السعودية.. استراتيجية الهدم

لماذا لم يذهب ملك السعودية إلى المغرب لقضاء إجازته السنوية كالمعتاد هذا العام؟ هل للأمر علاقة بـ “الغيرة السعودية” على تفعيل المراكز السياحية في المملكة والترويج لـ “نيوم” أم أن هناك أسباب أخرى  من بينها خوف الملك وحاشيته من ردة فعل مغربية غير “لطيفة” على غدر الرياض بالرباط في التصويت على الدولة التي ستستضيف كأس العالم 2026؟!!

على امتداد تاريخ دولتهم، حاول آل سعود أن يقيموا دولة تكون هي من تحمل لواء العرب والمسلمين ويكون لها موقع الصدارة والقرار إقليمياً وبشكل مسلم به خليجياً. لكنهم في الطريق نحو هذا الهدف الطموح في منطقة شهدت أقسى الصراعات الإقليمية والدولية منذ بدايات القرن الماضي، لم يكونوا موفقين لأهداف كثيرة لعل أبرزها ما هو متعلق بشخصيتهم المنغلقة وبالتالي عدم مقدرتهم على التأقلم مع التطورات المتلاحقة التي كانت تعصف بالمنطقة ومازالت. غياب الاستراتيجية وعدم وجود مشروع باستثناء نشر نسخة مثيرة لكثير من علامات الاستفهام من الدين، جعل السعوديون، والمقصود هنا قيادة المملكة، يقعون في مأزق رد الفعل على طول الخط. وهذه للأمانة هي السمة البارزة في السياسة السعودية على طول الخط منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

سياسة رد الفعل

إذا جاء رد الفعل في إطار رؤية شاملة وواضحة يكون أمراً جيداً إذا تم حساب أبعاده جيداً وهذا بالضبط ما لا تجيده الرياض، مثلما حدث في حالة دولة قطر التي انتظرت عاماً كاملاً بعد حصارها ومنع منتجات معينة من دول الحصار دخول أسواقها. فقد جاء رد الفعل القطري مدروساً وبعد أن استعدت له الدوحة جيداً فمنعت منتجات دول الحصار جميعها من دخول أسواقها بعد أن جهزت البدائل المناسبة خلال هذا العام الذي قضته في دراسة رد الفعل. لذلك كنا غالباً ما نشاهد ردود الفعل السعودي على أي تطور بارز في المنطقة العربية وخصوصاً في الخليج يكون فعلاً “كيديا” أكثر مما هو فتح باب في السياسة من أجل حوار يفضي إلى نتيجة تستفيد منها السعودية. وهنا مربط الفرس كما تقول العرب. حكام السعودية ولأنهم بالأصل لا يملكون استراتيجية ومشروع يكونون هم على رأسه في المنطقة العربية، يزعجهم كثيراً أن يرون أي مشروع إقليمي في المنطقة فيقفون بشكل تلقائي ضد ذلك المشروع. وعندما يصبح هناك أكثر من مشروع يتراجعون خطوة إضافية ويبدأوا بالمفاضلة بين أفضل المشاريع لكي يكونوا أداة فيه وليس صانعين له. لكنهم يعتبرون أن الخليج العربي برمته عبارة عن حديقة خلفية لقصر اليمامة وبالتالي ممنوع على أي خليجي سواء كان أميراً أم فقيراً أن يكون صاحب طموح أو استراتيجية أو مشروع لأن هذا يعني تهميش السعودية برأي القيمين عليها.

أبوظبي على خطى الرياض

وسرعان ما انتقلت هذه العدوى المرضية لتصيب خلفاء رئيس الإمارات الراحل الأمير زايد بن سلطان آل نهيان، فأصبح هؤلاء أيضاً يرون في أي صعود لنجم خليجي هزيمة لهم وتهميش لدورهم في قيادة دفة المنطقة سياساً من بوابة الاقتصاد، باعتبارهم أشد خبثاً من السعوديين.

كان الأمر حتى ما قبل حرب اليمن وضعاً يمكن التعايش معه من بقية دول الخليج التي سعت كل حسب ظروفها لامتلاك هامش حرية بعيداً عن عباءة آل سعود وآل نهيان قبل قيام تحالفهما “الشيطاني”. فكان الرضى من نصيب مملكة “الإيجارات” البحرين وكان الغضب المكتوم من نصيب الكويت وسلطنة عُمان. أما دولة قطر فكان نصيبها العداء الصريح تحت يافطات وعناوين لا يمكن وصفها إلا بأنها مثيرة للضحك في أحسن الظروف. السعودية تعادي قطر من أجل “الجزيرة”!! الجزيرة التي تحملت عبء حمل لواء الدفاع عن الخليج والعرب وحملت صوتهم إلى كل الأرض واصبحت واحدة من أهم الأسلحة العربية في زمن خلع فيه بعض العرب حتى “ثيابهم الداخلية” أمام أعدائهم!!

في التحالف الشيطاني سيء الصيت، لعبت أبوظبي دور المسوق عالمياً وخصوصاً في واشنطن، لجيل جديد من حكام السعودية يقود “تغيير جذري” في سياسات المملكة. فكان محمد بن زايد عراب خطة إعادة ترتيب البيت السعودي على مقاس محمد بن سلمان الذي يجيد الابتسام والضحك بقدر ما يجيد اختزان كمية ضخمة من الحقد على أي منافس أو عائق يقف في طريقه نحو العرش الذي يريد أن يؤسسه على “جماجم خصومه” من أبناء عمومته في السعودية الجديدة.

النقطة المهمة في هذا الأمر، أن التركيبة المعقدة للشخصية السعودية المنزوية، فاقدة المشروع والرؤية، وهي ممثلة بشكل نموذجي بشخصية الملك الموعود، ومن خلفه الخبيث الذي يلعب به ويجرب ما استطاع كما يفعل بإمارة دبي، أنها تفكر دوماً بأن أهم إنجاز يمكن أن تحققه هو أن تقوض إنجازات الآخرين لا سيما من ترى فيهم تهديداً لسلطتها. وهذا بالضبط الحال مع دولة قطر.

عندما صوتت السعودية ضد استضافة المغرب لمونديال 2026 فوجئ الجميع خارج المنطقة العربية بهذا التصرف معتبرين أن الأمر يعتبر صدمة بكل المقاييس وخارج سياق التوقعات تماماً، لكن المدرك لخفايا طريقة التفكير السعودية يجد الأمر منطقياً تماماً.

عقلية الكبار

الرياض ترى نفسها سيدة للعرب والمسلمين لأسباب كثيرة ليس أقلها أنها الدولة الأغنى اقتصادياً، رغم الفقر المدقع الذي يعيشه جزء كبير من شعبها، وأنها تحتضن الحرمين الشريفين وهذه قصة لها شجون كثيرة لا تنتهي عند تسييس واحد من أهم شعائر المسلمين. وبالتالي تعتبر أن أهم حدث رياضي في العالم، إذا كان لا بد أن يجري بالمنطقة العربية فلا بد أن يقام في السعودية أولاً. وعليه كيف تتجرأ المغرب على التقدم بطلب ترشيح لاستضافة المونديال؟!! ومن هنا نفهم لماذا تقود السعودية الجهود من خلف الستارة لكي يتم نزع حق استضافة المونديال من دولة قطر.

حاولت الرياض ومن خلفها أبوظبي أولا وقبل نهاية مونديال روسيا 2018 أن تقنع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بأن يزيد عدد الدول المشاركة بنهائيات كأس العالم إلى 48 فريقاً كي تعجز قطر عن استضافة المونديال وحدها وتضطر أن تستضيفه مع دولة أخرى مجاورة. ومن هناك أقرب للدوحة من الرياض “جغرافياً”؟! وبالتالي يصبح مونديال 2022، مونديال السعودية. ويكون الوضع أفضل لو سحب تنظيم المونديال من قطر ومنح للسعودية والإمارات باعتبارها شريك مضارب في كل المغامرات السعودية. ويمكن أن يكون الوضع مربحاً للسعودية وابوظبي لو سحب المونديال من قطر وذهب إلى المملكة المتحدة أو حتى “الجن الأحمر” المهم أن لا يقام المونديال في قطر. هذا أقصى أمنيات السعودية وأهم إنجازاتها خليجياً إذا تحقق لها ما أرادت وهو أمر بعيد المنال. تماماً وبنفس الطريقة تريد السعودية أن يكون إنجازها بضرب إيران في أن تتحالف مع من، مع إسرائيل. وعلى حساب من؟! على حساب قضية العرب والمسلمين الأولى، قضية فلسطين المحتلة. صفقة القرن السعودية الترامبية جاهزة للتنفيذ لو سمحت القوى الأخرى وعلى رأسها الشعب الفلسطيني بالأمر. لا السعودية ستخسر شيئاً من أرضها لإسرائيل بل ستقدم أرض الفلسطينيين للصهاينة دون مقابل ولا ترامب سيخسر شيئاً، بل سيربح الكثير فلماذا لا يمضي الطرفان بالصفقة؟!! هكذا يفكر قادة الدولة التي يفترض أن تحمي مقدسات المسلمين وكأن المسجد الأقصى لا علاقة له بالإسلام، وكأن الفلسطينيون من المريخ من وجهة نظر سعودية.

الانتصار والإنجاز بالنسبة للسعودية هو تدمير مشاريع الآخرين وليس العمل على مشاريع إقليمية تضع السعودية في المكانة التي تستحقها بما يتناسب مع مقدرات شعبها. أهم إنجازات السعودية تاريخياً لا شيء يذكر سوى الأدوار الخبيثة التي لعبتها في تقويض مشاريع الآخرين. فهي تناصب تركيا وإيران العداء وترى فيهما دولتان تسعيان للهيمنة على المنطقة لكنها لا ترى هذا الأمر بالحليفة القديمة – الجديدة “إسرائيل”. إسرائيل التي لا شيء يسعدها أكثر من رؤية خصومها وأعدائها يقاتلون بعضهم البعض حتى تربح هي صراع لم تخسر فيه نقطة دم واحدة. ومن يقوم بهذه المهمة من أجلها، السعودية هي من يفعل ذلك منذ حرب الكويت وحتى حرب اليمن وسيناريو الحرب الذي كان جاهزاً ضد قطر العام الماضي.

السعودية التي لم تطلق يوماً رصاصة على إسرائيل أو حتى ترميها بوردة، تصبح “عنتر” عندما تضرب أفقر دولة عربية على الإطلاق وتغمرها بالآلاف الصواريخ والهجمات الجوية لتقتل أطفالها وتعمق شرخاً عربياً يتوسع منذ غزو العراق للكويت.

السعودية تريد، في الخليج تحديداً، تابعين لا شركاء. ومن يريد تابعين عليه أن يكون قائداً جيداً على الأقل. وهذا بالضبط ما تفتقده السعودية. إنها تفتقد أدنى حد من حس وفكر واستراتيجية القيادة.

الإنجاز بالمفهوم السعودي

الرياض، التي طعنت المغرب في تصويت الترشيح لاستضافة مونديال 2026، هي نفسها تريد سحب المونديال من قطر لا لتكسب هي أي شيء، إنما  فقط لكي ترى الدوحة خاسرة وهذا جلّ ما تسعى إليه. أليس هكذا يفكر الصغار، أليس هكذا يتصرف فقط من لا يملكون الثقة بأنفسهم، أليس معيباً بحق العرب والمسلمين وشعب السعودية أن تكون قيادته دون الحد الأدنى من أخلاقه وتطلعاته؟!! هل باتت الاستراتيجية الوحيدة للقيادة السعودية التي ورثوها بالفطرة تتمثل بتخريب عمل الآخرين؟!!

كما يقولون الهدم سهل والبناء صعب، وغالباً ما كانت قيادة السعودية تذهب للحلول الأسهل فتهدم ما بناه الآخرين لكن هذه الاستراتيجية لن تؤدي سوى إلى أرض يباب سيكون السعوديون أكثر من يتأذى من نتائجها كما يحدث اليوم. لقد بات العملاق السعودي المحتمل قزماً بحقده وسياسته التي لا تصلح لإدارة دكان.. فازدهار عمل الدكان لا يأتي من حرق كل السوق يا أسياد قصر اليمامة!!

الدوحة – بزنس كلاس

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons