البروتوكول الملكي يرغم ميغان ماركل على إعادة كل هدايا عيد ميلادها

 

بعد مرور الاحتفال الأول بعيد ميلاد ميغان ماركل الـ37 في القصر الملكي، تعمل ميغان وفريقها على إعادة الهدايا التي قُدّمت إليها في تلك المناسبة وذلك وفقاً للبروتوكول الملكي.
الهدايا والمِنح تخضع لقواعد صارمة ضمن البروتوكول الخاص بالعائلة الملكية البريطانية، ولا يحق لأي فرد من العائلة المالكة قبول الهدايا عشوائياً بدون فحصها جيداً ومعرفة الراسل وقيمتها المادية.

عدم قبول الهدايايُمكن أن تُمثّل الهدايا الممنوحة لدوقة ساسيكس ميغان ماركل أو أي فرد آخر من أفراد العائلة الملكية حرجاً كبيراً للعائلة من أن يُستغلّوا، فالمبدأ الأساسي الذي يحكم بالنسبة إلى أفراد العائلة المالكة، يكمن في عدم قبول أي هديّة، بما في ذلك الخدمات والضيافة حتى لا تقع العائلة تحت أي التزام لمانح تلك الهدايا! كما أن الخوف من استغلال بعض أفراد العائلة المالكة في أغراض ترويجية للسلع مثلاً عامل آخر يقضي بفحص الهدايا جيداً، وعدم قبولها من شركات أو أفراد لا يعرفونهم شخصياً.

ميغان ماركل تحتفظ ببعض هدايا عيد مولدهالكن لحُسن الحظ تستطيع ميغان ماركل الاحتقاظ ببعض الهدايا، و هي فقط التي تُقبل وفقاً للبروتوكول الملكي مثل الزهور والمواد الغذائية والسلع التي لا تتعدّى قيمتها الـ150 جنيه إسترليني، كما يُمكن قبول نسخ من الكتب والروايات شرط أن تكون موضوعاتها غير جدلية وشائكة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons