برشلونة يعالج نحس سواريز بنفس أسلوب العام الماضي

 

لويس سواريز عانى سوء حظ عاثر في الفترة الأخيرة ولكن برشلونة كشف مؤخرا عن عامل قد يكون سببا رئيسيا في تراجع مستواه..فما هو؟
أعلن برشلونة الإسباني أن مهاجمه لويس سواريز لن يحضر مع منتخب أوروغواي خلال الارتباطات الدولية التي سيشارك فيها وسيبقى في المدينة الرياضية التابعة للنادي من أجل علاج ركبته من الانزعاجات.
سلوك مماثل

ولجأ برشلونة إلى نفس الإسلوب الذب اتبعه مع سواريز الموسم الماضي وقت أن كان يعاني تواجد “كيس زلالي” في الركبة واضطر للخضوع لبرنامج رياضي وطبي ليعود بعدها إلى هز الشباك.

وكان سواريز في الموسم الماضي على مشارف الخضوع لجراحة في الركبة وتأثر أدائه في الملعب ولم يستطع التسجيل في مرمى المنافسين لذا اضطر برشلونة إلى الصبر واستغلال فترة التوقف الدولية من أجل علاج اللاعب.
ودخل برشلونة في سباق مع الزمن من أجل تجهيز لويس سواريز والآن يكرر نفس الموقف لاسيما أن اللاعب تعرض لانتقادات لاذعة بسبب أرقامه السلبية حيث فشل في إحراز أي هدف منذ 15 سبتمبر وقت أن كان الفريق يلعب في أنويتا أمام ريال سوسيداد.

وبالإضافة إلى الفشل في مسابقة الليغا لم يسجل سواريز في دوري أبطال أوروبا فيما كانت أهدافه خارج الديار في المسابقة الأوروبية غائبة منذ ثلاث سنوات.
مهاجم بديل
يعد منير الحدادي المهاجم البديل للنجم لويس سواريز وهو لم يشارك كثيرا في المباريات في الوقت الذي يتجه فيه بروسيا دورتموند الألماني لتحويل عقد إعارة باكو ألكاسير إلى بيع نهائي بعدما تألق مع ناديه منذ وصوله إلى الفريق الفاستيفالي.
ولم تتضح الصورة بشأن إمكانية التعاقد مع مهاجم بديل في الوقت الذي تخاطب فيه الإدارة وكيل منير الحدادي من أجل تجديد تعاقده مع الفريق والذي ينتهي في يونيو 2019.

ويسعى برشلونة من وراء تجديد تعاقد الحدادي للاستفادة من قدراته وإذا ما فشل فإنه يمكن بيعه بمبلغ مناسب يسمح باستعادة جزء من الاستثمارات التي أنفقها النادي عليه.
دعم سواريز
يحصل لويس سواريز على دعم من ليونيل ميسي صديقه الأول داخل الفريق لذا هو قطعة لا يمكن لمسها من جانب الجهاز الفني فيما سيكون البرنامج العلاجي الذي سيخضع له سواريز بمثابة ترياق الحياة له من أجل العودة إلى هز الشباك من جديد مثلما حدث الموسم الماضي.

واستمر سواريز في ممارسة عادته في الاعتراض على الحكام وتلقي البطاقات الصفراء وهو مؤشر خطير يؤكد على إمكانية فقدانه في أي من المباريات الهامة للنادي خاصة أن الاعتراضات زادت على قرارات الحكام رغم وجود تقنية حكم الفيديو المساعد.

وتجدر الإشارة إلى أن برشلونة يسير في طريق شائك في بطولة الليغا الإسبانية حيث تعادل في ثلاث مواجهات أمام كل من جيرونا وأتليتك بلباو وفالنسيا وخسر أمام ليغانيس خلال آخر 4 مباريات للفريق حيث جمع 3 نقاط من أربع مباريات وهو رقم صعب للغاية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons