عرض سيارات بن علي الفارهة مجددًا للبيع في تونس

تتجه الحكومة التونسية في الوقت الراهن إلى تصفية الممتلكات المصادرة من عائلة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي وأقاربه، عقب الإطاحة بحكمه في ثورة 14 يناير 2011.

وتسعى الحكومة التونسية من هذه الخطوة إلى ضخ أموال جديدة في خزينة الدولة؛ جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد.

ووفقًا لهذا التوجه، طرحت، اليوم الثلاثاء، شركة “كروز تور” المكلفة بتهيئة الشركات التونسية المصادرة بناءً على اتفاق مع الحكومة التونسية، عرضًا جديدًا لبيع 11 سيارة فاخرة مصادرة، من بينها سيارات من نوع “رولز رايس” و”مرسيدس”، و”ميباخ” و”فيراري”، على أن تتلقى الطلبات قبل اليوم الثاني من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

ودعت الشركة الراغبين في معاينة السيارات المعروضة للبيع إلى زيارة مرآب السيارات الخاصّ بمجموعة الكرامة القابضة، بمنطقة البحيرة بالعاصمة التونسية، وذلك من يوم 17 إلى 30 أيلول/سبتمبر الجاري.

وأكدت الشركة في بيان رسمي أن 9 سيارات تحمل “علامات منجمية”، من بينها سيارة مرسيدس تحمل “رقمًا منجميًا” لإمارة دبي، ويوجد ضمن القائمة سيارتا “بورش كاريرا” و”فيراري”.

وتؤكد البيانات المنشورة على موقع اللجنة الوطنية للمصادرة في تونس، والتي تعود لسنة 2014، أن عدد السيارات والعربات المصادرة بلغ 110 سيارات تم التفويت في بعضها، وبقي تحت تصرف اللجنة 57 سيّارة وعربة آنذاك، وقد نظمت “كروز تور” عددًا من طلبات العروض لبيع هذه السيارات.

يذكر أن الممتلكات المصادرة من أسرة بن علي قد شملت شركات وعقارات وأراضي وسيارات، إلى جانب أموال ومجوهرات لم يقع التفويت في معظمها، كما لا توجد بيانات دقيقة حول جملة هذه الممتلكات وقيمتها، وهو ما فتح باب الشك بمدى الشفافية في التصرف في هذه الثروة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons