كارثة في مانشستر يونايتد بسبب قرار مفاجئ من دي خيا

 

طالب الحارس الإسباني ديفيد دي خيا من إدارة ناديه مانشستر يونايتد، بمساواته بنجمي الفريق، الفرنسي بول بوجبا والتشيلي أليكسيس سانشيز، وذلك خلال مفاوضاته بشأن تجديد عقده، الأمر الذي تسبب في تعثر المفاوضات بين دي خيا وإدارة الشياطين الحمر، وفتح الباب مجددًا أمام احتمالية رحيل الحارس الدولي الإسباني.

الحارس الدولي الإسباني بات على مشارف التوقيع على عقد جديد، بعدما أكد مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو قرب حسم مصيره، ولكن التعثر في المفاوضات جعل الأمور تبدو أكثر تعقيدًا.
وبحسب تقارير صحفية بريطانية، فإن دي خيا طالب مانشستر يونايتد بالحصول على راتب متقارب مما يتقاضاه اليكسيس سانشيز وبول بوغبا، حيث يحصل الحارس الإسباني، صاحب الـ27 عاماً على 180 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً.

ويتقاضى سانشيز 505 آلاف جنيه إسترليني في الأسبوع، بينما يحصل بوجبا على 300 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً.
ويعد دي خيا إحدى الركائز الأساسية في تشكيلة الشياطين الحمر، حيث حصل على جائزة لاعب العام، التي يصوت عليها الجماهير، وذلك بواقع 4 مرات في آخر 5 مواسم.
وكشفت صحيفة “التليغراف” البريطانية عن تعثر مفاوضات تجديد عقد دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر في الفترة الأخيرة بين اللاعب وإدارة النادي.
ووصلت المفاوضات لطريق مسدود حيث أن اليونايتد يواجه تحديًا حقيقيًا لإقناع الحارس أن افضل سنواته المستقبلية في النادي ، ودي خيا يريد المنافسة على كبري البطولات ويرفض التجديد في ظل عدم وضوح الصورة في النادي داخل الملعب وخارجه.
وتتردد العديد من التكهنات الصحفية الإنجليزية في الأيام الأخيرة حول مستقبل مورينيو في الفريق، وعلاقته باللاعبين في غرفة الملابس وهناك من يقول إنه خسر دعم معظم لاعبي الفريق ولكن يونايتد بحاجة لأن يُظهر تحسنًا كبيرًا على مستوى المنافسة على البطولات كي يغيّر من رأي دي خيا.

يذكر أن دي خيا قد ارتبط طوال السنوات الماضية بالانتقال إلى ريال مدريد، قبل أن يتعاقد الأخير مع البلجيكي تيبو كورتوا من تشيلسي.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons