بالرموز وبتأثيرها الإيجابي على حياتها.

لقد كانت كوكو تحيط نفسها بهذه الرموز، ومن بينها الأسد، الذي يجسّد القوة والحكمة بالنسبة إليها. كما أنه برجها الفلكي وشعار مدينتها المفضّلة، مدينة البندقية التي ألهمتها لتصميم الكثير من المجوهرات، وفيها استعادت حبّها للحياة وشغفها بالفنون على أنواعها: المسرح، الموسيقى، الهندسة المعمارية، إلى جانب الشعر وملامح الثقافة المختلفة.

لذلك، سترين الأسد حاضراً دائماً في مجوهرات شانيل، فهي تستخدمه دائماً في ﺇﺑﺩﺍﻋﺎﺗﻬﺎ ﻟﺗﺯﻳﻳﻥ ﺃﺯﺭﺍﺭ ﺍﻟﺑﺩﻻﺕ ﺍﻟﻧﺳﺎﺋﻳﺔ أو مشابك حقائب اليد.
المصممة الراحلة تركت وراءها داراً ضخمة، حرصت طوال العقود الماضية، على تخليد كل التفاصيل التي تذكّرنا بغابرييل. ولذلك، ومنذ عام 2013، ﻋﺎﺩ ﺍﺳﺗﻭﺩﻳﻭ ﺇﺑﺩﺍﻉ ﺍﻟﻣﺟﻭﻫﺭﺍﺕ لﻟﺗﻌﺑﻳﺭ عن الأسد بشكل جديد، ليطرح لنا 3 مجموعات من المجوهرات الراقية.
وفي عام 2018، تبدأ مجموعة SOUS LE SIGNE DU LION فصلاً جديداً في قصتها.
اليوم تقدم لنا شانيل 8 قطع مستوحاة من أسد البندقية. ﻭﺗﺷﻳﺭ ﺍﻟﺭﺻﺎﺋﻊ ﻣﻥ ﺍﻟﻼﺯﻭﺭﺩ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﻭﺍﻟﺑﻳﺿﺎء ﻛﻠﻭﻥ ﺍﻟﻧﺟﻭﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺳﺩ ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺔ ﺳﺎﻥ ﻣﺎﺭﻛﻭ. ﺃﻣﺎ ﺍﻷﺳﺩ ﺍﻟﻣﻧﺣﻭت ﺑﺎﻟﺫﻫﺏ ﺍﻷﺻﻔﺭ ﻭﺍﻟﺑﻠﻭﺭ ﺍﻟﺻﺧﺭﻱ، فيعكس الأسلوب الباروكي في مدينة البندقية التي تزخر بالأبنية العريقة المزينة بتماثيل ترمز إلى الأسد، رمز القوة و الجبروت.

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons