أسباب القولون العصبي وكيفية الوقاية منه

 

لطالما اعتبر الاطباء القولون العصبي  من أكثر الأعراض المرضية انتشارا وهو أحد اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية الشائعة التي تحدث دون سبب واضح وتتركز أعراضه في الأمعاء الغليظة ويعانى المريض بالقولون العصبي من أعراض مرضية كثيرة، ومن الشائع أن يزعج القولون العصبي مريضه على الدوام وفى كل الأوقات خاصة بعد تناول الطعام، وغالبا ما يصيب القولون العصبيّ النساء بشكل أكبر.
كيف يحدث القولون العصبيوالقولون العصبي أو متلازمة القولون العصبي هو اضطراب شائع يصيب الأمعاء الغليظة، وينبغي تدارك الأمر ومعرفة علاج القولون العصبي المناسب والذي قد يختلف بناء على الأعراض وشدتها، متلازمة القولون العصبي تسبب عادة التشنج وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك، وهو عادة يكون حالة مزمنة يحتاج إلى علاج على المدى الطويل.
أسباب القولون العصبيّترتفع احتمالية الإصابة بالقولون العصبي بوجود بعض العوامل مثل وجود تاريخ مرضي في العائلة للإصابة به، وأن يكون عمر الشخص أقل من 50 سنة، والعلاج بالإستروجين قبل وبعد سن اليأس، وكذلك ترتفع احتمالية الإصابة بالقولون العصبيّ في الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل نفسية كالاكتئاب.
وتجدر الإشارة إلى أن السبب الدّقيق للإصابة بالقولون العصبي غير معروف، ولكن تلعب العوامل الآتية دوراً في حدوثه:
انقباض عضلات الأمعاء: قد تُسبّب الانقباضات الشديدة والتي تمتدّ لوقت أكثر من الطبيعيّ الغازات، والانتفاخ، والإسهال، وفي المقابل قد يسبّب ضعف حركة الأمعاء تكوّن برازاً صلباً وجافاً.
الجهاز العصبي: ضعف التنسيق بين الدماغ والأعصاب الموجودة في الأمعاء قد يؤدّي لتفاعل الجسم مع التغيرات الطبيعية في عملية الهضم بشكل مبالغ فيه، وبالتالي حدوث الألم، والإمساك أو الإسهال.
التغيرات في بكتريا القناة الهضمية النافعة والتي يُطلق عليها اسم ميكروفلورا.
الالتهابات في الأمعاء.

أعراض القولون العصبيتتميز أعراض القولون العصبي بما يلي:
–  آلام مزمنة في البطن
– إسهال مزمن
– إمساك مزمن
-إسهال وإمساك بالتناوب
-زيادة الغازات
– الانتفاخ في البطن.
العدوى الشديدة.
مضاعفات القولون العصبيّيؤدّي الإسهال أو الإمساك المزمن لحدوث البواسير ويرتبط القولون العصبي بحدوث اضطرابات في المزاج مثل الاكتئاب والقلق، ويسبّب القولون العصبي رداءة كفاءة الحياة حيث يشير الباحثون إلى أنّ الأشخاص المصابين بالقولون العصبي معرضون للتغيب عن عملهم ثلاثة أضعاف مقارنةً بالذين لا تظهر لديهم الأعراض.
تشخيص القولون العصبيتشير الدراسات العلمية إلى إن انتشار متلازمة القولون العصبي يتراوح بين 5% – 20% من مجموع السكان البالغين في العالم الغربي وتشكل النساء من بينهم حوالي 75 %.
لقد كان تشخيص أعراض القولون العصبي يتم في الماضي، بطريقة تتطلب من المريض أن يخضع للعديد من الفحوصات قبل تشخيص القولون العصبي.

 

علاج القولون العصبيلا تشكل الإصابة بالقولون العصبي خطورة على المريض، ومن الممكن علاج القولون العصبي نهائيا والسيطرة عليه وعلى أعراضه، وذلك من خلال اتباع تعليمات الطبيب المعالج بدقة إضافة إلى النصائح التالية :

– الابتعاد عن العوامل المسببة لتهيج القولون مثل الاضطرابات النفسية والقلق، والتوتر، والعصبية.
– الابتعاد عن الأغذية الدهنية، والتوابل الحارة التي تضر بالقولون والتي تهيجه.

– الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الغازات، مثل : البقوليات، والبصل والملفوف والقرنبيط، وأيضاً المشروبات الغازية، فجميعها ممكن أن تسبب خلل في حركة العضلات، وتؤدي لإصابة القولون بالاضطرابات.

– الابتعاد عن مضغ العلك التي تزيد من تراكم الغازات في الجسم.
–  تناول الفواكه والخضار الغنية بالألياف.
– تناول الأعشاب الطبيعية، تفيد عملية الهضم وتقلل من حدوث الغازات، واضرابات القولون وانتفاخ الامعاء.
– اللجوء لتناول الأدوية والمهدئات عند تفاقم المشكلة للتخلص من الآلام المزعجة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons