مجلس الأمن يدعو للتحقيق بمجزرة التحالف في صعدة

نيويورك – وكالات:

دعا مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة، لتحقيق نزيه وشفاف في ضربة جوية نفذها التحالف بقيادة السعودية، في اليمن أدت لمقتل عشرات الأطفال، حسبما قالت مندوبة بريطانيا لدى الأمم المتحدة كارين بيرس.

وبحسب وكالة “رويترز”، قالت بيرس “عبر أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم البالغ من هذه الهجمات وغيرها، مما حدث في الآونة الأخيرة باليمن، ودعوا لتحقيق نزيه وشفاف”.

وجاء تصريح المندوبة البريطانية، التي تتولى رئاسة المجلس خلال شهر أغسطس/ آب، بعد أن أطلع مسؤول كبير في الأمم المتحدة المجلس المؤلف من 15 دولة على ملابسات الضربة.
وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، قد قالت يوم الخميس، أن من بين ضحايا الغارة التي استهدفت حافلة، أطفالا، في محافظة صعدة اليمنية، في وقت سابق من اليوم، 29 قتيلا من الأطفال دون سن الـ15 عاما.
قصف صعدة

ونشرت المنظمة تغريدات عبر حسابها على موقع “تويتر”، قالت إن أرقاما جديدة عن ضحايا الغارة في صعدة وصلت من المستشفيات، التي يدعمها الصليب الأحمر في صعدة.

وتابعت “فرق الصليب الأحمر استقبلت 29 جثة لأطفال جميعهم دون الخامسة عشرة، و48 مصابا بينهم 30 طفلا”.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة اليمنية، الدكتور يوسف الحاضري، قد كتب على حسابه في “تويتر”: “أن 43 قتيلا و63 جريحا معظمهم أطفال سقطوا بغارة طيران التحالف على مدينة ضحيان”.

وتقود السعودية والإمارات، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عربيا دعما لقوات الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لاستعادة المناطق التي سيطر عليها “أنصار الله”.

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي 75% من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة. كما قتل أو جرح ما يزيد عن 28 ألف يمني منذ عام 2015.

وحسب الأمم المتحدة، فقد وثقت 9500 حالة وفاة مدنية، وغالبية الضحايا المدنيين ناتجة عن الضربات الجوية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons