د. النعيمي: حزمة من التشريعات الحديثة لرعاية حقوق العمال

قال سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية إن دولة قطر تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، قامت بحزمة من التشريعات الحديثة لرعاية جميع حقوق العمالة في دولة قطر، وتوفير البيئة المناسبة لجميع العمالة الوافدة التي تعمل في دولة قطر وتساهم في بناء نهضة الدولة، وإرساء وتعزيز علاقات عمل متوازنة ومنتجة بين طرفيها، تكون مرجعيتها عقد العمل وترتكز على التراضي والشفافية في التعاقد بما يحفظ الحقوق لكلا الطرفين.
وأضاف سعادته -ضمن احتفال الجالية الفلبينية باليوم الوطني الفلبيني الـ120 ويوم العمال المهاجرين الفلبيني- أنه من دواعي سروري المشاركة في عيد الاحتفال الوطني الـ120 لاستقلال الفلبين والاحتفال بالعيد الوطني للعمال، بحضور وزير العمل والتوظيف الفلبيني سيلفستر بيلو.
وبين سعادته أن الدولة في هذا الإطار أصدرت عددا من القوانين التي تصب في صالح العمال الموجودين بالدولة، ومنها القانون رقم (1) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام قانون العمل، متضمنا تدشين نظام حماية الأجور، والذي يضمن تحويل راتب العامل إلى حسابه البنكي في أحد البنوك المحلية، كما صدر القانون رقم 21 لسنة 2015 بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم، والذي دخل حيز التنفيذ في نهاية عام 2016.
ونوه سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أيضا لصدور القانون رقم (13) لسنة 2017 بتعديل بعض أحكام قانون العمل، متضمناً إنشاء لجان فض المنازعات العمالية، بهدف إنشاء آلية إنصاف سريعة وفعالة للفصل في المنازعات التي تنشأ بين العامل وصاحب العمل، وأخيراً قانون المستخدمين في المنازل، كما تم إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر للقيام بدور المنسق الوطني لرصد ومنع ومكافحة الاتجار بالبشر.
وأشار سعادة الوزير إلى أن الجالية الفلبينية تزيد عن 247 ألف شخص، وعبر عن سعادته بمساهمة هذه الجالية ومشاركتها في سوق العمل، وعملها من أجل تقدم ورفعة دولة قطر، كما نسعد بمشاركتنا احتفالهم هذا ونتمنى لهم إقامة طيبة، ونحن معهم من خلال التواصل الدائم مع سفارة الفلبين، لدعمهم بكل ما يحتاجون من رعاية فيما يتعلق بالعمل، من خلال التواصل بين السفارة ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.
وأوضح أن قطر لديها قوانين متكاملة لرعاية العمال، مثل قوانين خدم المنازل، وقوانين الخاصة بحماية الأجور، ولجان فض المنازعات العمالية التي تفصل في القضايا التي تصلها خلال ثلاثة أسابيع، إضافة إلى قانون صندوق دعم العمالة الذي يتوقع أن يصدر قريبا، إضافة إلى مكافحة الإتجار بالبشر، كما سيتم تدشين الدار القطرية للإيواء والرعاية الإنسانية قريبا والتي تختص بتقديم المساعدة والحماية المطلوبة لضحايا الاتجار بالبشر والعمل على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع وكذلك إيواء العمالة المؤقتة والذين تنقطع بهم السبل لرعايتهم حتى يتم تأمين مغادرتهم للدولة.
وأضاف سعادته أن الوزارة أيضا بصدد إنشاء «صندوق دعم العمال» الذي يختص بصرف مستحقات العامل المالية بناء على قرار من لجنة فض المنازعات العمالية والذي يوفر للعامل حقه بغض النظر عن إفلاس شركته أو تعذر على صاحب العمل صرف مستحقاته.
إلى ذلك، قال وزير العمل والتوظيف الفلبيني سيلفستر بيلو نحن سعداء أن نحتفل معكم اليوم بالعيد الـ120 لاستقلال الفلبين إضافة لاحتفالنا بالعيد الوطني للعمال هنا في الدوحة، وأضاف إننا اليوم نحتفل بالعيد الوطني لبلادنا ونتذكر تضحيات أبطالنا الذي قدموا الغالي والنفيس فداء لوطننا الحبيب الفلبين، كما عبر عن شكره لمواطني بلاده بدولة قطر على ما قدموه لوطنهم ولأسرهم ولأمتهم، وأمن على متانة وقوة العلاقات الأخوية التي تربط البلدين، مضيفا أن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي سيقوم بزيارة للدوحة في المستقبل القريب.
وقدم في الاحتفال الذي أقيم بنادي الريان الرياضي عدد من الفقرات الفنية والثقافية والترفيهية التي لاقت استحسانا من الجمهور الكبير الذي أم الاحتفالية، وشارك فيها عدد من الفرق الفنية والاستعراضية.
وثمن في تصريحات صحفية على هامش احتفال الجالية الفلبينية بهاتين المناسبتين، الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة القطرية والبرامج والإصلاحات التي تصب في صالح العمالة وخاصة الفلبينية، مؤكدا أن القوانين والتشريعات التي اتخذتها دولة قطر في مجال حماية العمالة الأجنبية الموجودة على أراضيها وحقوقها تعد نموذجا يحتذى لتكون أساسا للاتفاقيات التي يتم عقدها في المنطقة ككل.
وأشاد بالبرامج والإصلاحات المتعلقة بحماية الحقوق وضمانها، مؤكدا أن قانون العمل القطري يحمي العمالة بشكل عام، ويجب تبني بنوده في المنطقة كلها من خلال منظمة العمل الدولية.
وثمن سعادته عاليا التعاون الوثيق بين وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والسفارة الفلبينية والتواصل الدائم واليومي والمباشر بينهما لتذليل العقبات التي قد تواجه العمالة الفلبينية، وتقديم الحلول الناجعة والآنية لها واتخاذ الإجراءات الحمائية للعمالة بشكل عام والفلبينية بشكل خاص

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons