تغيير جديد في BURBERRY.. أرقى دار بريطانية تستغني تماماً عن الفرو الطبيعي

 

قريباً جداً، تبدأ Burberry بمرحلة جديدة كلياً تحت إدارة ريكاردو تيسكي، المصمم الذي انضمّ إليها خلفاً لكريستوفر بايلي آتياً من علامة Givenchy.
العرض الأول الذي يحمل بصمات ريكاردو، سيقام ضمن أسبوع لندن لربيع وصيف 2019، لكن قبل هذا الموعد، كان ريكاردو حريصاً على فرض بصمته الخاصة على هوية الدار، فغيّر أولاً اللوغو الخاص بها، وجرى الترويج لهذا اللوغو من خلال نشره على حافلات النقل العام وسيارات الأجرة الأيقونية في لندن، كما جرى اعتماده على الأبنية التي تضم بوتيكات العلامة في هونغ كونغ و سيوول ونيويورك، إضافة إلى اعتماد نصب في شانغهاي في الصين يرمز إلى الدب زُيّن كلياً باللوغو الجديد.

لكن هذا ليس كل شيء. فريكاردو تيسكي عازم بالتأكيد على أن تكون بصمته متميزة جداً في تاريخ العلامة، لذلك أعلنت الدار البريطانية الأيقونية عن قرارها الاستغناء كلياً عن اعتماد الفرو الطبيعي في تصاميمها.

وفي بيان أصدرته أمس، لفتت العلامة إلى أن سياسة الامتناع عن استعمال الفرو واللجوء إلى خيارات أكثر احتراماً للبيئة، ستصبح سارية المفعول انطلاقاً من العرض الأول الذي سيقدمه تيسكي خلال الشهر الحالي في لندن.

وبحسب العلامة، فإن الترف المعاصر يعني أيضاً أن نكون مسؤولين على المستويين الاجتماعي والبيئي، حيث أكد الرئيس التنفيذي للعلامة، Marco Gobbetti، أن هذا الاعتقاد يندرج في صميم هوية العلامة ويشكّل أحد أسباب نجاحه الدائم.
يأتي هذا الإعلان بعد موجة الغضب التي واجهتها Burberry من قبل المستهلكين، عندما انتشر خبر يفيد بأن العلامة تعمد سنوياً إلى التخلّص من المنتجات الفائضة من خلال تدميرها أو حرقها، لتجنّب أن يؤدي الفائض إلى تراجع قيمتها السوقية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons