كرواتيا تستفيق من الحلم “المونديالي” على كابوس أسباني

 

انتهت مباراة منتخب أسبانيا مع منتخب كرواتيا، بفوز أصحاب الأرض بنتيجة (6-0)، في المباراة التي جرت بينهما ضمن مباريات الجولة الثانية، من المجموعة الأولى (4)، في بطولة دوري الأمم الأوروبية، على ملعب مانويل مارتينيز فاليرو.
جاءت المباراة جيدة المستوى، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين، فقد اتبع أصحاب الأرض طريقة اللعب (4-3-3)، بينما لجأ الضيوف الى طريقة (4-2-3-1).

نتيجة المباراة تعبر بشكلٍ كبير عن سياقها، مباراة إمتلكها الإسبان بنسبة طاغية لعبا وأهدافا، وغاب بل سقط الكروات في هوة سحيقة بعيدة كل البعد عن مردودهم الإستثنائي بالمونديال، ومركز الوصيف العالمي.
بالرغم من أن بداية المباراة لا توحي بأن اللا روخا سيكتسح ضيفه بهذا الشكل القاسي والمهين، بسبب هجمات الكروات الجيدة بالشوط الأول، وكادوا على إثرها يسجلوا أكثر من هدف، بعدما أهدروا 3 فرص تهديفية محققة، في المقابل كان لإسبانيا حظ أكبر في هذا الشوط، بفضل “القناص” صاحب حذاء “التليسكوب” لدى الموهوب أسينسيو، الذي قلب دفة المباراة.
ولم يستطع الكروات إيقاف سيل الهجمات الهادرة من جانب اللا فوريا روخا، وسقطوا بشكل فاضح، لعدم تفكيرهم بعقلانية، بأن المباراة إنتهت وعليهم تقليل الخسائر، لكن فكرة القدرة على التعويض والعودة للمباراة سيطرت عليهم، ربما بوقع المردود المونديالي.

 

أفضل لاعب : مناصفة بين.. أسينسيو وإيسكو.. الأول سجل هدفا وصنع 3 أهداف، الثاني سجل هدفا وملأ الملعب حيوية ولعب جمالي.
اسوأ لاعب : مناصفة بين.. كوفاسيتش، كيلينتش.

 

التقييم الفني لقرارات المدربان بالمباراة..
– إنريكي : يسير بشكل رائع مع اللا روخا، ففي ثاني مبارياته يسحق وصيف بطل العالم، ويقدم المنتخب معه شكل جماعي بـ هارموني مبهر وسلس، بعيدا عن النزعات الفردية، وصهر القدرات الفنية لعناصره في بوتقة الفريق، ونجح بعد ضمان الفوز بالدفع بعناصر الصف الثان.
– داليتش : مباراة نتيجتها صعبة وقاسية بشكل كبير على المدرب، الذي نجح في المونديال في تحقيق نتائج مدوية، ولكنه فشل في وضع نسق انضباطي تكتيكي لفريقه، وخسر معركة وسط الملعب، خاصة بالشوط الثان، يؤخذ عليه عدم اللعب على تقليل الخسائر بعد ضمان خسارته للمباراة، فإستمر فريقه ينزف فنيً وتهديفيًا أمام عينيه.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons