“فورين بوليسي”:مسؤولون بدول الحصار يعترفون بانتصار قطر

محلل مصرى: البنتاغون لن يضحي بجنوده من أجل مغامرات الرياض

أكدت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية، أنّ دولة قطر لم تتجاوز عاصفة الحصار فحسب، بل إنها الآن المنتصر الأكبر في تلك الأزمة وتداعياتها. ودلّلت المجلة على ذلك بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أبريل الماضي مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد التي جاءت عكس تصريحاته بداية الحصار. ونقلت المجلة عن مسؤولين فى دول الحصاراعترافهم سرا بأن قطر المنتصر الأكبر في الأزمة.

وأضاف المقال أن سمعة دول الحصار الأربع تضررت كثيرا، وأن مزاعمها بشأن دعم قطرللتطرف قد انقلبت عليها، ونجحت الدوحة في إبراز أن تلك المزاعم ما هي إلا جزء من مساع مدفوعة من جانب تلك الدول التي تقودها السعودية. وقال أيضا إن السلوك العدواني للرياض بقيادة النظام الجديد، سواء في اليمن وغيرها وداخل السعودية أساءت لسياسات السعودية وتحالفاتها الإقليمية.

وكشف المقال عن أن مسؤولين في دول الحصار يقرون سرا بأن الدوحة كسبت جانبا مهما في النزاع، ونُسب إلى مسؤول عربي كبير قوله، إن الدوحة لعبت أوراقها بشكل صائب، مضيفا أن مجرد تكتل دول الحصار الأربع بقيادة السعودية ضد دولة قطر يدفع العالم للتعاطف مع الدوحة.

من ناحية أخرى، أكد الكاتب والمحلل السياسي المصري أسامة عسكر أن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” لن تضحي بالآلاف من جنودها في حرب مع إيران من اجل مغامرات النظام السعودي، مشيرا إلى ان الرياض ستتراجع عن تعهدها بضخ 2 مليون برميل نفط يوميا لتعويض ما تنتجه إيران، بعد إعادة العقوبات الأمريكية عليها. وقال “عسكر” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ”ستتراجع المملكة عن زيادة إنتاجه 2 مليون برميل يوميا..ويوقف أي سرقة لحصة إيران في سوق النفط سيوقف ترامب تهديداته لإيران؛ لأن الحرب بينهما أقرب”. وأوضح أن “البنتاجون لن يغامر بآلاف الجنود من أجل حماقات ترامب ومغامرات النظام السعودي الجديد”، مشددا على أن أمريكا وحلفاءها لا يفهمون سوى لغة القوة”.

وكشفت مصادر في أوبك لرويترز أن السعودية أبلغت المنظمة أنها ضخت 10.488 مليون برميل يوميا من النفط الخام الشهر الماضي بزيادة قدرها 458 ألف برميل يوميا عن المستوى الذي قالت إنها أنتجته في مايو. وأضافت المصادر أن مجمل إمدادات السعودية إلى الأسواق في يونيو كان أكثر ارتفاعا من مستويات الإنتاج من الآبار، مما يشير إلى أن المملكة باعت نفطا من صهاريج للتخزين. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد هدَّد، بمنع شحنات النفط من الدول المجاورة إذا مضت واشنطن قُدماً في هدفها المتمثل في إجبار جميع الدول على وقف شراء النفط الإيراني. وقال “روحاني”، مخاطباً الرئيس الأميركي دونالد ترامب: “إذا كنتم تستطيعون وقف صادراتنا النفطية فافعلوا وسترون نتيجة ذلك”.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons