“ملك الخروج عن النص”.. “عبارة” سجنت سعيد صالح 6 أشهر “ما التفاصيل؟”

 

تحل اليوم الذكرى الرابعة علي رحيل نجم الكوميديا الفنان القدير سعيد صالح، الذى ولد فى 31 يوليو عام 1938 بقرية “مجيريا” مركز أشمون بمحافظة المنوفية، وتوفى فى مثل هذا اليوم 1 أغسطس عام 2014.
حصل سعيد صالح على ليسانس الآداب عام 1960، وعمل في المسرح، واكتشفه حسن يوسف الذي قدّمه إلى مسرح التليفزيون، وشارك من خلال مسيرته الفنية، فى بطولة 500 فيلم تقريبا، وشارك في أكثر من 300 مسرحية، وكان يؤكد في أغلب لقاءاته التليفزيونية على انتمائه للمسرح وتعلقه به.

اشتهر سعيد صالح، بالخروج عن النص في الأعمال المسرحية، وكان يرى ذلك نوعًا من الاندماج مع الشخصية، ولكنه دفع الثمن عام 1983، عندما قال في مسرحية “لعبة اسمها الفلوس”: “أمي اتجوزت 3 مرات.. الأول وكلنا المش، والتاني علمنا الغش، والثالث لا بيهش ولا بينش”، حيث تسببت هذه الجملة في اتهامه بالسخرية من رؤساء مصر الثلاثة، وحكم عليه بالسجن 6 أشهر.

 

عام 1991، تم إلقاء القبض عليه بتهمة تعاطي مخدر الحشيش، ولكنه دافع عن نفسه، مؤكدا أن النظام هو الذي تربص به بسبب “طولة لسانه”، حسب تعبيره.

 

وقد ألقت أرملة الممثل المصري سعيد صالح، الضوء على بعض جوانب العلاقة التي جمعت بين الراحل مع الممثل عادل إمام في الآونة الأخيرة، وتناولت أنباء أشارت إلى أن إمام ساعد صالح في فترة علاجه.

وكان الزعيم من  ضمن عدد كبير من الفنانين الذين ساندوا سعيد صالح في أزمته، كنادية لطفي، ونبيلة عبيد، ومحمد فؤاد، ونهال عنبر، وحنان شوقي.

 

وأضافت أن عادل إمام كان يتصل باستمرار بسعيد صالح ويسأله عما إذا كان بحاجة لمساعدة؟، مؤكدا على أن صالح بالنسبة له كان أكثر من صديق بل أخ، لكن الأخير كان يرد بأنه ليس بحاجة لمساعدة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons