نجم برشلونة يحتفل بعيد ميلاده… والشرطة تتدخل!

 

منير الحدادي مهاجم برشلونة الإسباني لم يتوقع أن يحتفل بعيد ميلاده في حضور الشرطة الإسبانية ..فما التفاصيل؟
كشفت صحيفة “آس” الإسبانية عن تورط الإسباني منير الحدادي المنحدر من أصول مغربية في مشكلة استدعت تدخل الشرطة سريعا لإنقاذ الموقف وذلك أثناء احتفاله بعيد ميلاده مع عدد من الأصدقاء.
الحدادي والشرطة
وترجع جذور القصة إلى قرار منير الحدادي بحجز مقاعد لعدد يصل إلى 30 شخصا في منطقة الـ VIP بملهى Tiffany الشهير وذلك من أجل الاحتفال بعيد ميلاده مستغلا عدم استدعائه لمنتخب إسبانيا وعدم التزام برشلونة بأداء أي مباراة له في فترة التوقف الدولية.

وبعد 7 ساعات من السهر والمتعة احتفالا بعيد ميلاده توجهت إدارة الملهى له بالفاتورة وطلبت سداد 16 ألف يورو وهنا استشاط الحدادي غضبا وأرسل في طلب الشرطة.

وتبادل الحدادي السباب مع إدارة الملهى حتى حضرت الشرطة لتحاول فض الاشتباك اللفظي بين الطرفين وانتهت الليلة بدفع مهاجم برشلونة ألف يورو فقط.

وغادر الحدادي الملهى هو وأصدقائه رافضا دفع أي مبلغ يتخطى حاجز الألف يورو وهو ما أصاب إدارته بالغضب الشديد نظير عدم السداد لكامل الفاتورة التي جرى تحريرها للاعب.

 

أزمة الحدادي
ويعيش الحدادي أياما صعبة حيث يدخل حاليا في مفاوضات مع إدارة البلوغرانا لتجديد تعاقده الذي ينتهي في يونيو 2019 في الوقت الذي تبدو فيه المشاركة صعبة حاليا في ظل تواجد المهاجم المخضرم لويس سواريز.
وشعر الحدادي بانفراجة عقب إعارة المهاجم باكو ألكاسير إلى صفوف بروسيا دورتموند الألماني لمدة عام ولكن يبدو الموقف صعبا بسبب تواجد النجم الأوروغوياني لويس سواريز.

ولم تكن هذه هي الأزمة الوحيدة التي عاشها الحدادي في الفترة الماضية بل سبقها رغبته في تمثيل منتخب المغرب ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” رفض ذلك بسبب ارتداء اللاعب لقميص منتخب إسبانيا وقت أن كان فيسينتي ديل بوسكي يتولى تدريب الماتادور.
وكان الحدادي يرغب في المشاركة في مونديال روسيا بقميص منتخب المغرب بعدما جرى استبعاده من تمثيل إسبانيا في الحدث القاري وهو ما دفعه للشعور بالضيق بسبب تلك الواقعة.
الحدادي وبرشلونة
وتتجه النية داخل إدارة برشلونة لتجديد تعاقد الحدادي من أجل منحه فرصة أخيرة وإذا ما فشل فإن النادي سيفكر في بيعه والاستفادة المادية من ورائه مثلما حدث مع الكثير من اللاعبين في الموسم الماضي.
وكان برشلونة يعاني بسبب عدم مشاركة اللاعب مع الفريق لذا قرر إعارته في الموسم الماضي إلى صفوف ديبورتيفو ألافيس واشترط ضرورة حصوله على عدد معين من الدقائق وإذا خالف النادي الباسكي هذا الشرط فسيدفع نحو 300 ألف يورو لإدارة برشلونة.

 

 

ولم تتضح الصورة بشأن إمكانية رحيل باكو ألكاسير إلى بروسيا دورتموند الألماني بصفة نهائية أن سيعود في نهاية مدة الإعارة إلى ملعب الكامب نو لاسيما أن الفريق يرغب في تجديد الدماء في مركز رأس الحربة.
وتجدر الإشارة إلى أن لويس سواريز المهاجم الرئيسي لنادي برشلونة عانى انتقادات لاذعة في الفترة الماضية بسبب تراجع مستواه وإضاعة الفرصة السهلة أمام المرمى وهو ما دفع إدارة البلوغرانا للتفكير في إمكانية الحصول على لاعب جديد يمكنه إشعال المنافسة على هذا المركز.
ويرتبط لويس سواريز بصداقة قوية مع النجم الأول للفريق ليونيل ميسي لذا فإن فكرة الضغط عليه عن طريق التعاقد مع مهاجم جديد لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال وذلك من أجل المحافظة على استقرار الفريق وبالتالي لن يصب ذلك في صالح منير الحدادي والذي يبحث عن أي دقائق يظهر فيها قدراته.
ولم يلفت الحدادي الانتباه خلال فترة الإعداد التي خاضها برشلونة في الولايات المتحدة الأمريكية وهو ما ظهر من خلال عدم الاعتماد عليه في المباريات الرسمية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons