المستثمرون يترقبون نتائج مالية أفضل للشركات

الوطني يتصدر السيولة بـ 20 مليون ريال
السعدي: البورصة رائدة الارتفاعات في المنطقة

انخفض المؤشر العام لبورصة قطر بنسبة 0.43% إلى النقطة 9355.02، ليفقد 40.79 نقطة عن مستويات الثلاثاء. وتقلصت أحجام التداول، حيث بلغت السيولة في نهاية التعاملات 121.35 مليون ريال، مقابل 256.45 مليون ريال جلسة الثلاثاء، كما هبطت أحجام التداول لـ3.93 مليون سهم، مقارنة بـ10.73مليون سهم في الجلسة السابقة.

وشهدت الجلسة تراجع 5 قطاعات أبرزها البنوك بـ0.29%، لانخفاض 6 أسهم تصدرها البنك التجاري بـ2.43%.وتراجع الصناعة 0.19%، لهبوط عدد من أسهم القطاع في مقدمتها صناعات قطر بـ1.09%.

وفي المقابل ارتفع قطاعان أولهما العقارات بـ0.25%، بدعم أساسي لنمو سهم بروة وحيداً بـ0.81%.وزاد النقل 0.02%، لصعود سهمي مخازن وناقلات بنسبة 0.54% و0.38% على التوالي. وجاء سهم الدوحة للتأمين على رأس الارتفاعات بـ8.37%، بينما تصدر أعمال القائمة الخضراء بـ4.09%. وبشأن أنشط التداولات، فقد تصدر الوطني المرتفع 0.44% السيولة بقيمة 19.6 مليون ريال، بينما تصدر ناقلات الكميات بـ682.2 ألف سهم. ويترقب المستثمرون نتائج مالية افضل للشركات مع افصاحات النصف الاول من العام الجاري، مقارنة بالنتائج السابقة.

أداء إيجابي
وقلل المستثمر محمد السعدي من التراجع الذي حل بالمؤشر العام امس ووصفه بأنه طفيف، مشيرا للاداء الجيد لبورصة قطر، والارتفاعات الايجابية التي حققها، وكان الرائد في الارتفاعات على مستوى اسواق المنطقة، خاصة على مستوى الرسملة التي وصلت لمستويات قياسية. وقال ان النتائج المالية لبنك قطر الوطني تبشر بإفصاحات جيدة لبقية الشركات، حيث جاءت نتائجه متوافقة مع التوقعات، اذ بلغت صافي ارباحه 7.1 مليارريال .

واضاف ان واقع السوق كأفضل اسواق المنطقة ، ومع النمو الذي يشهده الاقتصاد القطري، والاداء المتصاعد للشركات يعزز حركة المؤشر نحو الصعود، خاصة مع التحسن في اسعار النفط كأحد العوامل الخارجية المؤثرة على الاسواق، خاصة بورصات المنطقة، والذي يتوقع معه ان يلامس المؤشر مستوى 9500 نقطة في حال تخطي الحاجز النفسي المتمثل في مستوى 9400 نقطة، ولكنه لفت إلى حاجة السوق إلى مزيد من السيولة لتحقيق ارتفاعات اقوى.

وقال ان الاسهم القيادية مرشحة لتحقيق ارباح جيدة خلال النصف الاول من العام الجاري، واشار لتأثيرات الحرب التجارية والاوضاع الجيوسياسية في المنطقة على الاسواق، وقال بورصة قطر قادرة على امتصاص الازمات بدعم من قوة الاقتصاد والاداء الايجابي للشركات.

يذكران المؤشرالعام كان قد اغلق في جلسة الثلاثاء مرتفعا 1.4 في المئة عند 9396 نقطة، مسجلا أعلى مستوياته منذ 30 يناير هذا العام، وكان في مقدمة الاسواق الخليجية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons