180 فناناً يفتتحون منطقة المشجعين بصالة علي بن حمد العطية

تواصل فعاليات مهرجان صيف قطر

أقيم اليوم حفل الافتتاح الرسمي لمنطقة المشجعين في قطر، والمقامة في صالة علي بن حمد العطية، بالتعاون بين كل اللجنة العليا للمشاريع والإرث ووزارة الثقافة والرياضة والهيئة العامة للسياحة، وشارك في العرض الفني الذي صمم خصيصاً لحفل الافتتاح حوالي 180 فنانا استعراضيا. وقد حضر حفل الافتتاح لفيف من كبار الشخصيات والدبلوماسيين الأجانب والمسؤولين الحكوميين.

وقد استكمل الجمهور أجواء المتعة والإثارة بمشاهدة بث حي لمبارة ألمانيا والمكسيك في إطار مباريات المجموعة السادسة، والتي تبعها حفل غنائي مبهر أحياه الفنان القطري فهد الكبيسي، وقد شهدت الصالة حضور جماهيري متميز.

وتتواصل فعاليات منطقة المشجعين حتى ختام بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 يوم الأحد الموافق 15 يوليو، حيث تمنح منطقة المشجعين روادها من سكان قطر وزوارها لمحة من أجواء الإثارة والحماس التي تصاحب بطولة كأس العالم وذلك قبل أربع سنوات من استضافة قطر لها. وتُعتبر منطقة المشجعين أيضاً هي أبرز ملامح النسخة الخامسة من مهرجان صيف قطر الذي تستمر فعالياته حتى نهاية شهر أغسطس.

وبالإضافة إلى البث الحي لجميع مباريات البطولة المقامة في روسيا، تقدم المنطقة أيضاً عروضاً ترفيهية وحفلات موسيقية وغنائية في الفترات التي تتخلل المباريات، كما توجد فيها منطقة مخصصة للأطفال والعائلات وأكثر من 40 عربة من عربات الأطعمة والمشروبات.

وسيكون الدخول إلى منطقة المشجعين مجاناً، بما يتيح الفرصة لجميع سكان قطر وزوارها من عشاق كرة القدم مواكبة الإثارة المعهودة لمنافسات البطولة الأكثر متابعةً حول العالم ويخلق أجواءً رائعة تحاكي أجواء كأس العالم. وهذه المنطقة هي واحدة من بين ثلاث مناطق للمشجعين في قطر تقوم على تنظيمها اللجنة العليا للمشاريع والإرث خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018، حيث تقام المنطقتان الأخريان في كتارا ومطار حمد الدولي.

وقال السيد ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: “لقد كان مشهداً رائعاً أن نرى هذه الأعداد الكبيرة من المشجعين تأتي إلى هنا اليوم للاستمتاع بكل ما تقدمه منطقة المشجعين في قطر. إن هذه الفعاليات تتيح للجمهور فرصة معايشة أجواء المنافسات في كأس العالم قبل أربع سنوات من استضافتنا للبطولة الكبرى في العالم. ولذلك يسرني أن أدعو جميع أفراد الأسرة لاغتنام الفرصة والحضور إلى منطقة المشجعين التي تلبي تطلعات الجميع، كما أنني على ثقة بأنها سوف تحظى بإقبال جماهيري كبير على مدى أيام البطولة”.

أما السيد عبد الرحمن مسلم الدوسري، مستشار سعادة وزير الثقافة والرياضة، فقال: “يسرنا أن نرى كل هؤلاء الأشخاص ممن ينتمون لجميع الأعمار يستمتعون بالحضور إلى منطقة المشجعين في قطر خلال أيام العيد. ومن خلال العمل مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث والهيئة العامة للسياحة سوف نظل ملتزمين بتعزيز ثقافة الرياضة في قطر، فيما نقترب أكثر وأكثر من استضافة كأس العالم 2022”.

ويتزامن افتتاح منطقة المشجعين مع انطلاق النسخة الخامسة من مهرجان صيف قطر الذي بدأ مع اليوم الأول من أيام عيد الفطر السعيد ويواصل فعالياته حتى نهاية شهر أغسطس. وسوف تتواصل فعاليات المهرجان الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة على مدى أحد عشر أسبوعاً يحتفي خلالها بتنوع عروض التسوق الترويجية وعروض قطاع الضيافة التي توفرها قطر، بالإضافة إلى باقة من الأنشطة الترفيهية والفعاليات الرياضية.

وقد علّق السيد راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة قائلاً: “يسعدنا كثيراً أن نطلق منطقة المشجعين في قطر بالتعاون مع كل من اللجنة العليا للمشاريع والإرث ووزارة الثقافة والرياضة. إن هذا العمل يمثل نموذجاً حقيقياً لتضافر الجهود بين القطاعات المختلفة وهو ما يُعتبر ضرورة لازمة لتطوير وتقديم منتجات وفعاليات سياحية مؤثرة. ولا شك أن تزامن بطولة كأس العالم مع مهرجان صيف قطر لهذا العام يمنحنا فرصة مثالية لتعزيز قدراتنا على التعاون المشترك وتنسيق الجهود في إطار استعداداتنا لاستضافة بطولة كأس العالم التي تحتضنها قطر في 2022”.

مشاعل شهبيك: الصالة تستقطب أعداداً كبيرة من عشاق كأس العالم
قالت مشاعل شهبيك مدير المهرجانات والفعاليات السياحية في الهيئة العامة للسياحة “منطقة المشجعين في صالة علي بن حمد العطية التي تقام لأول مرة تزامنا مع مهرجان صيف قطر تستقطب يوميا اعدادا كبيرة من الضيوف من عشاق مباريات كأس العالم”، موضحة ان منطقة المشجعين هي فرصة لتعزيز التعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث ووزارة الثقافة والرياضة مشيرة الى ان هدف الصالة هو تغيير ثقافة المجتمع بأن كرة القدم ليست مباريات فحسب انما هي ملتقى عائلي يتخلله برامج ترفيهية وتثقيفية.

وقالت شهبيك “لقد خصصنا منطقتين في الصالة الاولى لعرض مباريات بطولة كأس العالم والأخرى هي منطقة فعاليات وأنشطة للعائلات والأطفال مؤكدة ان كافة الفعاليات والبرامج مجانية مشيدة بجهود رواد الاعمال القطريين الذي يقومون على 40 منفذا مخصصا للمأكولات والمشروبات”. وقالت “ان رواد الاعمال القطريين موجودون في كافة الفعاليات التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة حيث يتم تخصيص مساحات كبيرة لهم يستطيعون من خلالها تسويق منتجاتهم ومعرفة كيفية الاقبال عليها منوهة الى ان رواد الاعمال القطريين استطاعوا عبر المنصات المتوفرة لهم في صالة علي بن حمد العطية من تنويع المنتجات وعرضها بآلية عصرية بمنطقة المشجعين”.

وقالت شهبيك “ان الاقبال كبير على صالة علي بن حمد العطية ويتزايد اليوم تلو الاخر”، مشيرة الى ان الصالة استقبلت 3 آلاف زائر خلال مباراة مصر والارجواي، موضحة ان مختلف الفعاليات التي تزامنت مع منطقة المشجعين في 11 مركز تسوق شهدت اقبالا كبيرا ولاقت البرامج الترفيهية التي تنظم فيها استحسان الحضور. وقالت “ان المدينة الترفيهية في نسختها الحالية هي الافضل مقارنة بالنسخ الاخرى بذلك بفضل وجود المستثمر القطري الخاص الذي يضع العابا جديدة اضافة الى تنوع مختلف البرامج الترفيهية”.

وأضافت شهبيك “تضم المدينة الترفيهية المقامة على مساحة واسعة 29 الف متر مربع في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، العديد من الأقسام مثل أكبر قلعة منفوخة في العالم وملعب مصغر للجولف وحلبة تزلج على الجليد وألعاب الركوب وألعاب المهارات وألعاب الفيديو، بالإضافة إلى العروض الترفيهية الحية”. مبينة ان المدينة الترفيهية تتيح لروادها أيضاً فرصة مواكبة أجواء الإثارة المصاحبة لبطولة كأس العالم، وذلك أثناء تناولهم الطعام والشراب أو قيامهم بالتسوق عبر بعض المتاجر.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons