لماذا يدفع برشلونة رواتباً أعلى من ريال مدريد؟

 

تعمل الصحف والجماهير دائماً على مقارنة ما يحققه ريال مدريد وبرشلونة مالياً وقدرتهما على الدفع سواء بالسوق أو لبناء فريقيهما فالتنافس لا يقتصر على النتائج والألقاب فقط بل يمتد لكل التفاصيل التي تربط اسمي الناديين.

صحيفة “ماركا” المدريدية فردت مساحة خاصة للحديث عن الأسباب التي تدفع برشلونة لصرف مبلغ أكبر على فريقه الحالي سواء من حيث التعاقدات أو الرواتب الشهرية علماً أن ذات الصحيفة كانت قد تحدثت بوقت سابق عن تحقيق الميرينغي لعائدات أكبر من برشلونة بالموسم الماضي.

 

الصحيفة قالت أن برشلونة يملك سيصرف مبلغ 632,971 مليون يورو هذا الموسم في حين يقتصر حد الصرف في الفريق بالنسبة لريال مدريد عند 566.53 مليون يورو أي أقل من الرقم المتاح للبارسا بحوالي 66,5 مليون يورو وعن أسباب هذا الفارق عزت الصحيفة الأمر لأربع نقاط أساسية هي:

 

1- استعداد برشلونة لزيادة عائداته:
توصل برشلونة لاتفاق جديد مع شركة “نايك” من أجل تمديد رعايته لقمصان الفريق ومعدات النادي إضافة لتحقيق البلاوغرانا لأرباح جيدة جراء التخلي عن باولينيو وديني ومينا وغوميز وفيدال وديولوفيو إضافة لمغادرة إنييستا.

عامل إضافي يسمح لبرشلونة بالحفاظ على توازنه مهما صرف خلال الموسم وهو التوازن الذي تم بآخر 3 مواسم جراء بيع نيمار لباريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو.

 

2- إضافة ألعاب أخرى:
يمثل الرقم المذكور ما يدفعه برشلونة لمختلف ألعابه ووفق التقارير فإن برشلونة يتكلف حوالي 15 مليون يورو سنوياً على فرق كرة اليد والسلة والألعاب الأخرى بالنادي في حين يدفع ريال مدريد رقماً أقل كونه لا يهتم بذات عدد الألعاب رغم تألق فريق كرة السلة الذي حقق الموسم الماضي لقبي الدوري الإسباني والدوري الأوروبي.

 

3- توفير ريال مدريد لمبالغ مستقبلية:
من الواضح أن إدارة ريال مدريد تخطط للقيام بصفقات كبيرة مستقبلاً وهو ما يدفعها لتوفير المزيد من الأموال من بينها مبلغ 45 مليون يورو تم الحصول عليها من خلال مشروع الملعب الجديد عدا عن بيع رونالدو مقابل 105 ملايين يورو.

 

4- عائدات إضافية:
من خلال لاعبيه ممكن لريال مدريد أن يحقق أرباحاً موزعة خلال الموسم تصل إلى 43,2 مليون يورو تقريباً وهذا الرقم من الممكن استغلاله من جديد وزيادة السقف المتاح للصرف على الفريق.

العديد من التقارير أشارت مؤخراً إلى أن برشلونة يمثل النادي الأكثر صرفاً على لاعبيه بأوروبا متقدماً على مانشستر يونايتد الذي احتل المركز الثاني والصفقات الكبيرة التي قام بها النادي بالموسم الماضي خاصة بضم كوتينيو وديمبيلي جعلت كل الأضواء تتسلط على البلاوغرانا وما يدفعه بالسوق.
الصحف الكاتالونية تحدثت مؤخراً عن تحقيق برشلونة لعائدات تجاوزت 900 مليون يورو بالموسم الماضي أما “ماركا” فأكدت أن الواقع يختلف عن ذلك مشيرة لعدم تجاوز الكاتالوني حد 600 مليون يورو مقابل وصول ريال مدريد لرقم أعلى من ذلك نتيجة ما حققه النادي من ألقاب بالموسم الفائت مع زيدان عدا عن القوة التجارية الكبيرة للميرينغي والتي قد تشهد ارتفاعاً قريباً بحال التوصل لاتفاق جديد مع أديداس حيث تشير الأنباء لإمكانية التوقيع على عقد قد يكون الأغلى بتاريخ كرة القدم.

صحيح أن ريال مدريد يصرف أقل من برشلونة لكن كل الأرقام تشير لعدم حاجة الفريق لدفع أرقام أكبر حتى الآن أما الفيصل فيبقَ دائماً هو الملعب فما يحققه الفريقان من نتائج سيكون كافياً لإظهار ما إذا كان البارسا على حق بزيادة صرفه أم أن الريال سينجح مرة أخرى بتحقيق نجاح أوروبي يجعل الجميع يشيد بما يقدمه رغم تجاوزه سقف رواتب الخصوم.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons