بحلول أكتوبر.. أوكرانيا: إعفاء القطريين من تأشيرة الدخول

الدوحة – بزنس كلاس:

أعلن سعادة السيد أيفهين ميكيتينكو، سفير أوكرانيا لدى الدوحة، عن إعفاء القطريين من تأشيرة دخول أوكرانيا نهاية أكتوبر المُقبل. وأكّد في حوار خاصّ مع صحيفة الراية القطرية  أنّ ثمة مشاورات جارية لتدشين خطّ جوي جديد، إضافة إلى زيارات واتفاقيات جديدة تشهدها الفترة المقبلة لتعكس عمق وتطوّر العلاقات القطرية الأوكرانية. وكشف عن عقد أوّل اجتماع للجنة المُشتركة للتعاون التقنيّ والاقتصاديّ بين البلدين في الدوحة أكتوبر أو نوفمبر المُقبل، لافتاً إلى مشاركة وفد قطريّ في المعرض التقني العسكري الدولي في كييف الشهر القادم، فضلاً عن مشاركة وفد وزاري أوكراني في معرض ميليبول بالدوحة أواخر أكتوبر. وأكّد أن المشاورات مستمرّة لاستيراد الغاز القطري عبر محطة خارج الأراضي الأوكرانية، بينما ستشهد العلاقات التجارية تنامياً لافتاً بعد توقيع اتفاقية تعاون بين ميناء حمد الدولي والموانئ الأوكرانية نهاية الشهر الماضي. وتحدّث السفير الأوكراني عن أزمة الحصار الجائر المفروض على قطر، مُؤكّداً أن العالم العاقل يؤيّد موقف قطر في الأزمة الخليجية التي وصفها بالحرب الباردة التي تضرّ المنطقة بأسرها. وأشاد بأداء الدبلوماسية والحكومة القطرية في مواجهة الأزمة، مُؤكّداً أنّ افتتاح ميناء حمد الدولي كان مُبادرة ذكية لتمزيق القيود حول قطر، وثمّن عالياً، السفير ميكيتينكو، موقف الدبلوماسية القطرية وتعاملها مع الأزمة بمهنية وتأكيدها على الالتزام بالوساطة الكويتية حين عرضت بلاده استعدادها للمُساعدة. كما وصف الإعلام القطريّ بأنّه كان مُنفتحاً وعرض معلومات جادّة عن الأزمة.. وإلى نصّ الحوار:

– ما تقييمكم للعلاقات القطرية الأوكرانية وأهمّ محطات تطوّرها مؤخراً؟

— في البداية أودّ أن أعرب عن سعادتي واعتزازي بأنني أول سفير لبلادي لدى دولة قطر. ونحتفل هذا العام بمرور ٢٥ عاماً على تأسيس العلاقات بين بلدينا. وشهدت هذه الفترة تطورات كبيرة منها افتتاح سفارتي البلدين في الدوحة وكييف عام ٢٠١٣، وتبادل زيارات على أعلى مستوى بين مسؤولي البلدين وبين الخبراء بكافّة مجالات التعاون ذات الاهتمام المُشترك. كما شهد التبادل التجاريّ بين بلدينا نمواً كبيراً من بضعة ملايين إلى ٥٥ مليون دولار، ويبقى دون إمكانيات وطموحات البلدين، حيث نصدر لدولة قطر منتجات زراعية وغذائية ونستورد منها البتروكيماويات. وفي ٢٠ مارس من العام الجاري، قام الرئيس الأوكراني بزيارة مهمة إلى الدوحة، وتمّ خلالها التوقيع على ٦ اتفاقيات مهمة، أعطت دفعة كبيرة لعلاقات البلدين وتشمل اتفاقية حماية وتشجيع الاستثمارات واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، بما يعني خفض أسعار المنتجات القطرية والأوكرانية للبلدين بحوالي ١٠%، كما تم توقيع اتفاقية إنشاء اللجنة المشتركة للتعاون التقني والاقتصادي وسوف ينعقد الاجتماع الأوّل لها في الدوحة أكتوبر أو نوفمبر القادم. وهناك أيضاً اتفاقية تعاون تقني وعسكري. واتفاقية الإعفاء من التأشيرة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة والاتفاقية التي تشرّفت بتوقيعها عن الجانب الأوكراني بين جامعتي قطر وشيفتشينكو لتبادل الخبرات والطلاب والوفود، وهناك الآن اتصالات مباشرة بين الجامعتين، ونتمنى استضافة طلاب قطريين ضمن الطلاب الأجانب الذين يدرسون في أوكرانيا.

إعفاء من التأشيرة

– ماذا عن إعفاء القطريين من التأشيرة ؟

— جارٍ العمل على إعفاء القطريين من تأشيرة دخول أوكرانيا نهاية شهر أكتوبر. وأشار إلى توقيع البلدين لاتفاقية إعفاء حاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة مؤخراً، موضحاً أن حاملي الجوازات العادية يحصلون على التأشيرة في مطار كييف أو أوديسا، وتستغرق نصف ساعة إلى ٣ ساعات، نتيجة زيادة عدد الرحلات، ولكننا انتهينا من إجراءات إعفاء التأشيرة للجوازات العادية وننتظر الجانب القطري ليتم تفعيل الاتفاقية ووضعها موضع التنفيذ نهاية أكتوبر. وأضاف إن السفارة تصدر من إلفين إلى ٣ آلاف تأشيرة سنوياً، ولكن كثير من القطريين يأخذون التأشيرة في المطار وآلاف الأوكران يزورون قطر للسياحة أو الترانزيت. كما أن إعفاء قطر مواطني ٨٠ دولة من التأشيرة، وبينهم أوكرانيا خُطوة في الطريق الصحيح، ونحن نثمّنها وندعمها؛ لأنها تجعل من السهل دخول الأوكران إلى قطر، ونتقدّم بجزيل الشكر للحكومة القطريّة لانفتاحها على بلادنا.

وفود واتفاقيات

– ما الجديد على جدول أعمال البلدين في الفترة المقبلة؟

— التقيت سعادة هادي ناصر الهاجري سفير قطر الجديد لدى أوكرانيا، وتحدّثنا عن التنسيق لزيارة ٣ وفود قطرية رسمية إلى أوكرانيا خلال الشهور القادمة، وأيضاً ٣ وفود أوكرانية إلى قطر. وسوف يُشارك وفد قطري في المعرض الدولي التقني العسكري في كييف الشهر المقبل. كما سيشارك وفد وزاري أوكراني في معرض ميليبول بالدوحة أواخر أكتوبر.

وكما ذكرت سوف ينعقد الاجتماع الأول للجنة المشتركة للتعاون التقني والاقتصادي في الدوحة أكتوبر أو نوفمبر القادمين. وننتظر قبل نهاية هذا العام التوقيع على اتفاقية في قطاع الثقافة والشباب والرياضة، ولدينا علاقات ممتازة مع كتارا، وسوف تشارك أوكرانيا في مهرجان الجاز العام الجاري. كما تربطنا علاقات قوية في مجال الطب، فالأسعار في أوكرانيا أقل بكثير من الأسعار الأوروبية والأمريكية مع جودة الخدمة المتميزة، وكثير من المرضى القطريين يفضلون تلقي العلاج في أوكرانيا، إضافة إلى العديد من مجالات التعاون المشترك التي تجعلنا متفائلين بمستقبل علاقات بلدينا.

أزمة الحصار

– ما هو موقف أوكرانيا من الحصار الجائر المفروض على قطر؟

— تقع الخلافات بين الأصدقاء والجيران وللأسف الشديد لدينا خبرة سيئة في هذا المجال بعد ضمّ روسيا لجزيرة القرم والهجمات الروسية غير المعلنة في شرق أوكرانيا، ورغم كل ذلك إلا أننا متفائلون في ظل دعم وتأييد كثير من دول العالم لنا. وأرى هنا وأنا سفير لدى دولة قطر أن العالم العاقل يؤيد الموقف القطري، وهي دولة غنية لا تحتاج إلا للسلام والاستقرار، وأياديها البيضاء ممتدة بالدعم والمساعدات الإغاثية والإنسانية لكافة دول العالم وليس فقط للعرب والمسلمين، ولها مكانتها الإقليمية والدولية واستضافتها لحدث رياضي ضخم مثل كأس العالم لكرة القدم ٢٠٢٢ ليس من فراغ، ورأينا مشاركة وفد قطري كبير في مونديال روسيا ٢٠١٨ للاستفادة من هذه التجربة في تنظيم البطولة.

تفاؤل حذر

– كيف كان ردّ فعلكم مع استمرار الأزمة؟

— عرضنا المساعدة في الوساطة على دولة قطر، ولكنهم قالوا إن هناك التزاماً بالوساطة الكويتية، وأكدنا تأييدنا لحل الأزمة عبر الحوار، خاصة أن لدينا علاقات طيبة مع كافة الأطراف المعنية، وأنا أنظر إلى المستقبل بتفاؤل حذر، ونأمل أن يكون هناك حل للأزمة، لأننا نؤمن أنها تسبب ضرراً لدول المنطقة بأسرها.

مبادرة ذكية

– ما تقييمك لتعامل قطر مع الحصار؟

— من الناحية السياسية والدبلوماسية كان تعامل قطر مهنياً وشفافاً والإعلام القطري كان منفتحاً جداً وعرض معلومات جادة، ومعروف أنه من السهل بدء الحرب ولكنّ إنهاءها يحتاج شهوراً وربما سنوات، ونأمل أن تنتهي هذه الحرب الباردة بأسرع وقت ممكن. وأودّ أن أعبر عن احترامي لجهود قطر لتمزيق القيود حولها، فقد كانت هناك مبادرات ذكية جداً مثل افتتاح ميناء حمد الدولي الذي يعمل بفاعلية كبيرة.

– ما مردود اتفاقية الموانئ الموقعة بين البلدين مؤخراً؟

— زار أوكرانيا وفد قطري برئاسة سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات نهاية يوليو، وتم خلال الزيارة توقيع اتفاقية تعاون بين موانئ أوكرانيا وميناء حمد الدولي، حيث يوجد ١٢ ميناء في أوكرانيا، ومنها موانئ متخصصة للبتروكيماويات، وزيت الطعام، وغيرها من البضائع، ما يعني تسهيل وزيادة حجم التبادل التجاري بين قطر وأوكرانيا باستمرار. ونصدّر لدولة قطر الحبوب من القمح والشعير وأيضاً الزيوت وغيرها من المنتجات، بينما تستورد أوكرانيا البتروكيماويات من قطر، وتصل البضائع المتبادلة بعد الاتفاقية خلال أسبوعين فقط.

الغاز المسال

– لماذا تأخر استيراد أوكرانيا للغاز القطري؟

— هذا حلمنا، وهناك مباحثات وأفكار متطوّرة بين الجانبين، ولا يوجد شيء ملموس حتى الآن، ولكن اللقاءات والتشاور مستمران بين الخبراء من البلدين، وأوكرانيا لا تمتلك محطة لاستقبال الغاز القطري، ونعلم أن قطر تنتج حوالي ٧٧ مليون طن من الغاز المسال سنوياً، ووفق معلوماتنا وما تتداوله وسائل الإعلام فإن قطر تسعى إلى زيادة إنتاجها بنسبة ٢٥% خلال ٥ سنوات ليصل الإنتاج إلى حوالي ١٠٠ مليون طن سنوياً، ونفكّر في استقبال جزء من الغاز القطري، لكن عبر محطة خارج الأراضي الأوكرانية ربما عبر بولونيا أو اليونان، ولكن لا نريد التسرع في هذا الأمر، خاصة أن مباحثات نقل الغاز القطري إلى بولونيا على سبيل المثال استمرّت لمدة ٨ سنوات ولا نريد الاستعجال؛ لأن سوق النفط والغاز يشهد تغيرات يومية، ولكن يبقى التشاور والحوار مستمراً.

– ماذا عن التعاون الدفاعي التقني بين البلدين؟

— التعاون العسكري التقني مرتبط بالسوق والاحتياجات، وطائرات انتونوف والأسلحة الخفيفة مشروعات مطروحة للدراسة، وسوف يشارك الوفد القطري في مؤتمر بأوكرانيا في أكتوبر كما ذكرت ولهم القرار.

الاستثمارات القطرية

– ما هو واقع الاستثمارات القطرية في أوكرانيا وآفاقها المستقبلية؟

— الاستثمارات القطرية في أوكرانيا لا تزال دون طموحات البلدين، وما زلنا في مرحلة دراسة الفرص والإمكانات وهناك فرص متوفرة كبيرة بالفعل مثل مصنع اليوريا في منطقة أوديسا الذي يعدّ أكبر مصانع أوروبا، كما أن برنامج الحكومة للخصخصة مستمر ويأتي رجال الأعمال من أمريكا وأوروبا ومختلف الدول، وتسير عملية شراء العقارات بسهولة ويسر وأيضاً خصخصة الشركات.

خطّ جوي جديد

– هل هناك أي مباحثات لتدشين خطوط جوية جديدة بين البلدين؟

— نثمّن عالياً جهود الخطوط الجوية القطرية، فلدينا حالياً خط مباشر بين الدوحة وكييف برحلتين يومياً وهناك مباحثات لتدشين خط مباشر جديد من الدوحة إلى مدينة لفيف الأوكرانية، ما يعني زيادة عدد الرحلات المباشرة بين البلدين البالغ ١٤ رحلة أسبوعياً حالياً وبما يعزّز قطاعات السياحة والأعمال، فضلاً عن تعميق العلاقات بين شعبي البلدين الصديقين.

نقلاً عن صحيفة الراية القطرية

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons