ماذا تعرف عن الفاتيكان أصغر دولة في العالم؟

 

تشتهر دولة الفاتيكان بأنّها أصغر دولة في العالم من حيث المساحة والسُكّان، فهي في الأساس دولة داخل مدينة! إذ تُحاط المدينة بجدران في قلب العاصمة الإيطالية روما. ويبلغ عدد سكانها 840 نسمة فقط. وتعتبر أصغر دول العالم ذات السيادة المعترف بها سواءً من حيث مساحة الأرض أو عدد السكان.
وأبرز ما يميز الفاتيكان أنها ليس لها أي حدود إلا مع دولة إيطاليا، التي تحيط بها من جميع الاتجاهات ولدولة الفاتيكان أهميّة دينيّة؛ فتُعتبر الحكومة المركزيّة للكنائس الكاثوليكيّة الروميّة حول العالم، وهذا ما أدّى إلى تميّزها بأنّها مُستقلّة استقلالاً كاملاً عن أي سُلطة، لتكون قادرةً على تنفيذ مَهمَّتِها في خدمة السّلام والعدالة.

تلّة الفاتيكانتتأثّر الفاتيكان بالجغرافيا الإيطاليّة المُحيطة بأرضها، ولكنّها تقع على تلّة بسيطة بالقرب من نهر التيبر، في قلب عاصمة جمهورية إيطاليا “روما”، ويحيط بها جدار دفاعي قديم من أغلب الإتجاهات. وترجع تسمية هذه البقعة باسم تلّة الفاتيكان لزمن ماقبل ظهور الديانة المسيحية وتعد مدينة الفاتيكان هي عاصمة دولة الفاتيكان التي تعتبر مركز الكنيسة الكاثوليكية والتي كانت تمتلك عدة مقاطعات في إيطاليا سابقاً، أما الآن فهي المدينة الوحيدة التي تمتلكها الكنيسة الكاثوليكية.

تاريخ الفاتيكانيعود تاريخ الفاتيكان إلى قديم الازل إذ لم تكن في بداية تأسيسها إلا عبارة عن تلّة استُخدِمت كحديقة للإمبراطور نيرون، كانت أراضيها عكس ما هي عليه الآن فقد كانت أراضيها ومناطق نفوذها شاسعة في أغلب أرجاء وسط إيطاليا منذ القرن السادس عشر وامتدت حوالي ألف عام، حتى عام 1870م. حين زحفت القوات الإيطالية واستولت على جميع الأراضي “البابويّة” باستثناء رقعة أرض صغيرة من الفاتيكان لها صبغة رمزية فقط.
وحينها رفض الباباوات الاعتراف بسلطة الحكومة العلمانية الجديدة ورفضوا مغادرة الفاتيكان والتخلي عن السلطة لمدة 60 سنة. حتى انتهى الخلاف بين الحكومة الإيطالية والكنيسة الكاثوليكية وتم إبرام اتفاقيات لاتران الثلاثة سنة 1929م والتي تعتبر بداية تأسيس وظهور دولة الفاتيكان الحالية باعتبارها أصغر دولة في العالم.
سكان الفاتيكانيصل العدد التقديريّ لسُكّان الفاتيكان إلى 1000 ألف نسمة، ويُعتَبر المجتمع في المدينة مُختلطاً بين الجماعات العرقيّة من أصول إيطاليّة، وسويسريّة، وبعض الفئات الأخرى، وأغلب سكان دولة الفاتيكان هم من القسّيسين والراهبات من مختلف الجنسيات. ويعمل فيها عدد من العاملين ويبلغ عددهم حوالي ثلاثة آلاف عامل. أغلبهم من الإيطاليّون، ويؤدون الخدمات العامة في الاعتناء بمرافق الدولة من حدائق ومباني.
ويعيش في دولة الفاتيكان حوالي نصف مواطنيها فقط، أما النصف الآخر منهم يقيمون خارجها حول العالم لأداء وظائفهم وأعمالهم. فأغلبهم موظفون دبلوماسيون يمثلون دولة الفاتيكان في عدد من دول العالم.
كما يعيش في دولة الفاتيكان أعضاء الحرس السويسري وعائلاتهم أيضاً. ويمثّلون الجيش المكلّف بحماية وسلامة البابا، وعددهم 135 جنديّاً سويسرياً تتراوح أعمارهم مابين 19 و 30 عاماً.
وتوجد قوانين تنظم اجراءات منح الجنسية وآليات إقامة الأشخاص في اصغر دولة في العالم، وكلها تخضع للوائح إتفاقية لاتران.
اقتصاد الفاتيكانلا تملك الفاتيكان أيّة موارد اقتصاديّة، ويعتمد قطاعها الاقتصاديّ على الدعم الماليّ الذي تحصل عليه من التبرّعات النقديّة والعينيّة، وخصوصاً التي تُقدَّم لمُؤسّسات الفاتيكان المُتنوّعة سواءً داخل أراضيها أو التي تتبع لها في المناطق الأخرى، مثل الأبرشيّات، والكنائس، والمُؤسّسات الدينيّة، والسّفارات الدبلوماسيّة.
كما أنه يتوفر دخل آخر لاقتصاد هذه الدولة، من خلال بيع الكتب والطوابع البريدية والقطع النقدية والتذكارات والهدايا لملايين السياح. الذين يدفعون المال للدخول إلى متاحف الفاتيكان لرؤية الأعمال الفنية الشهيرة والتحف النادرة والثمينة التي تم تجميعها على مر العصور.
لغة الفاتيكانوتُعتبر اللغة الإيطاليّة هي اللغة الرسميّة مع استخدام مجموعة من اللّغات الأخرى، مثل اللّغة اللاتينيّة، واللّغة الفرنسيّة، وتعدُّ الدّيانة المسيحيّة الكاثوليكيّة هي الدّيانة الرسميّة في الفاتيكان. وكذلك تستخدم اللغة الألمانية أيضاً نظراً لأن الحرس السويسري يتكلمون بها. ويترافق مع هذه اللغات حوالي 38 لغة أخرى، تعترف بها دولة الفاتيكان وأغلبها من اللّغات التي يتحدث بها أتباع الكنيسة الكاثوليكية.
معالم الفاتيكانتمثل دولة الفاتيكان أحد مواقع التّراث العالميّ التي تمّ إدراجها من قبل اليونسكو، إذ تتميّز الدّولة بوجود معالمَ دينيّة هامّة جدّاً، أبرزها:
كاتدرائيّة القدّيس بطرسوهي أكبر كنيسة في العالم، وقد استغرق بناؤها 150 عاماً تقريباً، شارك بتصميم تفاصيلها أهمّ النّحاتين والفنّانين في العالم، مثل برنيني، ومايكل أنجلو، يمكن للكتدرائيّة استقبال 20 ألف شخص، إلى جانب وجود الكنيسة السيستينيّة ومَتحف الفاتيكان الشّهير اللذان يحتويان على أكثر القطع الفنيّة المشهورة في العالم.

ساحة القدّيس بطرس وهي  من أبرز مَعالم الفاتيكان، إضافةً للقصر الرسوليّ الذي يشمل مجموعةً من المباني المُنفصلة، منها سكن البابا، وقاعة الاجتماعات الرسميّة، ومكتبة الفاتيكان، والمَتاحف، والأرشيف. للسّاحة شكل بيضاويّ كبير بقطر 240 متراً، صمّمها جان لورينزو برنيني، وفيها أيضاً الجدار المُؤلَّف من رِواق طويل بأربعة صفوف من الأعمدة الإغريقيّة. تحتوي السّاحة على 284 عموداً على شكل 4 صفوف، كما يوجد فيها 140 تمثالاً لقدّيسين وملائكة، ويبلغ كلّ عمود 3.2 م من الارتفاع، وفيها المَسلَّة التي تمّ وضعها في مُنتصف السّاحة عام 1585.
حدائق الفاتيكانوهي  تُعدّ من أهمّ المعالم السياحيّة التي يُمكن للسّائح التمتّع بها، وتُغطّي أكثر من نصف أرض الدّولة، ويوجد داخلها بعض المباني، كإذاعة الفاتيكان، وبعض الحدائق والمُتنزّهات. وقد أُنشِئت هذه الحدائق خلال عصر النّهضة والباروك عام 1279، وهي مُزيّنة بنوافيرَ وتماثيلَ، كما أنّها تحتوي العديد من الينابيع تحت الأرض، إلاّ أنّها غير مُستخدَمة منذ العام 2009.
قيمة ثقافية كبرىتشكل الفاتيكان قيمة ثقافية كبرى للعالم لما تحويه من متاحف ومخطوطات ووثائق ومبان تاريخية. فهي الدولة الوحيدة في العالم المدرجة بالكامل على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. كذلك تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي مازالت تستخدم اللاتينية وتحوي مؤسسات تعليمية تدرس بهذه اللغة.
أما مكتبة الفاتيكان فتعتبر من أكبر مكتبات العالم اليوم وتحوي ما يزيد على 75000 مخطوط الكثير منها نادر ومكتوب بخط اليد. ويمكن لأي شخص دخول المكتبة وتصفح المخطوطات.
فيما يمثل أرشيف الفاتيكان السري مستودعا يضم وثائق ومخطوطات منها خاص بشؤون دولة الفاتيكان ومنها غير ذلك. ورغم الصفة السرية للأرشيف فأنه بإمكان الباحثين تصفح ما يزيد على 35000 مخطوط ولكن بتصريح رسمي يبين فيه الوثائق المراد الاطلاع عليها.

تشتهر دولة الفاتيكان بأنّها أصغر دولة في العالم من حيث المساحة والسُكّان

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons