ميغان ماركل ضحّت بكلّ هذا للزواج بالأمير هاري

 

قد يبدو الأمر مثيراً للاهتمام: زواج ممثلة بعيدة كل البعد عن القصر البريطاني والعائلات الأرستقراطية بالأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث. بل قد يثير غيرة بعض السيدات حيث تحولت من امرأة عادية إلى أميرة القصر!
ولكن ما عرفته ميغان ماركل منذ ارتباطها بالأمير هاري أنها دخلت مرحلة جديدة من حياتها، وهي وإن تمتعت بامتيازات بسبب دخولها القصر فالأمور التي ضحّت بها ليست بقليلة، بدءاً من مسيرتها المهنية في التمثيل، مروراً بحياتها الخاصة مثل مواقع التواصل الاجتماعي فما من فرد في القصر يمتلك حساباً خاصاً، كما كان عليها أن تحذف حسابها على إنستغرام والبلوغ الخاص بها.
أمور أخرى تطال حياة ميغان الشخصية واضطرت للتضحية بها مثل الخروجات المتكررة في أيّ يوم عادي، فكل خطوة تقوم بها الدوقة يجب أن تدرسها جيداً، إضافة إلى الخصوصية الصارمة التي يجب أن تلازمها، فضلاً عن القواعد التي تفرض على أزيائها، فكما لاحظت ميغان يجب أن تلتزم بالملابس الحيادية خصوصاً أثناء ظهورها برفقة الملكة، كي لا تسرق منها الأضواء!

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons