قطر.. تكريم المعلمين

الدوحة – وكالات:

أعرب المعلمون والمعلمات المكرمون في احتفالية وزارة التعليم والتعليم العالي باليوم العالمي للمعلم، عن فخرهم واعتزازهم بهذا التكريم، موجهين الشكر إلى معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على تشريفه حفل التكريم، مما يعطي لهم دافعاً لمواصلة العطاء.

وأكد الأستاذ علي حسن الحمادي منسق اللغة العربية بالمعهد الديني في الكلمة التي ألقاها نيابة عن المعلمين المكرمين، أن العالم بأسْرِهِ يحتفلُ باليومِ العالمِيِّ للمعلم؛ تقديراً لعطاءِ المعلمين، ودورِهِمْ في بناءِ المجتمعات، وصناعةِ الأجيال، وصياغةِ العقولِ والوجدان.. ذلك أنَّهُ وحَسَبَ شعارات اليونسكو ” ليسَ مِنَ المُمْكنِ أنْ يكونَ هناكَ تعليمٌ جيدٌ بِدونِ وجودِ مع معلمين مخلصينَ ومُؤَهَّلين”.

وأشار إلى أنه في دولتِنا الحبيبةِ قطرَ بصفةٍ خاصَّة؛ يحقُّ لنا أنْ نَغْبِطَ أنفسَنا كمعلمين، فقدْ وضعَتْ قيادتُنا الرشيدةُ منذُ سنواتٍ طويلةٍ نَصْبَ عينَيْها التنميةَ البشريةَ بوصفِها عمادَ التنميةِ المُسْتَدامَة، ومِنْ هنا كانَ تقديرُ الدولةِ لأهميةِ التعليمِ ودورِ المعلمِ في التنمية، واهتمامُها بتحسينِ أوضاعِهِ المعيشيةِ والمهنية، وليسَ احتفالُنا اليومَ إلا مظهراً مِنْ مظاهرِ هذا التقديرِ والاهتمامِ والحفاوةِ؛ فشكراً لقائدِ مسيرتِنا حضرةِ صاحبِ السُّمُوِّ الشيخِ تميم بنِ حمد آل ثاني أميرِ البلادِ المُفدَّى على كلِّ هذهِ الرعايةِ الكريمة.

وأعرب المعلم محمد سلطان الجاسم منسق مادة العلوم بمدرسة الرازي الإعدادية بنين، عن سعادته البالغة لتكريمه في يوم المعلم، مشيراً إلى أن لحظات تكريمه أنسته مشقة وتعب سنوات طويلة من العمل في مهنة التدريس، لافتاً إلى أن الدولة لا تألو جهداً في تقدير المعلمين، مما يعطي لنا الدافع للاستمرارية وبذل المزيد من العطاء.

من جانبه أكد المعلم خالد الكعبي منسق تربية بدنية بمدرسة جاسم بن حمد الثانوية، أنه عمل في الميدان التربوي لأكثر من 25 عاماً، والآن جاءت لحظة التكريم على جهوده في تعليم أجيال وأجيال، يساهم البعض منهم الآن في نهضة الوطن وعلو شأنه لتسلحهم بالعلم والمعرفة.

فيما أشار خالد حمد المريخي مدرس تربية بدنية بمدرسة محمد بن جاسم، الى أنه يعمل بمهنة التدريس منذ 27 عاما، قام خلالها بتعليم مئات الطلاب، الذين هم الآن مهندسون وأطباء وأصحاب مناصب في المؤسسات والوزارات، لافتاً إلى أن سعادة المعلم الحقيقية عندما يرى أبناءه وطلابه ناجحين وأصحاب شأن في المجتمع، فهذه هي لحظة النجاح الحقيقية لكل معلم.

أما مطر سعدي الشمري منسق الدراسات الإسلامية بمدرسة أبو عبيدة، فأكد أن سعادته لا توصف بتكريمه في احتفالية وزارة التعليم والتعليم العالي بيوم المعلم، موضحاً أن هذا التكريم يشمل جميع المعلمين في قطر من مواطنين ومقيمين، لأننا جميعا نساهم في تعليم أبنائنا وتنشئتهم على العلم والمعرفة، وفتح آفاق المسقبل لهم، مهدياً جائزته إلى كل معلم ومعلمة ليس في قطر فقط ولكن في العالم أجمع.

وقال الاستاذ محمد حافظ غربية منسق دعم إضافي بمدرسة الدوحة الإعدادية، أنه يعمل ضمن هيئة التدريس في قطر منذ 33 عاما، مشيراً إلى أن تكريم المعلمين في هذا اليوم وفي هذه الظروف يعطى دافعا كبيرا لهم ويجعلهم يبذلون جهدا مضاعفا لتقديم أفضل ما لديهم.

وأشار الاستاذ سعيد علي باخميس منسق اجتماعيات بمدرسة أحمد منصور الابتدائية، إلى أن يوم المعلم هو تتويج للعملية التعليمية بحد ذاتها، موضحاً أن المعلم هو من ينتج ويساهم في بناء عقول أجيال المستقبل من أبناء المجتمع. فيما قال خالد محمد المالكي مدرس اجتماعيات بمدرسة اليرموك الإعدادية، أن تكريمه يعد شهادة تقدير تبرز جهود الكادر الأكاديمي وهو تقدير لعطائهم وسنواتهم التي أمضوها بسير العملية التعليمية، ولهذا السبب نحن اليوم أكثر حماساً لتقديم أكبر قدر ممكن من المعرفة للطلاب.

وفي ذات السياق أعربت الأستاذة معصومة قصابي، عن سعادتها بتكريمها بيوم المعلم لتثبت دولة قطر للعالم أجمع قدرتها على مواجهة الحصار وتقديم الدعم لكافة الفئات بالمجتمع والاحتفاء بهم. وأكدت الأستاذة لطيفة ابراهيم معلمة المسار الأدبي بمدرسة سمية الابتدائية، والتي أمضت 27 سنة في مهنة التدريس، أن تكريمها جاء تتويجاً لرحلة طويلة من العطاء، واصفة إياه بأنه أكبر إنجاز حقيقي حققته في حياتها المهنية.

وأشارت شمسة اليعقوب منسقة رياضيات في مدرسة طيبة الابتدائية، إلى أن التكريم يعوضها عن تاريخ طويل من العطاء في مجال التعليم، مشيرة إلى أن رحلة عطائها في التعليم طوال السنوات الماضية، كللت بالحصول على تكريم مشرف وهو أمر عظيم. وقالت الأستاذة فاطمة عبدالرحمن الهاشمي إحدى المكرمات، « شعور رائع جداً أن أكرم في يوم المعلم، وهذا التكريم يعد فخرا لجميع المعلمين والمعلمات وتقديرا لهم على الجهد المبذول خلال مسيرة حياتهم، كما أصبح لدى كل المعلمين طاقة إيجابية وحماس كبير لرد الجميل لهذا الوطن”.

فوزية الخاطر: ورش ودورات لتطوير قدرات المعلمين
قالت السيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد لشئون التعليم: إن حفل يوم المعلم ليس القصد منه تكريم المعلمين فقط، ولكن لتسليط الضوء على مهنة المعلم ودورها فى بناء المجتمعات، خاصة وأنه يقوم بأداء رسالة سامية ودور عظيم فى العملية التعليمية، ودولة قطر ووزارة التعليم تعظم دوره وتشد على يديه فى أداء دوره لبناء هذه المهمة، حيث نؤمن إيمانا عظيما بهذا الدور ونشد على يديه فى تنفيذ استرتيجيات التعليم الحديثة ورؤيته الإبداعية فى تعليم الأجيال الجديدة من ابناء هذا الوطن.

وعن برامج تأهيل المعلمين التى تنفذها وزارة التعليم أكدت الخاطر، أن وزارة التعليم لديها حزمة من الورش والدورات التدريبية التى تنفذها الوزارة لتطوير قدرات المعلمين سواء القدامى أو الجدد، والذين حرصت وزارة التعليم أثناء انتقائهم على أن يكونوا من الكفاءات التربوية الكبيرة، كذلك ضرورة توافر بعض السمات الشخصية الجيدة فى هؤلاء المعلمين الجدد.

نقلا عن صحيفة الشرق

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons