مصدر مقرب من أنجيلينا جولي.. “تجاوزت براد بيت لكنها نادمة على معرفته يوماً”

تخطّت نجمة هوليوود أنجيلينا جولي تماماً تجربة زواجها من النجم براد بيت، وعلى الرغم من أن أطفالهما سيظلّا حلقة وصل بينها، ترغب النجمة في ألا يجمعها بزوجها السابق سوى أقل القليل بقدر الإمكان.

ومؤخراً، احتلّت نجمة هوليوود (43 عاماً)، وزوجها السابق النجم براد بيت (54 عاماً) عناوين الصحف بأخبار الطلاق المؤسف ومعركة حضانة أبنائهما.

والآن، يبدو أن أنجيلينا أصبحت نادمة على بدء علاقة عاطفية مع براد بيت من الأساس.

وقال أحد المصادر المقرّبة من أنجيلينا في حديث حصري لموقع Hollywood Life إن «الأيّام التي افتقدت خلالها أنجيلينا براد قد مضت حقّاً وبشكل جيد، وكل ما تريده الآن هو عدم تواجده في حياتها».

وأضاف: «تستاء أنجيلينا حقّا من أن تكون على أي صلة ببراد، وتتمنّى حتّى نسيان أنه موجود.

ولكن بسبب الأطفال، لا يُسمَح لها بفعل ذلك، وسيظل جزءً من حياتها على الأقل خلال المستقبل.

ويريد براد أن يكون شخصاً مقبولاً ومتحضّراً من أجل الأبناء، ولكن إذا أثار أيُ شيء غضبَ أنجيلينا أكثر من هذا، فلن يتمكّن براد حقاً من الفوز بأي شيء حينها مهما فعل».

كيف كانت حالة أنجيلينا جولي في فترة الطلاق؟

ولا يُعتبر الوضع الفوضوي في علاقتها مع براد هو السبب الوحيد لتسليط الأضواء عليها مؤخراً؛ فقد جذبت نجمة فيلم Girl Interrupted الانتباه إليها بمظهرها النحيف للغاية.

وعلى الرغم من أنها دائماً ما تظهر بجسدٍ نحيل، قال مصدر مقرّب لمجلة Star إن الضغط النفسي الذي مرّت به خلال علاقتها ببراد بيت أدّى إلى تراجُع وزنها بشكل خطير (نحو 34.5 كيلو غراماً).

وزَعَمَ المصدر المقرّب من النجمة أنها توقّفت عن الأكل وكانت تعيش فقط على مكعّبات الثلج.

يُشار إلى أن الأزمات بين براد وأنجلينا قد ظهرت على الملأ حين قدّمت النجمة طلباً بالطلاق.

وزعمت أنه أقرضها بعض المال ولكنّه لا يدفع نفقات الأطفال التي يدين بها لأبناءه الستّة، لكن براد بيت أنكر تلك الادّعاءات.

هل تخسر أنجيلينا جولي حضانة أطفالها؟

ومؤخراً قال المحامي المتخصص في قانون قضايا الأسرة في كاليفورنيا، ديفيد بيسارا، في تصريح حصري لموقع Hollywood Life، إنه «إذا كانت أنجيلينا تتدخل عن قصد في علاقة براد مع أطفالهما، فإن هذا يعتبر سلوكاً مسيئاً».

وقال بيسار: «يمكن أن ترى المحكمة أن أنجيلينا تسيء معاملة هؤلاء الأطفال من خلال التدخل في علاقتهم مع والدهم، والتحدث عنه بسوء أمامهم، إلى جانب منعهم من زيارته وإفساد العلاقة بينهم».

وأضاف: «ونتيجة لذلك، يمكن أن تقرر المحكمة منح حضانة الأطفال للأب».

وتابع: «إلى جانب إجبارها على حضور جلسات علاج نفسي، كي تدرك مقدار الضرر الذي ألحقته تصرفاتها بأطفالها».

كما أشار بيسارا إلى أن «القاضي يمكن أن يعتبر تصرفات وسلوك أنجيلينا مسيئة، وهذا قد يدفعه لمنح الحضانة لبراد بيت أو يصدر حكماً آخر لصالحه».

كما تحدث المحامي عن الاستراتيجية القانونية المحتملة التي سيعتمدها براد.

وقال : «أنا متأكد من أن براد يحاول جاهداً في الوقت الحالي الحصول على الحضانة المشتركة».

وأضاف: «وسيُطالب محامو براد بالحصول على الحضانة المشتركة، ويمكن أن يطالبوا أيضاً بالحصول على الحضانة الكاملة».

وتابع: «وباعتبار أن تصرفات أنجيلينا تجاه أطفالها باتت فظيعة، وسيقولون إنه من مصلحة الأطفال أن يعيشوا مع والدهم وليس مع والدتهم».

براد بيت ولطفه الشديد تجاه أطفاله

وفي ظل التوترات التي حدثت بين براد وأنجيلينا حول مسألة الحضانة، كان براد بيت يتعامل مع أطفاله بلطف شديد.

وصرّح أحد المصادر لموقع Hollywood Life بشكل حصري، بأن «براد يعتبر الطرف الثابت».

وقال: «فلطالما كان أباً محباً لأطفاله، على الرغم من أن أنجيلينا حاولت جعله يبدو وكأنه والد سيئ في نظرهم، وذلك بسبب المشكلات المتعلقة بالحضانة».

كما يزعم الفريق القانوني لأنجيلينا أن براد توقف عن دفع نفقة إعالة أطفاله،

في حين صرَّح بطل فيلم «Fury» بأنه لم يقم بدفع 1.3 مليون دولار فحسب، بل أقرض أنجيلينا جولي مبلغاً بقيمة 8 ملايين دولار أيضاً لشراء المنزل الذي تعيش فيه الآن.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons