قطر تشارك في أعمال القمة الـ29 للناتو

واشنطن تايمز: الاجتماع يبحث انضمام قطر للتحالف الدولي في أفغانستان
تشارك دولة قطر في أعمال القمة التاسعة والعشرين لحلف شمال الأطلسي “الناتو” التي تنطلق اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل، وتستمر يومين، بمشاركة 29 دولة عضوا في الحلف و20 دولة شريكة، إضافة إلى ممثلين من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي والجمعية البرلمانية لحلف الناتو.
ومن المقرر أن تطرح القمة قضايا تتعلق بمسيرة الحلف القادمة سعيا لاتخاذ قرارات مهمة تتعلق بمستقبل “الناتو”.
ونظم قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في قطاع الشؤون السياسية والأمنية بحلف الناتو، أمس، لقاءات متفرقة للفريق الصحفي من مجموعة بلدان الحوار المتوسطي ومبادرة إسطنبول للتعاون، اللتان تضمان عدة دول عربية وأربعا من دول الخليج العربية، بما فيها دولة قطر، حيث استمعوا من قيادات الحلف البارزين في شؤون الدفاع والخارجية والاقتصادية إلى أبرز ما سيتم طرحه بين قادة الحلف في قمتهم الـ29.
وخلال تلك اللقاءات، التي استمرت يومين بدءا من “الإثنين”، كشف قياديو الحلف الذين قابلوا الفريق الصحفي عن أهم ما يتضمنه جدول أعمال القمة، حيث سلطوا الضوء على موضوع توقيع الزعماء قرارات عديدة تتعلق بإعادة هيكلة الحلف بشكل أكثر حداثة لتمكينه من الاستجابة السريعة للتهديدات، إضافة إلى بحث عدة قضايا، منها محاربة الإرهاب، وتقاسم المسؤوليات، وسياسة “الباب المفتوح”، والتعاون بين “الناتو” والاتحاد الأوروبي، وإجراء تغييرات في الهيكلية القيادية للحلف.
وقالت مصادر مقربة لموفد وكالة الأنباء القطرية /قنا/ إن اجتماعات القمة، التي تجري في المقر الجديد للحلف، سوف تتناول علاقة /الناتو/ مع الشركاء في مختلف مناطق العالم، بما فيها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وآليات الدعم لدول المنطقة.
وأكدت المصادر توجه الناتو نحو تعزيز قدراته العسكرية، حيث تتصدر مناقشات القمة أساليب الردع والدفاع، دعم الأمن والاستقرار، آلية تقاسم الأعباء المالية ما بين الدول الأعضاء في الحلف، علاقة /الناتو/ مع الاتحاد الأوروبي، وتحديث هيكلية الحلف.
كانت صحيفة واشنطن تايمز ذكرت أنه من المتوقع أن تصبح قطر، العضو الأحدث في الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة والناتو في أفغانستان. حيث ستنضم القوات البرية من قطر إلى تدريب القوات المتعددة الجنسيات وتقديم المشورة للقوات الأفغانية في أطول صراع في تاريخ الولايات المتحدة، حسبما قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية لصحيفة واشنطن تايمز.
وصرح المسؤول إن أول انتشار للقوات البرية القطرية في جنوب غرب آسيا سيكون جزءا من زيادة شاملة للقوات الدولية في أفغانستان ، كجزء من البعثة الإستشارية العسكرية التي يقودها حلف الناتو والتي أطلق عليها اسم “دعم وطيد”.

العملية العسكرية
وأضافت واشنطن تايمز أن أعضاء التحالف سيوافقون رسميا على ضم الدوحة إلى قوات التحالف خلال الاجتماع الوزاري لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل، حسبما ذكر المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه. وبين التقرير أن طائرات الشحن القطرية تسيّر رحلات إعادة الإمدادات من وإلى أفغانستان، دعماً للقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي منذ يناير “تقديم الدعم اللوجستي لحملة مكافحة الإرهاب التابعة لحلف شمال الأطلسي”، حسب تصريح لوزير الدفاع جيمس ماتيس.
وقد تأسس حلف الناتو في 4 أبريل /نيسان 1949، عقب الحرب العالمية الثانية، بموجب “اتفاقية واشنطن”، بهدف الوقوف في وجه السياسة التوسعية للاتحاد السوفييتي حينذاك، وللحفاظ على أمن الدول الأوروبية الأعضاء.

أكثر من تريليون دولار حجم الإنفاق الدفاعي للحلف
تعتزم الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي “ناتو”، تخصيص أكثر من تريليون دولار، لموازنة الإنفاق الدفاعي للحلف خلال العام الجاري، وفق تقرير تقديري نشره الحلف، أمس.
ووفق التقرير، تعتزم الولايات المتحدة تخصيص نحو 3.5 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي لها خلال العام الحالي، واليونان نحو 2.27 بالمائة، وإستونيا 2.14 بالمائة، وبريطانيا 2.10 بالمائة، ولاتفيا 2 بالمائة.
وتعتزم فرنسا تخصيص 1.81 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي لها خلال هذا العام، وألمانيا 1.24 بالمائة، وهولندا 1.35 بالمائة، وإيطاليا 1.15 بالمائة، فيما تعتزم تركيا تخصيص 1.68 بالمائة.
أما الدول الأقل تخصيصًا، فهي لوكسمبورغ نحو 0.55 بالمائة، فيما بلجيكا وإسبانيا ستخصص نحو 0.93 بالمائة.
وتنوي دول الأعضاء في الناتو تخصيص تريليون و13 مليار و406 ملايين دولار لموازنة الإنفاق الدفاعي للحلف في 2018.
وتحتل الولايات المتحدة المركز الأول بين الدول الأعضاء في حجم الإنفاق الدفاعي للحلف، بمبلغ 706 مليارات و63 مليون دولار ما يعادل أكثر من نصف حجم الإنفاق الكلي للحلف، ثم بريطانيا بمبلغ 61.5 مليار دولار، تليها فرنسا بـ 52.2 مليار دولار.
وتأتي ألمانيا في المركز الرابع بمبلغ 51.09 مليار دولار، ثم إيطاليا بـ 25.78 مليار دولار، وكندا بـ 21.6 مليار دولار، فيما ستخصص تركيا مبلغ 15.219 مليار دولار من إجمالي الناتج المحلي لها.
تنفذه 20 مروحية و3400 عنصر لتأمين القمة
عرض جوي لحظة انعقاد قمة الناتو
تشهد العاصمة البلجيكية بروكسل،اليوم، عرضاً جوياً تؤديه 20 طائرة عمودية بينها مروحيات تركية الصنع، بالتزامن مع انعقاد قمة زعماء حلف شمال الأطلسي “ناتو”.
وظهر اليوم، تحلق 20 مروحية تابعة لـ13 دولة عضو في “الناتو”، لتقوم بعرض جوي خلال قمة الزعماء التي تستمر ليومين (الأربعاء والخميس).
ويشارك في العرض المرتقب مروحيتان تركيتان من طراز “T129 ATAK”، فيما تعود ملكية بقية المروحيات إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، والدنمارك، والمجر، وإيطاليا، وبولندا، ورومانيا، وسلوفينيا، وتشيكيا.
من جهة أخرى، خصصت الحكومة البلجيكية التي تستضيف القمة، ألفين و400 عنصر من الشرطة، إلى جانب ألف جندي لتأمين القمة.
وفي إطار الإجراءات الأمنية، سيتم إغلاق عدد من الطرق المؤدية إلى المقر الرئيسي للحلف.
ومن المنتظر أن يتابع أعمال القمة في بروكسل، أكثر من ألف و600 صحفي قدموا من مختلف البلدان في العالم.
وخصصت السلطات البلجيكية “مركز إعلامي” يتكون من 850 مكاناً أنشئوا خصيصاً للصحفيين ليقوموا بالتغطية الإعلامية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons