غوارديولا يكشف عن موقفه من تدريب الأرجنتين

 

تحدث مدرب فريق مانشستر سيتي الإنكليزي، بيب غوارديولا، إلى وسائل الإعلام حول الأمور الخاصة المتعلقة بالمستقبل والماضي، كشف من خلالها عن بعض النوايا.
أهم ما تناولته التصريحات التي نشرتها صحيفة “ماركا” الإسبانية نقلًا عن مقابلته مع خورخي فالدانو على شبكة “موفي ستار”، كانت العودة إلى برشلونة مُجددًا عبر القول أنه ينوي التدريب من حيث جاء وهو ما ذهب بالترشيحات إلى برشلونة، وليس برشلونة B.

 

أمّا التصريح الأكثر أهمية على الإطلاق، الذي يعتبر منعرجًا هامًا في مسيرة الرجل الإسباني الأصلع هو رغبته بتدريب أحد المنتخبات، دون تسميته، وهو ما سيجعله يدرب منتخبًا للمرة الأولى منذ الولوج لعالم التدريب الفعلي عام 2008.
“إن أتيحت لي الفرصة فأنا أود أن أدرب منتخبًا وطنيًا، أنا متأكد من ذلك، إن كانوا يريدونني حقًا.. الأرجنتين؟ هههه لا”. كانت هذه أبرز تصريحات غوارديولا حول مسألة التدريب الوطني.
أمّا بخصوص مسألة عودته للبلاوغرانا، فقد قال مدرب مانشستر سيتي عن مستقبله التدريبي “سأنتهي من حيث بدأت، خطوتي الأخيرة في عالم التدريب ستكون مع برشلونة في لا ماسيا”.

وبدأ المدرب الكتالوني مسيرته المميزة في التدريب عند حدود برشلونة قبل عشرة أعوام، نجح خلالها في تحقيق العديد من الإنجازات التاريخية والبطولات المحلية والقارية.
وقاد غوارديولا برشلونة للتتويج بـ14 لقبًا ما بين الدوري وكأس الملك والسوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، إلى جانب تتويجه بالسداسية التاريخية في موسم 2008- 2009.
ورحل غوارديولا عن تدريب البلاوغرانا في نهاية موسم 2012، ليبدأ رحلة جديدة في مشواره التدريبي، ولكن هذه المرة خارج الليغا الإسبانية، حينما تولي تدريب فريق بايرن ميونيخ الألماني.

 

المدرب الإسباني واصل نجاحاته الكبيرة في حصد الألقاب، حيث قاد العملاق البافاري في الفوز بـ7 ألقاب محلية ما بين الدوري والكأس والسوبر، إلا أنه فشل في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع البايرن.
وقرر المدرب الشهير إنهاء مسيرته مع عملاق ألمانيا في نهاية موسم 2016، ليرحل لتدريب مانشستر سيتي الإنجليزي وخلافة المدرب التشيلي مانويل بيلليغريني.
ونجح النادي السماوي في استعادة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مع غوارديولا في الموسم الماضي وهو الثاني له بإنكلترا، كما قاده للتتويج بكأس الرابطة الإنجليزية، ليقرر النادي مكافأته بتجديد عقده حتى موسم 2021 براتب سنوي كبير وصل إلى 25 مليون جنيه إسترليني جعله ضمن أكثر المدربين تقاضيًا للأجر في العالم.

ذلك الموسم الذي حقق من خلاله غوارديولا العديد من الأرقام القياسية مع مانشستر سيتي، أبرزها قيادة السماوي لتحقيق النقطة 100 في البريميرليغ، ليصبح أول فريق في تاريخ الكرة الإنكليزي يحقق هذا الرقم، وكسر رقم ليفربول السابق صاحب الـ98 نقطة.
ويتمركز مانشستر سيتي يحتل حاليًا بالترتيب الرابع في جدول لائحة ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم برصيد 10 نقاط بعد مرور 4 جولات في المسابقة، حيث يبحث الفريق عن الحفاظ على لقب البريميرليغ الذي توج به في الموسم الماضي.
ويتصدر ليفربول رفقة تشيلسي وواتفورد، جدول ترتيب المسابقة الإنكليزية بالعلامة الكاملة برصيد 12 نقطة، بعدما انتصروا في مواجهتهم الأربعة حتى الآن، وياتي مانشستر سيتي رابعًا بعدما جمع عشرة نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل وحيد كان ضد الصاعد حديثًا وولفرهامبتون على ملعبه بنتيجة هدف مقابل هدف.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons