قطر لدول الحصار: حل الأزمة بالحوار لا بالعناد!!

وكالات – بزنس كلاس:

في تأكيد جديد على موقف دولة قطر الثابث بوجه حملة حصار جائرة وغير مبررة تجاوز عدد أيامها 500 يوم، جددت الدوحة موقفها من ضرورة الجلوس إلى طاولة الحوار من أجل مناقشة كافة القضايا الخلافية مع السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر بغية التوصل إلى حل منطقي ولغة تفاهم مشتركة يجب أن تكون قائمة بين دول المنطقة بعد أن بات الأمر ضرورة ملحة نتيجة المتغيرات الاستراتيجية الكبيرة التي تشهدها المنطقة والعالم في هذه الفترة الحساسة. إلا أن موقف دول الحصار غير المنطقي أصلا في إعلان الحرب على قطر لا بد له منطقياً أن يتم عبر صبيانية تلك الدول وتعنتها المضحك بعدم قبول اي نوع من الوساطات أو الحوار بل الإصرار بشكل مثير للسخرية على تنفيذ مطالب تعجيزية هم أنفسهم يعرفون ويدركون جيداً بأن أحداً في الدنيا لن ينصاع لها.

وفي هذا السياق، وجه نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل الشيخ، مساء أمس السبت، طلب أخير، لدول المقاطعة (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، ليأتي الرد من قبل شخصية سعويدة أقل ما يقال عنها بأنها أتفه من أن تصلح لتكون شخصية سياسية محلية في السعودية وهو المغرد السياسي الشهير، المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني.

وطالب الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الدول الأربع التي قاطعت قطر وحاصرتها، بالتراجع عن الإجراءات التي وصفها بـ”غير القانونية”، مشيرا إلى أن الأزمات السياسية يمكن حلها بالحوار وليس بـ”العناد”، وذلك وفقا لـ”وكالة الأنباء القطرية“.

وقال وزير الخارجية القطري، خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، إن قطر لا تطلب إلا التراجع عن الإجراءات “غير القانونية” التي اتخذتها الدول الأربع تجاه الشعب القطري. وأكد أن الأزمات السياسية تحل عبر الحوار وليس “العناد”، وتابع قائلا: “نحن دول ولسنا أطفالا”.

ولفت نائب رئيس مجلس الوزراء القطري إلى أن هناك مبادئ أساسية لكل تحالف، وأبرزها: “احترام سيادة الدول واستقلالها، تحقيق المصالح الجمعية للشعوب التي يجمعها هذا التحالف، وأن يقوم التحالف على أساس معايير واضحة ومحايدة، لا أن يفصل على مقاس دولة بعينها”، حسب تعبيره.

​بدوره، رد سعود القحطاني، المستشار بالديوان الملكي السعودي على تصريحات وزير الخارجية القطري، وقال في تغريدة له عبر حسابه على “تويتر”: “يقولون لم نتأثر من المقاطعة ويمكننا البقاء ولم يبق محفل بالعالم لم يتوسلوا فيه الوساطة ممن هب ودب عند الكبير كي يعفو عن ترهات وتفاهات ومؤامرات الصغير”.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons