تفاصيل.. التنمية: خطوات صارمة ضد من يشغل العمال “وقت الظهيرة”

الدوحة – بزنس كلاس:

أكد مصدر بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية لـ «العرب»، أن الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ زيارات مفاجئة لمواقع العمال المختلفة بالدولة، لمتابعة مدى التزام الشركات بالقوانين واللوائح الخاصة بمواعيد العمل خلال الصيف.

وأضاف المصدر أن هناك التزاماً شبه كامل من جانب شركات المقاولات والمقاولين لتوفير بيئة آمنة ومناسبة للعمالة، حتى تمارس عملها دون تشكيل أدنى خطر على صحتهم أو حياتهم، مشيراً إلى أن الوزارة نفذت خلال النصف الأول من العام الحالي 19325 زيارة في مجال الصحة والسلامة والتفتيش العمالي، منها 9695 في الصحة والسلامة، و9630 زيارة تفتيش عمالي.

نوه المصدر بأن الإدارة حررت 782 محضر تفتيش عمالي، و48 محضرا في الصحة والسلامة، كما قدمت 1798 عملية نصح وإرشاد.

ولفت المصدر إلى أن قسم السلامة والصحة المهنية بالوزارة أعد خطة موسعة لمراقبة أوضاع العمال خلال فترة الظهيرة، لمواجهة أي خروج على القوانين والتعليمات التي تحظر تشغيل العمال تحت أشعة الشمس المباشرة.

وأكد المصدر أن هناك تعليمات مشددة لجميع المفتشين باتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة حيال الشركات المخالفة، مع التأكيد على ضرورة توفير أماكن راحة جيدة التهوية ومزودة بأجهزة تكييف وتتوافر فيها المرطبات والمياه المثلجة، حتى يرتاح فيها العمال في الفترة التي يتوقفون فيها عن العمل من الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً وحتى الساعة الثالثة عصراً.

وشدد على أهمية توفير الشركات والمؤسسات لسيارات مكيفة لنقل العمال من مكان سكنهم إلى أماكن عملهم بالمشاريع المختلفة في ظل ارتفاع درجات الحرارة، لافتاً إلى أن شركة سوف تقوم بتخصيص سيارات غير مكيفة لعمالها سوف تتعرض للإجراءات القانونية الرادعة، باعتبار أن سلامة العمال وبيئة العمال ومناسبة معدات العمل من أكثر ما يهتم به قسم السلامة والصحة المهنية.

وأشار المصدر إلى توفير قسم السلامة والصحة المهنية عدداً من المفتشين لمراقبة جميع ورش العمل، والتأكد على الطبيعة من حصول العامل على قسط مناسب من الراحة وقت الظهيرة بما يحقق رفاهية كاملة للعامل، إضافة بالطبع إلى أهمية حصولهم على التأمين والرعاية الصحية للتأكيد أمام العالم كله أن التشريعات القطرية الخاصة بالعمالة تواكب التطور في مسألة حقوق العمالة.

جدير بالذكر أن قسم السلامة والصحة المهنية يقوم بحملات توعية وتثقيف للعمال في أماكن عملهم لتوضيح سبل توفير الحماية والسلامة المهنية، حيث يقوم المفتشون ومعهم مترجم يجيد الإنجليزية والأوردية والفرنسية بزيارة المشاريع المختلفة التي تتم على أرض قطر، وإذا لاحظ المفتشون وجود أي خلل في منظومة السلامة والصحة المهنية يتم إيقاف المكان الموجود فيه الخلل على الفور، ويتم جمع العمال المسؤولين عنه وإعطاؤهم محاضرة سريعة حول خطورة هذا الخلل حتى لا يتم تكراره في المستقبل، ويؤكد المفتشون خلال تلك المحاضرة على أهمية تطبيق قوانين العمل المرعية في مواقع العمل بضمان ما يرتديه العامل وما يضمن سلامته كأولوية. وأن سلامة بيئة العمل التي يعملون بها وأهمية سلامة المعدات الميكانيكية والكهربائية وغيرها وكيفية التعامل معها، هي ما يحقق السلامة في موقع العمل.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons