“علّم كندا”.. أبواق الرياض الرخصية بدأت الغناء!!

وكالات – بزنس كلاس:

في حملة سيئة الصيت مشابهة لتلك التي أطلقها عدد من زبانية نظام آل سعود ضد دولة قطر العام الماضيخلال الحصار بعنوان “علّم قطر”، والتي جمع لها مجموعة من المطربين السعوديين للهجوم على الدوحة، توقع مغردون ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن يطلق سعود القحطاني وتركي آل الشيخ أغنية جديدة تحت عنوان “علّم كندا” وذلك على خلفية أزمة السعودية التي افتعلتها ضد كندا بعد أن وجهت الأخيرة انتقادات حادة للرياض بشأن انتهاك الحريات وحقوق الإنسان بالمملكة.

الساعات الأخيرة شهدت هجوماً واسعاً وغير مسبوق من قبل الحكومة السعودية والمغردين الموالين لها عبر “تويتر” ضد كندا، حيث بالغوا في التشنيع ضدها ومهاجمتها وتوجيه التهديدات لها ولقيادتها، مقللين من قوتها وثقلها على المستوى العالمي.

عدد من المغردين الذين تلقفوا الهجوم السعودي سخروا بشدة من طريقة وحدة الهجوم على كندا، وسخروا على سبيل المثال، من تغريدة نشرها الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد والتي قال فيها: “ستتمنى كندا.. لو لم تتعرض لشأننا الداخلي أبدا”.

كما تداول مغردون مقطع فيديو لمداخلة محلل سعودي يدعى عبدالله القحطاني، عبر قناة الإخبارية الرسمية، قال خلالها “كندا ستخسر الكثير والكثير والكثير، وستعود مرغمة، وتعتذر في النهاية وتغير موقفها”. بدوره صرح الكاتب في صحيفة “عكاظ” محمد الساعد عبر نفس الفضائية السعودية قائلاً: “من هي كندا أمام المملكة العربية السعودية، وأمام أمريكا؟”.

وعلى جانب آخر، سخر صاحب الحساب د. عبدالله الشمري (@JAlArb)، من الهجوم السعودي عبر تغريدة استشهد خلالها بأفعال النظام السعودي ضد قطر وشعبها، في إشارة إلى أنها الرياض ستكرر نفس التهديدات ضد كندا، مثل إطلاق أغنية “علّم كندا”، وتجميع القبائل الكندية و 200 سيارة لتخويف كندا”.

بدورها نشرت صاحب الحساب مريم آل ثاني، تغريدة ساخرة توقعت خلالها أن يتم إطلاق تصريحات مثيرة للجدل ضد كندا على غرار ما تم إطلاقه ضد قطر خلال الحصار، وقالت: #عاجل – خبراء المعدة في السعودية: “المعدة الكندية لن تتحمل دون حليب المراعي” – خبراء الأبقار في السعودية: “ارتفاع حرارة البقر الكندي بعد انقطاع المراعي” – خبراء الألبان في السعودية: “الكنديون يشربون لبن الحمير بعد المراعي” #طرد السفير الكندي .

الأيام المقبلة ستكشف ما ستؤول إليه أزمة السعودية التي أقحمت نفسها فيها مع كندا، حيث يرى مراقبون للشأن السعودي أن المملكة ستتعرض في المستقبل القريب للمزيد من الضغط الدولي والحقوقي بعد أن وصل حجم الانتهاكات الحقوقية بحق شعبها إلى مستويات غير مسبوقة، وبرروا حدة الهجوم السعودي منذ بدء هذه الأزمة بان السعودية تسعى لصرف الأنظار عن فشلها في حل الملفات الساخنة على المستوى المحلي والدولي، وبالتالي فهي تهرب إلى الأمام عبر إقحام الشعب السعودي في خصومة جديدة مع أطراف دولية، لصرف نظره عن المآسي وتردي الأوضاع داخل المملكة على كافة المستويات.

 

تغريدة حساب الخارجية السعودية

تعريدة عبدالرحمن مساعد

رواد تويتر يسخرون من حدة هجوم السعودية على كندا

جانب من التغريدات

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons