قراصنة السعودية في ورطة حقيقية

يستمر لصوص BEOUTQ في حملتهم المشبوهة لقرصنة البث التلفزيوني لمونديال روسيا 2018 من خلال التعدي على حقوق الملكية الفكرية لشبكة beIN SPORTS.
ورغم البيان الحازم لجياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بضرورة التوقف عن أعمال القرصنة التي تتبناها السلطات السعودية او التعرض لعقوبات شديدة منتظرة إلا ان دليم الفلس المستشار بالديوان الملكي السعودي مُصر على مواصلة مشروعه الاحتيالي والذي جرمته كافة الهيئات الاعلامية والرياضية الدولية.
وقامت الشبكة البنفسجية والمالكة الحصرية لحقوق البث في منطقتي الشرق الاوسط وشمال افريقيا بتفعيل الحماية الالكترونية مما اوقع لصوصBEOUTQ في مأزق تقني جديد عجزوا معه على استعادة البث بأجهزتهم المقرصنة وهو ما جعلهم يصدرون البيان تلو الاخر في محاولة للتستر على جريمتهم النكراء وتغطيتها بادعاءات كاذبة لاقناع الجماهير الرياضية السعودية الغاضبة بأن الامور ستعود إلى نصابها وان الشبكة المزعومة بإمكانها استعادة البث مرة أخرى.
إدانة دولية
ومن جهة ثانية أبرزت العديد من الصحف العالمية بيان الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا والذي أصدره اول امس الجمعة في إدانة رسمية وواضحة للصوص قناة BEOUTQ المقرصنة لحقوق بث كأس العالم . واوضحت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية ان بيان فيفا الذي أدان به القناة المقرصنة والذي جاء فيه: “فيفا على دراية بأن قناة مقرصنة تحمل اسم BeoutQ قامت وبشكل غير قانوني ببث المباراة الأولى من كأس العالم FIFA 2018 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” ، مؤكدة ان فيفا يحاول إيقاف قرصنة حقوق البث الخاصة بكأس العالم المملوكة لمجموعة beIN” مضيفةً أنّ شبكة beIN تملك الحقوق الحصرية لنقل كأس العالم الحالية و2022 في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا علماً بأنّ السعودية أوقفت بث قنوات beIN SPORTS في أراضيها عقب الحصار الذي فُرِض على قطر منذ قرابة عام من الآن. من جهتها أبرزت الاندبندنت البريطانية بيان فيفا مشيرة إلى هجوم الاتحاد الدولي لكرة القدم على التلفزيون السعودي الذي يقرصن بطولة كأس العالم 2018. أما ذا صن البريطانية فأشارت إلى قيام فيفا بشن حملة على المحطة التي تبث مباريات كأس العالم بصورة غير شرعية. وتابعت ذا صن: “التلفزيون السعودي بث بصورة غير شرعية مباريات كأس العالم في روسيا مما أثار غضب الاتحاد الدولي لكرة القدم”.
تعاطي جدي من الفيفا مع ملف القرصنة
وأكدت اغلب الصحف العالمية في عناوينها امس ان الاتحاد الدولي لكرة القدم سيأخذ بمنتهى الجدية مسألة انتهاكات ملكيته الفكرية، ويدرس حالياً كل الخيارات المتاحة لوقف خرق حقوقه، ولا سيما اتخاذ خطوات بحق المؤسسات الشرعية في المملكة السعودية التي يُنظر إليها بأنها تدعم مثل هذه الأنشطة غير القانونية والتي تلحقق اضرارا كبيرة بالملكية الفكرية وبالشأن الرياضي الدولي بصفة عامة بالاضافة إلى التعدي على حقوق الجهات المالكة لحقوق البث في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا والتي لجأت للفيفا من اجل اتخاذ الاجراءات اللازمة في حق هؤلاء اللصوص المدعومين من المؤسسات والشخصيات الرسمية المسؤولة في السعودية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons