مثلجات “كاكيغوري”.. صناعة يابانية بأدوات النجارة التقليدية

عندما يشتد الحر في اليابان تعتبر “كاكيغوري” أو ما يعرف بحلوى الثلج المبشور الحل الفعال الكلاسيكي لمواجهة الحرارة.

ففي الصيف تنتشر الرايات المكتوب عليها “الكانجي” والذي يعني الثلج، وكونها مكتوبة باللون الأحمر على خلفية بيضاء فهو أمر يعبر عن طريقة تقليدية للإشارة إلى أن الحلوى متوفرة.

وتنتشر الأكشاك المألوف مشاهدتها في مهرجانات الصيف خلال فترة عيد الأوبون، وعادة ما تكون حلوى “كاكيغوري” أيضاً بصحبة مرتادي الشواطئ، بالإضافة إلى خيار شراء آلة إعداد الثلج المبشور والشراب المركز والقيام بإعدادها منزلياً.

معدو مثلجات كاكيغوري يعملون فيما يشبه ورشة نجارة، حيث يستخدمون شفرة لكشط شظايا الثلج من على سطح قالب سميك، تصبح بعدها مثل الثلوج المبشورة الرقيقة، والتي تكون ناعمة لينة يمكن تناولها بسهولة أو مزجها مع الشراب المركز.

أصناف لا حصر لها

وأحد من أبسط أصناف مثلجات كاكيغوري يتكون من شراب مركز عديم اللون وثلج مبشور خشن قليلاً، وهذا النوع يسمى “ميزوريه” تيمنا بالكلمة اليابانية التي تعني “المطر الثلجي” لكونها تشبه مزيجاً من المطر والثلوج، هذا بخلاف المشروبات المركزة الشعبية الأخرى التي تحتوي على الفراولة والبطيخ والليمون والأزرق.

وينتج مزج الشراب المركز تركيبات مختلفة مثل الفراولة والماتشا “الشاي الأخضر”، كذلك هناك المزيد من أنواع الشراب المركزة الجديدة كالمانجو وفاكهة زهرة الآلام وحتى الشاي الأسود والقهوة، في حين أن التوابل والمشروبات الكحولية تضفي مزيداً من نشوة الانتعاش بمرطبات الصيف.

الثلج الطبيعي انتعاش من نوع خاص

أحد الأنواع الجديدة الآخذة في الانتشار “الثلج الطبيعي”، فخلافاً للثلج الذي ينتج سريعاً في المجمدات، يستغرق هذا النوع حوالي الشهرين حتى يتشكل خلال فصل الشتاء في مجموعة أجسام مائية خصصت لهذا الغرض, ثم يتم تخزينها في مخازن التجميد التي لا يتم التبريد فيها بشكل اصطناعي، حيث يتم تغطيتها بنشارة الخشب حتى يتم استخدامها في فصل الصيف. وتعود هذه الطريقة إلى ما قبل اعتماد استخدام الثلاجات، وهي طريقة كانت مزدهرة منذ ما يقرب قرن من الزمان.

والآن هناك عدة مواقع في جميع أنحاء اليابان، يتم فيها إنتاج الثلج الطبيعي على مرتفعات تتميز بالبرودة، مثل ناغاتورو في محافظة سايتاما، ونييكو في محافظة توشيغي، وهوكوتو في محافظة ياماناشي.

هذا الثلج المجمد الذي يستغرق وقتاً أطول في التكون يكون أصلب وأبطئ في الذوبان من الثلج المصنوع في المُجمِدات. وهذا يعني أنه يمكن أن يُكشط بشكل أفضل على نحو أدق، مما يسمح لمثلجات كاكيغوري أن تتمتع بملمس أكثر هشاشة من المعتاد.

ونجد الآن أن المنافذ التي تقدم مثلجات كاكيغوري المعدة من الثلج الطبيعي هي الأكثر انتشاراً في منطقة طوكيو الكبرى وتجتذب الزبائن الذين يصطفون في حشود كبيرة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons