“أشغال” تفوز بجائزة الجمعية الملكية البريطانية لمنع حوادث العمل

الدوحة – بزنس كلاس:

حصدت هيئة الأشغال العامة «أشغال» جائزة ذهبية من «الجمعية الملكية البريطانية لمنع حوادث العمل» وذلك عن برنامجها «تحديث البنية التحتية للصرف الصحي في جنوب الدوحة» الذي حقق أعلى المعدلات في الحفاظ على الصحة والسلامة في مواقع العمل عام 2017، بالإضافة إلى تبني أفضل ممارسات إدارة المخاطر الفعّالة في كافة جوانب تنفيذ المشروع.
وتسلم الجائزة المهندس خالد سيف الخيارين، مدير إدارة مشاريع شبكات الصرف الصحي في هيئة الأشغال العامة «أشغال» ضمن احتفالية أقيمت في مدينة غلاسكو، في المملكة المتحدة.
وأرجعت «أشغال» في بيان أمس، الفضل للأداء الجيد في مجال الصحة والسلامة المهنية العالية التي يحققها المشروع منذ البدء بتنفيذه، إلى تبني استراتيجية ناجحة في مجال الصحة والسلامة المهنية، ويقظة دائمة والتزام من القائمين على المشروع ابتداءً من الهيئة ذاتها واستشاريي الإدارة والإشراف ومقاول التنفيذ، وصولاً إلى عمال البناء في الموقع، مؤكدة أن هذه الجائزة هي احتفاء بالجهود الدؤوبة التي بذلها الفريق بأكمله للتخطيط لضمان تنفيذ جميع الأعمال بأمان.
وأشارت إلى أنه يدعم النجاح في تحقيق السلامة والصحة في موقع العمل، فريق قيادة ملتزم وجولات أسبوعية في مجال الصحة والسلامة والبيئة، وعلاقات عمل إيجابية مستمرة، وتعاون وثيق بين استشاريي ومقاولي المشروع والمسؤولين المخولين بالتدخل وإيقاف الأعمال غير الآمنة في الموقع.
ونوهت بأن برنامج تحديث البنية التحتية للصرف الصحي في جنوب الدوحة يتضمن مشروع إنشاء نفق صرف صحي رئيسي يبلغ طوله حوالي 16 كيلومترا، ويتكون من ثلاثة أجزاء شرقي وغربي وشمالي، بالإضافة إلى أحد عشر مدخلاً عميقاً لتنفيذ أعمال حفر النفق الرئيسي من خلالها.
كما يتضمن البرنامج، مشروع أنفاق الصرف الصحي الفرعية بطول 24 كيلومتر تقريباً، والتي يتم تنفيذها باستخدام 170 مدخلاً في مناطق مختلفة في جنوب الدوحة.
وقالت إن من المزايا الهامة للمشروع، إن النفق الرئيسي للصرف الصحي، الذي يعمل بالجاذبية، سيربط عددا من المناطق في جنوب الدوحة، بشبكة الصرف الصحي، كما أنه سيحد من المشاكل البيئية من خلال السيطرة الكاملة على الروائح في محطة معالجة مياه الصرف ونظام النقل، وكذا الحدّ من المشاكل البيئية الناتجة عن فيضان مياه الصرف الصحي، والتي تحدث بسبب الضغط الهيدروليكي الكبير الواقع على شبكة الصرف الصحي الحالية، حيث تفوق تدفقات الصرف الصحي قدرتها الاستيعابية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons