كريستيانو الى يوفنتوس… كيف سيخرج ريال مدريد من “الأزمة”؟

 

أتت اللحظة التي لم يشأ أي مشجع مدريدي التفكير بها وهي مغادرة كريستيانو رونالدو بعد 9 مواسم في ملعب “سانتياغو برنابيو”، توّج الفريق خلالها بأربعة القاب في دوري ابطال اوروبا ولقبين في الدوري الإسباني ناهيك عن ألقاب عديدة اخرى.
هي “صفقة الحلم” بالنسبة ليوفنتوس والدوري الإيطالي بكل تأكيد، فرونالدو ماكينة تهديف، قادر على جذب الكثير من الجماهير التي ستعود بكل تأكيد لمشاهدة مباريات الدوري الإيطالي، كما قد يكون التعاقد معه خطوة أولى في الحفاظ على اللقب المحلي والمنافسة من جديد على لقب دوري ابطال اوروبا.

صفقة رونالدو قد تؤثر إيجاباً على باقي الأندية الايطالية أيضاً، والتي تبحث عن الفوز بلقب الدوري الايطالي، ما يعني أنها قد تتعاقد مع لاعبين مميزين من دوريات اخرى، ما يصب أيضاً في مصلحة الدوري، خصوصاً وأن إهتمام الجماهير في الفترة الأخيرة توجّه للدوري الاسباني والانجليزي.
أمّا بالنسبة لريال مدريد، فالأكيد أن تعويض رونالدو صعب للغاية، فالفريق بُنيَ على أساس “أسطورته” لـ9 مواسم، وريال الآن أمام مشكلة هجومية حقيقية، قد تتعوض بالتعاقد مع نيمار أو كيليان مبابي مثلاً بالرغم من صعوبة الأمر كون فريقهما باريس سان جيرمان لا ينوي ابداً التخلي عن نجومه، أو قد تتعوض بالتعاقد مع ايدين هازارد.

من الناحية التجارية والتسويقية، قد يتأثر ريال مدريد لكن ممّا لا شكّ منه أنّ مغادرة رونالدو في الوقت الحالي بـ105 مليون يورو قد تكون مربحة أكثر من مغادرته بعد موسمين بـ0 يورو مثلاً للإعتزال أو لأي سبب آخر.
ريال مدريد دخل اليوم مرحلة تأسيسية لخمسة مواسم على الأقل، الفريق يملك نجوماً كثر في المقدمة قادرين على قيادة الفريق في حال استعاد غاريث بيل عافيته وأخد لوكاس فاسكيز كل الثقة في الهجوم، مع عودة كريم بنزيما الي التسجيل بكل تأكيد.

لكن الأمور لن تكن بهذه السهولة أبداً، فالفريق مثلاً عانى كثيراً مطلع الموسم المنصرم مع غياب كريستانو بسبب التوقيف، فلازم الفريق عقم هجومي “مخيف” أدى الى خسارة لقب الدوري في وقت لاحق، وفي حينها كان رونالدو سبباً أساسياً بعودة الفريق إلى التهديف.
بدأنا الآن بالتفكير بمرحلة ما بعد رونالدو، هل يأتي نيمار؟ مبابي؟ ايدين هازارد؟ هاري كين؟ أسماء كثيرة ستُطرح على الطاولة، لكن الأهم أن يتصرف ريال مدريد كما كان يفعل في السنوات القليلة الماضية. التسرع اليوم بالتعاقد مع أي لاعب قد يكون “بالون منفوخ” في النهاية.

 

لا شكّ أن تعويض كريستيانو رونالدو صعب للغاية، لكن يجب البناء على “الأسلحة” الموجودة حالياً في النادي والإنطلاق من هنا، فتواجد لاعبين مثل ايسكو واسينسيو ولوكاس فاسكيز في المقدمة اضافة الى توني كروس ولوكا مودريتش وكاسيميرو وماتيو كوفاسيتش وكل باقي اللاعبين في خط الوسط، فالأمور ليست بهذا السوء في حال عرف مدرب الفريق الجديد جولين لوبيتيغي كيفية التعامل معها.
بالاضافة الى مجموعة اللاعبين المتواجدة في ريال مدريد حالياً، النادي بحاجة بكل تأكيد إلى هدّاف كبير وليس لنجم “أناني” قد يعرقل مسيرة الفريق…

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons