مطار حمد يبدأ تطبيق منصة تسديد الفواتير المبسطة SIS

الدوحة – قنا:

أعلن مطار حمد الدولي أنه بدأ تطبيق منصة الاتحاد الدولي للنقل الجوي /إياتا/ المبسطة للفواتير والسداد (SIS) في عملياته.
وتعد منصة (SIS) نظام فوترة إلكتروني يعمل على تبسيط أنشطة الفوترة والسداد لصناعة النقل الجوي من خلال تخفيض نفقات المكاتب الخلفية وتحسينها، وتوحيد معايير الفوترة، وتقليص الهدر في الأوراق، الأمر الذي يعزز بيئة العمل لتصبح أكثر بساطة وأعلى كفاءة لشركات الطيران وشركاء العمل في القطاع.
وأوضح المطار أنه أصدر منذ وضع المنصة حيز التطبيق، 46 فاتورة شهريا لحساب 23 شركة طيران، إضافة إلى إصدار فواتير بإيرادات إجمالية بقيمة 150 مليون ريال سنويا بنسبة توفير كبيرة في التكاليف بلغت 2 بالمائة في كل عام.
ويعكس انتقال المطار إلى منصة SIS التزامه بتطبيق أحدث معايير بيانات الفواتير الخاصة بقطاع الطيران، فيما يتوقع أن يسفر تطبيق هذا النظام في تسجيل انخفاض كبير في العمل اليدوي والأنشطة المعتمدة على الورق كالفوترة والتعامل مع المنازعات، إضافة إلى تحقيق فوائد مالية ملموسة، كما سيحد من الأعمال الورقية غير الضرورية، ورسوم البريد العادي والبريد السريع، فضلا عن تخفيف المخاطر المتعلقة بفقدان المستندات ومعاملات الأوراق الداخلية، وتحسين التحكم في التدفقات النقدية، حيث يتم ربط البيانات مباشرة بأنظمة شركات الطيران مستحقة الدفع.
ومع استخدامه لمنصة SIS، سيتمكن مطار حمد الدولي في الخطوة القادمة، من تحقيق الأتمتة الكاملة لنظام الفوترة والسداد من غرفة مقاصة الإياتا (ICH) التي ستساعد في توفير خدمات السداد للمطار.
وتمكن غرفة المقاصة شركات الطيران العالمية ومزودي الخدمات من تسديد فواتير المسافرين والبضائع والفواتير غير المتعلقة بالنقل من خلال تطبيق مبادئ المقاصة والمعاوضة، كما توفر الحماية في حال التخلف عن السداد أو الإفلاس.
وبهذه المناسبة، قالت السيدة سوجاتا سوري، نائب رئيس الاستراتيجية والتطوير في مطار حمد الدولي، إن دمج المطار مع منصة SIS يعد خطوة كبيرة نحو تحقيق أتمتة كاملة لفوترة جميع العمليات التجارية للمطار، الأمر الذي من شأنه أن يسرع الوقت الذي تستغرقه الفوترة والسداد، وإدارة المستندات، مضيفة أن استخدام المنصة يعد جزءا من التزام مطار حمد الثابت بالتميز البيئي والممارسات التجارية المسؤولة.
من جانبه، قال السيد أليكس بوبفيتش، نائب الرئيس الأول لشؤون الخدمات المالية والتوزيع في الاتحاد الدولي للنقل الجوي، إن مطار حمد الدولي انضم باستخدامه لهذه المنصة لشبكة تضم حوالي 2500 شركة طيران ومطار ومزود خدمة نقل اعتمدوا المنصة لكفاءتها وتوفيرها في التكاليف، مبينا أن المنصة ستدعم المطار أيضا في تحقيق برنامجه البيئي الطموح من خلال خفض أنشطة الفوترة والسداد التي تعتمد على الأوراق.
ويمكن للمشغل عبر هذه المنصة إرسال ملف فوترة إلكتروني واحد يتم تحويله فيما بعد إلى ملف فاتورة وسداد، الأمر الذي من شأنه المساعدة في تجنب تكرار السجلات وتحسين الكفاءة من خلال دمج معيار الفوترة الإلكترونية الموحد (IS-XML)، كما تمكن المنصة المشاركين من الاختيار من بين مجموعة من الاختيارات مثل التحقق التلقائي من صحة الفاتورة، إلى جانب توفيرها لمجموعة متنوعة من الوظائف المفيدة الأخرى.
ويلتزم مطار حمد الدولي باستراتيجيته لحماية البيئة، بالإضافة إلى تقليل استهلاك الموارد الطبيعية، ويحرص على التحكم في الانبعاثات وإدارة النفايات، فيما يلتزم المطار، بالتعاون مع الخطوط الجوية القطرية، والشركة القطرية لخدمات الطيران، والشركة القطرية لتموين الطائرات، والشركة القطرية للأسواق الحرة، وفندق المطار، بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة وتحقيق كفاءة أكبر لها للمساعدة في معالجة التغير المناخي، والحد من وإعادة استخدام وإعادة تدوير النفايات، وإدارة الضوضاء، والسيطرة على الانبعاثات في الهواء والماء للحد من تأثيرها على البيئة المحلية وذلك في جميع الأماكن التي تعمل فيها هذه المؤسسات.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons