ليس حصار قطر.. القمة الأمريكية الخليجية ستعقد من أجل هذا الأمر

U.S. President Donald Trump (5-L) prepares for a family photo with Saudi Arabia's King Salman bin Abdulaziz Al Saud (6-R) heads of state at the Gulf Cooperation Council leaders summit in Riyadh, Saudi Arabia May 21, 2017. Bandar Algaloud/Courtesy of Saudi Royal Court/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY.

الكويت – وكالات:

ذكرت مصادر أمريكية مطلعة بأن السبب الحقيقي للقمة الأمريكية الخليجية المرتقبة خلال وقت قريب تأتي تحت عنوان بحث تداعيات حرب اليمن وليس من أجل حل الأزمة الخليجية الناجمة عن فرض الحصار الجائر ضد دولة قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين إضافة لمصر.

وقال السفير الأمريكي لدى الكويت، لورانس سيلفرمان، الاثنين الماضي، إن واشنطن تسعى لحث كل دول الخليج على المشاركة في القمة الأمريكية الخليجية المقبلة. وأضاف سيلفرمان في تصريحات إلى “راديو سوا” الذي يبث من العاصمة الأمريكية واشنطن، أن “هذه القمة مهمة جدا (…) هناك الكثير من القضايا التي يجب أن نبحثها معا كمكافحة الإرهاب وحماية الدول من الصواريخ البالستية والتعاون الاقتصادي والنفطي”.

وتابع: “لقد عقدنا ثلاث قمم خليجية أمريكية خلال السنوات الأخيرة من أجل تحقيق أقصى قدر من التعاون بين الولايات المتحدة ودول الخليج، وداخل مجلس التعاون الخليجي نفسه”.

ونقلت وكالة “الصحافة اليمنية” الموالية لجماعة “أنصار الله” عن مسؤول استخباراتي قوله إن “الدعوة إلى عقد قمة أمريكية خليجية هدفه بحث مواجهة الصواريخ البالستية ومضاعفة التعاون العسكري في الحرب على اليمن”.

وزير خارجية قطر

وقال المسؤول، الذي لم تكشف الوكالة اسمه، إنه “إثر فضيحة فشل منظومات الدفاع الجوية الأمريكية (باتريوت) في إسقاط الصواريخ البالستية اليمنية، قررت الولايات المتحدة مضاعفة التعاون العسكري مع حلفائها الخليجيين ضد اليمن، وعقد قمة أمريكية خليجية للوصول إلى استراتيجية عسكرية مشتركة جديدة في تصعيد العدوان على اليمن، وبحث إمكانية التدخل العسكري الأمريكي المباشر في العدوان على الساحل الغربي المباشر بقوات البحرية الأمريكية”.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا ينفذ، منذ 26 آذار/ مارس 2015، عمليات عسكرية لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد من قبضة جماعة أنصار الله التي تسيطر على العاصمة صنعاء.

ويتهم التحالف الحوثيين بتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر، مؤكدا اتخاذه جميع الإجراءات لحماية حرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وكانت السعودية أعلنت، الأربعاء الماضي، تعليق جميع شحنات النفط الخام التي تمر عبر مضيق باب المندب، بعد تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لهجوم “حوثي” في البحر الأحمر.

وأدى النزاع الدامي في اليمن، حتى اليوم، إلى مقتل وإصابة عشرات الآلاف، ونزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض المعدية والمجاعة، وتدمير هائل في البنية التحتية للبلاد.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons